أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - سامي الاخرس - المرأة السودانية وقهر الإعلام














المزيد.....

المرأة السودانية وقهر الإعلام


سامي الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 4273 - 2013 / 11 / 12 - 02:42
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


المرأة السودانية وقهر الاعلام
للمرة الثانية وأنا في مقهى" سوق الواحة" بقلب الخرطوم، ألتفت يمينًا وشمالًا وابتسامة موظفة المقهى الشابة تباغت المارة ذهابًا وإيابًا كنوع من الجلب وإتيكيت عملها ومهنتها ,جالت بخاطري هذه الصورة الجديدة للمرأة السودانية، حيث خاطبني صديق يساري أمس من غزة سائلًا هل يوجد جَلد للمرأة في شوارع السودان؟ وظُلم للمرأة واضطهاد لها ؟ا
أجابتني البديهية التلقائية .كانت حسب مشاهداتي للحالة الظاهرية الّتي شاهدتها في الخرطوم، وخاصة المتعلقة بالمرأة السودانية، أو بالمرأة عامة، مجيبًا ما أراه أن المرأة السودانية تتمتع بحرية ربما أكبر من حرية المرأة الغزاوية، هذا على صعيد الحرية الشخصية فأنا ومنذ عشرة أيام في الخرطوم أرى أن المرأة السودانية تتمتع بحريات عامة من حيث حرية الحركة، العمل، الملبس، فكل مكان تجد العنصر النسوي يعمل، وله دور مؤثر بالحياة العامة، كما أن هناك حريات في الملبس، حتى الأحاديث الّتي نقلها لي أصدقائي القدامى هنا تؤكد على أن المرأة السودانية تتمتع بسلطة في بيتها، هذه السلطة تمتد للتقرير أو اتخاذ القرار، وهو أحد أهم المؤشرات على أن المرأة السودانية تمتلك حريات عامة، هذه الحريات الّتي لا أعلم لماذا لم يُسلط الإعلام العربي الصورة عليها، وكذلك لماذا هذا الظلم البائن إعلاميًا على السودان وشعبه؟ فالصورة الّتي أشاهدها وألمسها هي صورة مغايرة تمامًا للواقع الذي أراه وأعيشه الآن، فلم أتوقع للحظة واحدة أن السودان بهذه الحالة نظرًا لما كنت أسمع عن السودان، أو الصورة الّتي كانت تُنقل لنا عن السودان، وهي تعمق الفكرة الّتي أؤمن بها قطعًا أن العولمة الاقتصادية لا يمكن لها في القرن الحادي والعشرين أن تستنكف عن غزو أيّ بقعة جغرافية على سطح المعمورة دون أن تغزوها لاستحلاب جيوب الفقراء واستهلاك الشعوب، وخاصة شعوب العالم الثالث، تحت عنوان التطور والتقدم والازدهار خاصة في ظّل الثورة المهولة في عالم الاتصالات والتكنولوجيا، فلم تعد مظاهر للتصحر، والتخلف إلَّا بقبائل معزولة عن العالم لم يتم اكتشافها بعد، حتى وجود هذه القبائل أمر مشكوك فيه في ظّل هذه الثورة الكبيرة في عالم الاتصال والتواصل والتكنولوجيا والاكتشافات والأقمار الصناعية
إذن هي الحقيقة الماثلة أمامي بمشاهداتها بأن المرأة السودانية هي مضطهدة فعلًا، ولكن اضطهادها من الإعلام العربي الذي لم ينقل الصورة الحقيقية لحال المرأة السودانية والسودان عامة، فالمرأة السودانية تغزو سوق العمل، والعلم، في كلَّ مناحي الحياة هنا بالسودان، بل يمكن لي أن أُجزم بأنها تمتلك حريات لا تمتلكها المرأة الفلسطينية في بعض المظاهر، والدليل أن السياسيين وبعض المثقفين الفلسطينيين منهم علمانيون قد عهروا المرأة الفلسطينية قبل عدة أشهر لأنّها خرجت تعبّر عن رأيها ضمن حقوقها السياسية، وهناك من أتهمها مباشرة بأنّها عاهرة، ومن رواد بيوت الدعارة" بيت أنيسه" ليشبعوا حقدهم الحزبي في كرامة امرأة خرجت لتعبر عن نفسها، وتناسوا كل شعارات الحرية للمرأة تحت أحذية حزبيتهم لينالوا من كرامة الفلسطينية الّتي ندعي كذبًا أنّها صاحبة حقوق، وتأخذ حقوقها في ظّل هاجس خطير يسيطر على تفكيرنا بأنّها لا زالت عورة، وأنّها لا يجوز لها الخروج عن طوع" سي السيد" حتى هذا السيد الذي يدعي الانفتاح والثقافة والتطور الفكري، والموقع السياسي، وعلينا أن نتخيل سياسي يلتقط الصور مع فنانات عربيات أشبه بالعري أمام الكاميرات مبتسمًا مفتخرًا ويعتز بهذه الصور، وفي نفس الوقت يُعهر المرأة الفلسطينية لأنّها خرجت تعبّر عن رأيها.
إذن فهل تمتلك المرأة الفلسطينية حرية عامة؟ في حال المقاربة والمقارنة مع مشاهداتي للمرأة في مصر والسودان أكاد أن أجزم أن المرأة الفلسطينية تحتاج لثورة لكي تتحرر من عقول تعاني من زكام وانفصام في رؤيتها للمرأة.
كما وأُجزم أن المرأة السودانية تحتاج لثورة ضد الإعلام العربي الذي يشوه حقيقة الواقع الذي تعيشه، فهي تمتلك حريات يمكن لي أن أوصفها بأنها الأكبر في منطقتنا العربية.
د. سامي الأخرس
Samyakras_64@hotmail.com
10/11/2013





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,695,603
- انقسامنا بشهادة سودانية
- المرأة الفلسطينية ودورها في مجابهة الانقسام الفلسطيني - الفل ...
- أوسلو بين الانقسام والانكسار
- أوباما توضأ من دمنا
- المفاوضات استراتيجية ام هواية
- حدوتة فتنة
- الأقصى ليس فلسطينيًا
- بكفي انقسام وابتذال
- تركيا والدولة الكردية
- حكاية معبر رفح
- سوريا أخر معارك الكرامة
- المشروع الوطني في الهوية الثقافية
- موظفو غزة: رواتب مقطوعة ومحسوبية في الكشوفات
- سلطة النقد الفلسطينية عينان مفتوحتان وقلب أعمى
- العراق من دولة مظمة لفوض طائفي
- قمة الدوحة الواقع والمأمول
- أوباما يعتذر لتركيا بلسان نتنياهو
- أوباما عصا بلا جزرة
- الربيع العربي بين الحجاج وهولاكو
- انتهى موسم الانطلاقات


المزيد.....




- على طريقة الدومينو.. أغمي على الرجل فسقطت المرأة وكاد أن يده ...
- -علميا-.. هذه أجمل امرأة في العالم
- تعرفوا/ن على اللبنانيات في قائمة أكثر 100 امرأة مُلهمة ومؤثر ...
- إنجاب الأطفال يطيل شبابية دماغ النساء
- بطل UFC يعترف بالتحرش الجنسي
- دراسة علمية: القهوة تسبب الإجهاض
- دراسة تكشف تفوق الرجال على النساء في -التخريب- ضمن المنافسات ...
- بسبب عملية تجميل... امرأة لا تستطيع غلق عينيها حتى وهي نائمة ...
- بالفيديو والصور... كيت ميدلتون ترتدي الحجاب داخل مسجد في باك ...
- أجمل امرأة في العالم.. بيلا حديد!


المزيد.....

- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - سامي الاخرس - المرأة السودانية وقهر الإعلام