أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - البديل الجذري - قضية الاعتقال السياسي: موقفنا..














المزيد.....

قضية الاعتقال السياسي: موقفنا..


البديل الجذري
الحوار المتمدن-العدد: 4270 - 2013 / 11 / 9 - 20:56
المحور: التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية
    


تأخذ قضية الاعتقال السياسي، كقضية طبقية، حيزا مهما في خريطة الصراع الطبقي ببلادنا. وتعد من بين القضايا الجوهرية في نضالات الجماهير الشعبية المضطهدة وفي مقدمتها الطبقة العاملة. لقد عرفت بلادنا، وعلى مدى عقود طويلة، أعدادا هائلة من المعتقلين السياسيين (نساء ورجالا). وذلك انسجاما مع طبيعة النظام القائم، كنظام لاوطني لاديمقراطي لاشعبي. فالاعتقال السياسي، وما يرافقه من تعذيب جسدي ونفسي للمعتقل وعائلته ومحيطه، أداة طبقية قمعية ملازمة للنظام لقهر المناضلين وعزلهم ولترهيب أبناء شعبنا المخلصين لقضايانا المصيرية، وبالتالي نهب خيرات شعبنا خدمة للمصالح الطبقية للبورجوازية الكبيرة المتمثلة في الكومبرادور والملاكين العقاريين، ثم الإجهاز على المكتسبات وتكسير المعارك البطولية وإجهاضها، تكريسا للفساد والتردي والبؤس على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وحماية ومكافأة للجلادين والمتورطين في الجرائم السياسية.
وتحديا لإجرام النظام القائم، قدم المعتقلون السياسيون تضحيات مشهودة، من خلال أعداد الشهداء والإضرابات البطولية عن الطعام وأشكال الصمود الرائعة، سواء إبان التعذيب في الدهاليز والأقبية النتنة أو داخل السجون المظلمة أو أثناء المحاكمات الصورية. لقد كسروا الهالة الأسطورية للنظام وفضحوا آلته الإجرامية وملفاته المطبوخة وشعاراته الزائفة بشأن الديمقراطية وحقوق الإنسان وطي صفحة الماضي...
وفي الوقت الذي يعاني فيه المعتقلون السياسيون وعائلاتهم محنة العتمة والقتل البطيئ ويقاومون بشاعة السجن وشراسة السجان/الجلاد يتهافت حلفاء النظام من قوى رجعية وإصلاحية وظلامية وشوفينية، باعتبارهم شركاء في القتل والصمت والتواطؤ، على اقتسام الامتيازات والفتات وتبادل الوظائف والأدوار السياسية لتأبيد معاناة شعبنا وتوفير شروط متجددة ومذلة لإخضاعه واستنزافه.
وأمام استفحال أساليب الماضي الفاشية (القتل والاختطاف والتعذيب والترهيب...) والاستمرار المتزايد لجرائم الاعتقال السياسي في صفوف أبناء شعبنا المناضلين، من عمال وفلاحين وطلبة ومعطلين ومهمشين وأطر مناضلة عاملة في مختلف المجالات، لابد من تصعيد أشكال المقاومة وعلى كافة الواجهات النضالية والإعلامية والإشعاعية والتضامنية وطنيا ودوليا (الوقفات، المسيرات، القوافل، المهرجانات والندوات، المؤازرة من طرف المحامين، دعم العائلات والتواصل معها، التعريف بالمعتقلين السياسيين، توقيع عرائض التضامن، توثيق تجارب الاعتقال ...) والانخراط القوي في النضالات المتواصلة (انتفاضات شعبية، معارك عمالية، حركة 20 فبراير، حركة المعطلين، الحركة الطلابية والتلاميذية...)، مع التعاطي المبدئي مع القضية وتوفير شروط المشاركة المكثفة لأوسع الجماهير الشعبية، من أجل فرض إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وقطع الطريق على التوظيف السياسي للقضية والاتجار في مآسي ضحايا القمع السياسي الحاليين والسابقين.
وكما يستدعي الواقع المشترك والمصير المشترك من المعتقلين السياسيين التنسيق فيما بينهم وتوحيد معاركهم ومعارك عائلاتهم، يستدعي المصير نفسه والواقع نفسه من المناضلين من مختلف مواقعهم وانتماءاتهم السياسية والنقابية والجمعوية تجميع الجهود وتوحيد معاركهم الميدانية لخدمة قضية مشتركة، هي قضية الاعتقال السياسي، كواحدة من بين قضايا الشعب المغربي الكبرى.
تيار البديل الجذري المغربي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,866,777,876
- المعركة التاريخية، المعركة الأم، اليوم، هي المعركة ضد النظام ...
- بيان -البديل الجذري المغربي-


المزيد.....




- -حماس- تكشف مضمون اجتماع الفصائل الفلسطينية في القاهرة وقائم ...
- خبراء يكشفون نقاط الاتفاق والخلاف بين الفصائل الفلسطينية حول ...
- إصابة شرطي إثر اشتباكات بين اليمين المتطرف وناشطين مناهضين ل ...
- -الشيوعي-: ينعي رحيل الرفيق المناضل نقولا المرّ
- رحيل الرفيق المناضل نقولا إبراهيم المرّ
- لاريجاني: الانقلاب على حكومة مصدّق بذريعة محاربة الشيوعية كا ...
- أكثر من 80 من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات يوقعون بيانًا تضا ...
- لجنة متابعة الملفات البيئية في تنورين استنكرت استمرار المجا ...
- أحمد سعدات يكتب.. قانون أساس القومية الصهيوني والرد الفلسطين ...
- الذكرى السنوية الرابعة لرحيل الشاعر سميح القاسم


المزيد.....

- من هم القاعديون / سعيد عبو
- تقوية العمل النقابي، تقوية لحزب الطبقة العاملة... / محمد الحنفي
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ... / محمد الحنفي
- حزب الطبقة العاملة، وضرورة الحفاظ على هويته الأيديولوجية: (ا ... / محمد الحنفي
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الد ... / محمد الحنفي
- البرنامج السياسي للحزب الشيوعي الأردني / الحزب الشيوعي الأردني
- التنظيم الثوري الحديث / العفيف الاخضر
- النظام الداخلي للحزب الشيوعي العراقي 2016 / الحزب الشيوعي العراقي
- عزوف الشباب عن المشاركة في الحياة الحزبية والتنظيمية في فلسط ... / محمد خضر قرش
- بصدد الهوية الشيوعية / محمد علي الماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - البديل الجذري - قضية الاعتقال السياسي: موقفنا..