أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن إسماعيل - الملحد والمؤمن إيد واحدة














المزيد.....

الملحد والمؤمن إيد واحدة


حسن إسماعيل

الحوار المتمدن-العدد: 4270 - 2013 / 11 / 9 - 13:32
المحور: الادب والفن
    


الاهداء ..
لــ صوحابي الملحدين والمؤمنين جدا

الملحدين العرب والمؤمنين العرب
وجهي لعملة واحدة .. ومدرسة واحدة .. وعادات وتقاليد واحدة .. وبطالة واحدة .. ورحم واحد
العجب العـُجاب .. إن لسان حال الملحدين العرب والمؤمنين العرب ( سبحانه الذي سخر لنا هذا )

ملحدين بلا بحث حقيقي وبلا ثقافة حقيقة .. ملحدين بالآلهه العتيقة ومؤمنين بمولانا جوجل العصري .. طفيليات على ظهر الحياة .. ومصاصي دم الباحثين بحق

ومؤمنين كافرين بالعلم والتطور وغارقين إلى حد الثمالة في ثماره .. كالجراد يستهلكون الأخضر واليابس واللابس والعريان .. منتهكي حقوق الإنسان والحيوان !

ولأجل هذا وأكثر .. لا أقدر أن أعجب بالإلحاد العربي المصمم على الإبتذال واللهو على شواطئ الحياة الفـُـتاتية
حيث مؤامرة الحواس .. والتباهي بالسب والقذف لا بالعلم والإبداع

ولأجل هذا وأكثر .. لا أخشع أمام ضوضاء المتدينين .. حاملي سيف الحقيقة المُطلقة .. قاطعي الرقاب وطاردي التائبين .. الخـُرافيين إلى درجة النكتة الرخمة .. أصحاب الطقوس المملة وسراب الباطل .. المحولين القلوب اللحمية التي تنبض إلى قلوب حجرية متوحشة .. محترفي صناعة الظلام والإحباط والموت .. وصناعة الفقراء

ملحدين متكبرين عكس عقلانية الباحث المتواضع .. الذي يعرف أنه يجهل أكثر مما يعرف .. وأن العلم هو السؤال والشك وعدم امتلاك الحقيقة المطلقة أو تشمعها بالشمع الأحمر .. الروح المندهشة دائماً والمغامرة لآفاق جديدة .. السمكة الحية التي لا ترعبها أمواج القطيع ولا إجماع موج البحر عليها .. المُـلحد المتواضع مختلف عن الملحد العربي المتكبر بطبعه والمتباهي بما ليس فيه ( الثقافة والعلم والتحضر ).

مؤمنين صارخين صاخبين حربائيين .. حـَرفيين إلى درجة تسميم المعنى .. غرائزيين إلى درجة تشجير الجنة كلها بشجرة المعرفة .. كانزين كنوز تهوى الفناء .. تكراريين نمطيين متقولبين ومتشابهين لدرجة الإستنساخ لبعضهم البعض وكأنهم النعجة " دوللي" وإخواتها وإخوانها.

ملحدين عرب حيث نقل العلم عن طريقة ( قالوله ) و الـ Copy & Paste .. على نفس طريقة الفتاوى .. والسمع والطاعة لكل ما هو غربي .. حيث الهجرة الإستيرادية الجوانية وأنت في شبرا والوراق عادي .. والصعود على جبل العلم الغربي وكأنه جبل أهله .. والتشدق بما ليس فيه حيث العلم والتواضع العلمي والموضوعية والمنطق العميق .. وتخيله أن بوضع مكياج المـُلحد الغربي تغيرت ملامحه وأصبح جميلاً وجذاباً ومثقفاً وحراً ..

لا يعلم المـُلحد العربي أن المكياج والمساحيق لا تخفي جهل الواقع وقبحه المستفز .. وأن الأمة تضحك من جهلها الأمم وهي ماسكها متدين .. وتضحك من جهلها الأمم برضه وهي ماسكها مُـلحد .. أيضاً .

مؤمنين عصور الظلام لا عصر النهضة .. المحاربين كل جمال بكل قبح مـُتبجح .. المحاربين كل تطور بكل تخلف صحراوي بعـُقال .. المحاربين الأنسنة بكل همجية تفوق حياة الغابة والبهائم
( حتى البهائم ما نبهت بعضها .. مظفر النواب )
الحالمين بالإنقراض كغاية وبإستخدام أسرع وسيلة .. الحــُُكم !

مـُلحدين ضد تنوير شعوبهم .. إستعلائيين إلى درجة البرج العاجي الفارغ والهش جداً.. غير متجسدين في أوطانهم .. لا يبكوا مع الباكيين .. ولا يفرحوا مع الفرحين .. لا تتحنن أحشائهم أمام الفقراء والأطفال .. فقط راجمي شعوبهم وأوطانهم .. على عرش الدينونة متربعين

الملحدين العرب والمؤمنين العرب طبعاً ليس كلهم .. فالتعميم سخافة مطلقة .

لا تقدم لهذه الأوطان .. طالما يحكمنا وجهي عملة تكفر بشعوبها .. ترجمها لا ترمم ثغراتها .. تنفرها لا تجذبها .. تحاربها لا تدافع عنها .. تهدمها لا تبنيها .. تهجرها لا تسكن فيها ..

كل من أسس كيانه على الكبرياء .. مؤمن و ملحد إيد واحدة
كل من زرع جنته بشجيرات المعرفة .. مؤمن وملحد إيد واحدة
كل من سقط في فخ مؤامرة الحواس مؤمن وملحد إيد واحدة
كل من يسكن البرج العاجي المعقم بعيداً عن المتألمين .. مؤمن وملحد إيد واحدة
كل من يوسع تخوم أنانيته ويجعلها كنزه .. مؤمن وملحد إيد واحدة
كل من يهرب من مسئوليته في تنوير العالم وتمليح الأرض .. شريك وشاري أسهم في أرض السقوط والخوف والفساد والظلم والموت

مؤمن وملحد ايد واحدة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,263,772
- جُزر النفي
- سرائر
- قناع الحب
- جذب الإختلاء
- نصف معجزة .. ونصف ثورة
- نحن .. والمعجزة المصرية
- More of me
- زهرة بنت الصبح
- الغبي فيه سُم قاتل
- أهرول نحو الضوء
- في حضرة الآب
- الإلحاد الغرائزي والإختبار الإحتياجي
- حضور في اغترابك
- عنوة التوحيد
- نصف جلجثة الأحلام
- كؤوس المدينة .. وكأسي
- مدعوة بدون ذكرياتك
- رأيت الله
- رأيت جهنم
- رأيت الجنة


المزيد.....




- الفنانة لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم :”عادل بخير وزي ا ...
- وسط حرائق لبنان.. فنانون لبنانيون يهاجمون الحكومة
- القاص “أحمد الخميسي”:لا أكتب الرواية لأنها تحتاج إلي نفس طوي ...
- عالم مليء بالمستعبدين والمجرمين.. الجرائم المجهولة في أعالي ...
- في حفل بالدوحة.. تعرف على الفائزين بجائزة كتارا للرواية العر ...
- الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح ...
- الرئيس يعدم معارضيه.. مشهد سينمائي محرّف يشعل حربا ضد ترامب ...
- هاتف يعمل بالإشارة وسماعة للترجمة الفورية.. تابع أهم ما أعلن ...
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن إسماعيل - الملحد والمؤمن إيد واحدة