أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - توفيق أبو شومر - أكبر بطالة شعبية في العالم














المزيد.....

أكبر بطالة شعبية في العالم


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 4264 - 2013 / 11 / 3 - 20:56
المحور: المجتمع المدني
    


سأظل أذكر منذ ثلاث عشرة سنة أنني شاهدتُ يافطةً في غزة مكتوبا عليها: "مشروع تعشيب ملعب فلسطين بدعم من...." وبعد سنة شاهدتُ كذلك شبابا أوروبيين يحضرون متطوعين إلى غزة، ليقوموا بتنظيف الشاطئ الغزي من بقايا مأكولات المصطافين الغزيين!!
يومها كتبتُ مقالا ساخرا عن مخاطر ظاهرة الدعم الخارجي المخصص فقط لمشاريع البطالة المُقنَّعة في وطني، هذه المشاريع ما تزال باقيةً إلى يومنا هذا وإن تغيرتْ مسمياتها (وبربوزولاتها) هذه المشاريع ليست بريئة، بل إنها تهدفُ في النهاية إلى تغيير مسار نضالنا الفلسطيني، وتحويل شعبنا الصامد المناضل، من الفلسطيني المنتج القادر القوي، إلى الفلسطيني المنهك الكسول المستهلك!
لم نتعلم من تجربتنا الطويلة، ولم نقم برفض أي مشروع، يقتل فينا إرادتنا ونضالنا، فما تزال مجموعاتٌ كبيرة من شبابنا يمارسون طقوس البطالة المقنعة في صورٍ شتى:
فبعضهم يعمل في مشاريع البطالة ويقوم بأبشع الأعمال، يطارد الترابً في شوارع غزة، وينقله من يسار الشارع إلى يمينه، ليعود من جديد في اليوم التالي إلى مكانه، ليقوم عمالُ بطالةٍ أخرون بتكرار التنظيف في المكان نفسه!
وأصبحت مشاريع تنظيف شوارع غزة مطمحا يسعى إليه كثيرون،وأصبحت بلوزات عاملي النظافة وطاقياتهم المكتوب عليها: مشروع تنظيف شوارع غزة بدعم من مؤسسة وجمعية...هي المناظر المألوفة، على الرغم من أنها تحمل في طياتها إساءة وطنية من الدرجة الأولى، إذ أن الشعب الذي يقبل الدعم الخارجي ليقوم بتنظيف شوارعه، لا يستحق أن يكون صاحب تراثٍ نضالي بطولي شريف، فهو في حالته هذه مستجدٍ كسولٌ خانعٌ!
وما أزال أذكر أن صديقا لي قرأ المقال الذي نشرتْه صحيفةُ القدس يومها وقال: لماذا لم تذكر دعم الجمعيات والمؤسسات في مجالات لا تقل خطورة عما ذكرت، فما أكثر الجمعيات التي تتلقى دعما كبيرا لعقد ندوةٍ مخملية في فندقٍ كبير، لا لمناقشة قضايا المجتمع الرئيسة للخروج بتوصيات وآراء تقود الجمهور وتعزز من صموده، بل ندوة سياسية تافهة المضمون للتنفيس عن ضائقة النفس، وفش الغل بالصراخ والصياح والعراك، ثم يعقب ذلك غداء، أو غداء وعشاء معا!!
وآخرون يُسجلون أسماءهم في سجلات الجمعيات والمؤسسات، ليتلقوا مرتبا شهريا بدون أن يعملوا أي عمل من الأعمال، لكي يعتادوا حياة الكسل والدعة!
وفئة ثالثة تتلقى المعونات والدعم من المؤسسات بدون أن تعمل أي عمل منتجٍ، بعد أن تفلح في تسجيل اسمها ضمن الحالات الاجتماعية، وتكتفي بهذا الجهد!
لا أحد تطوَّعَ حتى الآن بدراسة هذه الظاهرة، وليست هناك دراسات جامعية حول هذه الظاهرة الخطيرة كما أعلم حتى الآن!
كما أنني لم أسمع برنامجا تلفزيونيا واحد، أو تحليلا لآثار هذه الظاهرة على البنية النفسية الفلسطينية.
وأخيرا: ما حكمُ عشرات آلاف موظفي السلطة الوطنية الفلسطينية، المجبرين على الجلوس في بيوتهم عاطلين، يطاردون مواعيد صرف المرتبات الشهرية، ثم يغفون حتى الشهر التالي؟!
أليستْ هذه أكبر بطالة شعبية في العالم، فهي أبشع حالات الكسل في العالم أجمع؟!
ثم أليست هذه الحالة هي أكبر إساءة وطنية للنضال الفلسطيني الشريف؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,569,933
- في هجاء الوعد المشؤوم
- دولة المتابعة والرصد
- هل بلغ التيار الإسلامي ذروته؟
- اجتنبوا مرض الغرور
- فلافل السفير الأمريكي في إسرائيل
- تكتيك جديد لمخابرات إسرائيل
- الافتخار بهجرة المبدعين العرب
- حاخام سوبر عنصري
- سقوط الهيكل الثالث في حرب أكتوبر
- الغاز والبرجوازية السياسية
- قصة الكلب والدب والسوفت وور
- بيئتكم هي مستقبلكم
- دولة الأساطير وحرب أكتوبر
- رياضة إشعال الحروب أم إشفاء القلوب؟
- خمس لقطات من تاريخنا الفلسطيني
- مقاصد أمريكا من ضرب سوريا
- قصة باخرة المهاجرين باتريا
- الآثار الجانبية للنظام القبلي في فلسطين
- فرحة الآباء بسجن الأبناء
- معارض القتل ومعارض سلاح الجو


المزيد.....




- نائب المندوب الروسي بالأمم المتحدة: روسيا ستعمل على إقناع وا ...
- -كردستان العراق- يعلن إحصائية بأعداد النازحين العراقيين والل ...
- إيران: احتجاز نساء بتهمة خرق حظر دخولهن إلى الملاعب
- إسبانيا تعلن أنها سترسل سفينة عسكرية لنقل المهاجرين العالقين ...
- الإدعاء الإيطالي يأمر بإنزال المهاجرين الموجودين على متن سفي ...
- الإدعاء الإيطالي يأمر بإنزال المهاجرين الموجودين على متن سفي ...
- المدعي العام الإيطالي يصدر أمرا بحجز سفينة المهاجرين -أوبن أ ...
- الأمم المتحدة تكشف تفاصيل الاتفاق مع الحوثيين بشأن المساعدات ...
- بعد اتهامات مندوب اليمن في الأمم المتحدة.. أكاديمي إماراتي: ...
- طلاب جزائريون يتظاهرون للأسبوع الـ26 والسلطات تطرد مسؤولا في ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - توفيق أبو شومر - أكبر بطالة شعبية في العالم