أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - دعوى تحريف ألقرآن ,عند الشيعة,دعوة فيها شكوك,لاتدعمها الادلة















المزيد.....

دعوى تحريف ألقرآن ,عند الشيعة,دعوة فيها شكوك,لاتدعمها الادلة


عبد الحكيم عثمان
الحوار المتمدن-العدد: 4264 - 2013 / 11 / 3 - 18:55
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


دعوى تحريف ألقرآن ,عند الشيعة,دعوة فيها شكوك,لاتدعمها الادلة
السلام عليكم ورحمة الله: كل طرح في أي موضوع سواء كان هذا الموضوع دينيا أو علميا لايمكن التعويل علية أو اعتماده مالم يدعم بالادلة ومن هذه المواضيع ما تبناه اكبر علماء مذهب الشيعة وهم القمي والكليني وخاصة مايتعلق بتحريف ألقرآن الكريم الذي جمعه عثمان بن عفان وما اطلق عليه بالمصحف العثماني
معتمدين على قولهم بذالك ان هناك قرآن جمعه الامام علي(ع)
وهم يعلمون ان هذا القرآن الذي جمعه مااظهره الامام علي وبقى تداوله محصور بين الائمة ابناء الامام علي ولم يظهروه حتى للخاصة من الشيعة وان هذا القرآن سيظهر مع ظهور الامام المهدي(ع) وعليه ان الحديث عن تحريف القرآن ومسألة حسمه وتأكيده أو نفيه مقترنة بظهور المهدي المنتظر(ع) فتبقى مسألة تداول تحريف ألقرآن مسألة ضنية غير محسومة وما هي الا نظرية أوفرضية ولايمكن نفيها أو تأكيدها ولكن هناك وصايا من الائمة أل البيت بالالتزام تعبديا وشرعيا بمصحف عثمان حتى للشيعة لقول الامام علي في حديث صحيح عنه:

ذكر في الكافي 4/433 عن محمد بن سليمان عن بعض أصحابه عن أبى الحسن عليه السلام قال قلت له جعلت فداك أنا نسمع الآيات من القرآن ليس هي عندنا كما نسمعها ولا نحسن أن تقرأها كما بلغنا عنكم فهل نأثم ؟ فقال : لا- أقرأوا كما تعلمتم فسيجيئكم من يعلمكم . كتبه على عليه السلام .
‏وذكر أيضا في الكافيعن الامام الحسين:عن سالم بن سلمة، قال: قرأ رجل على أبي عبد الله (ع) وأنا استمع حروفاً من القرآن ليس على ما يقرؤها الناس، فقال أبو عبد الله (ع): (كف عن هذه القراءة، اقرأ كما يقرأ الناس حتى يقوم القائم، فإذا قام القائم (ع) قرأ كتاب الله (عز وجل) على حدّه، وأخرج المصحف الذي كتبه علي (ع))
وقال المجلسي:وقال المجلسي(رحمه الله): (غير أنّ الخبر قد صح عن أئمتنا (ع) أنهم أمروا بقراءة ما بين الدفتين(ألقرآن ألحالي)، وأن لا نتعدّاها بلا زيادة فيه ولا نقصان منه حتى يقوم القائم (ع) فيقرئ الناس القرآن على ما أنزله الله تعالى، وجمعه أمير المؤمنين (ع))
وقال الشيخ المفيد:سئل الشيخ المفيد (رحمه الله) في المسائل السرورية: ما قوله أدام الله تعالى حراسته في القرآن؟ أهو ما بين الدفتين الذي في أيدي الناس، أم هل ضاع مما أنزل الله تعالى على نبيه منه شيء أم لا؟ وهل هو ما جمعه أمير المؤمنين (ع)، أم ما جمعه عثمان على ما يذكره المخالفون؟
فأجاب: (لا شك إنّ الذي بين الدفتين من القرآن ألحالي جميعه كلام الله تعالى وتنـزيله، وليس فيه شيء من كلام البشر، وهو جمهور المنـزّل، والباقي مما أنزله الله تعالى (قرآناً)
واكد الامام علي(ع) على صحة ماورد في ألقرآن الذي جمع في زمن عثمان في حوار له مع الصحابي طلحة:
خلال عهد عثمان اختلفت المصاحف، واُثيرت الضجة بين المسلمين، فسأل طلحة الإمام علياً(عليه السلام) لو يخرج للناس مصحفه الذي جمعه بعد وفاة رسول الله(صلى الله عليه وآله) قال: وما يمنعك ـ يرحمك الله ـ أن تخرج كتاب الله الى الناس ؟ ! فكفّ(عليه السلام) عن الجواب أولاً، فكرّر طلحة السؤال، فقال: لا أراك يا أبا الحسن أجبتني عمّا سألتك من أمر القرآن، ألا تظهره للناس ؟
وأوضح الإمام(عليه السلام) سبب كفّه عن الجواب لطلحة مخافة أن تتمزق وحدة الاُمة، حيث قال: يا طلحة عمداً كففت عن جوابك فأخبرني عمّا كتبه القوم ؟ أقرآن كله أم فيه ما ليس بقرآن؟ قال طلحة: بل قرآن كله. قال(عليه السلام) : إن أخذتم بما فيه نجوتم من النار ودخلتم الجنّة... [26]
وفي الكافي 4/452 عن عبد الرحمن بن أبى هشام عن سالم بن سلمة قال قرأ رجل على أبى عبد ألله عليه السلام وأنا أستمع حروفا من القرآن ليس على ما يقرؤها الناس . ‏فقال أبو عبد الله عليه السلام كف عن هذه القراءة . اقرأ كما يقرأ الناس حتى يقوم القائم عليه السلام . ‏فإذا قام القائم عليه السلام قرأ كتاب الله عز وجل على حده واخرج المصحف الذي كتبه على عليه السلام . وقال أخرجه على عليه السلام إلى الناس حين فرع منه و كتبه وقال لهم هذا كتاب الله عز وجل كما أنزله الله على محمد صلى الله عليه وسلم وقد جمعته من اللوحين .‏فقالوا هو ذا عندنا مصحف جامع لا حاجة لنا فيه. ‏فقال: أما والله ما ترونه بعد يومكم هذا أبدا .
فمن اين اتى الكافي بجملة الايات التي ادعى انها هي الصحيحة والتي أوردها الكاتب سامي ألذيب في مقاله المعنون/
آيات القرآن المحرفة وفقا للشيعة ذو الرابط/
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=385039
وعنسالم بن سلمة، قال: قرأ رجل على أبي عبد الله (ع) وأنا استمع حروفاً من القرآن ليس على ما يقرؤها الناس، فقال أبو عبد الله (ع): (كف عن هذه القراءة، اقرأ كما يقرأ الناس حتى يقوم القائم، فإذا قام القائم (ع) قرأ كتاب الله (عز وجل) على حدّه، وأخرج المصحف الذي كتبه علي (ع)). وقال: (أخرجه علي (ع) إلى الناس حين فرغ منه وكتبه، وقال لهم: هذا كتاب الله (عز وجل) كما أنزله الله على محمد وقد جمعته من اللوحين، فقالوا: هو ذا عندنا مصحف جامع فيه القران لا حاجة لنا فيه، فقال: أما والله لا ترونه بعد يومكم هذا أبداً،
اذا كان الامام علي لم يعرض القرآن الذي جمعه لااحد ولم يريه لااحد وكما ورد في كتاب الكافي للكليني في اعلاه فمن أين حصل الكليني على كل تلك ألايات التي اوردها الكاتب سامي الذيب في مقاله اعلاه
وعلى ماتقدم فان دعوى الشيعة عن تحريف القرآن دعوة مشكوك فيها تعوزها الادلة الحاسمه وما طرحها الا نوع من التكهن والفرضية والاستنتاج الغير مصحوب بالدلائل التي تؤيده ويبقى موضوع هل كون القرآن الحالي الذي بين ايدنا محرف أم غير محرف مرهونة بظهور المهدي المنتظر(ع) ومعه سيظهر القرآن الذي جمعه الامام علي(ع) وعندها فقط يحسم هذا الامر فعليه يكون حوارنا في هذا الباب , باب تحريف ألقرآن من عدمه مرهون بظهور القائم(ع) ومن الافضل لنا جميعا تاجيل الحوار أو النظر في هذا الامر حينه وكلنا المسلمين بمختلف طوائفهم ونحلهم نتعبد بهذا القرآن الحالي ونحتكم شرعيا وفقه وعليه يكون هو القرآن الصحيح حاليا فكيف يأمرنا الامام علي (ع)ان نتعبد به ونحتكم أليه أن كان يشك لوهلة أنه قرآن محرف وهو ألقرأن الناطق ألذي يمشي على الارض وما ذنب أو مصير من تعبد به واحتكم أليه من أموات منذ مئات السنين وحتى يومنا هذا وما مصير وماذنب من يتعبد به الان ولايعلم الا الله متى سيظهر القائم (ع)فطرح هذا الامر ماهو الامن باب التشويش على المسلم ومحاولات للتشكيك بعقيدته وزعزعتها
وهذا قول حاسم للامام علي في شأن مصحف عثمان ورد في حوار بينه وبين الصحابي طلحة:
خلال عهد عثمان اختلفت المصاحف، واُثيرت الضجة بين المسلمين، فسأل طلحة الإمام علياً(عليه السلام) لو يخرج للناس مصحفه الذي جمعه بعد وفاة رسول الله(صلى الله عليه وآله) قال: وما يمنعك ـ يرحمك الله ـ أن تخرج كتاب الله الى الناس ؟ ! فكفّ(عليه السلام) عن الجواب أولاً، فكرّر طلحة السؤال، فقال: لا أراك يا أبا الحسن أجبتني عمّا سألتك من أمر القرآن، ألا تظهره للناس ؟
وأوضح الإمام(عليه السلام) سبب كفّه عن الجواب لطلحة مخافة أن تتمزق وحدة الاُمة، حيث قال: يا طلحة عمداً كففت عن جوابك فأخبرني عمّا كتبه القوم ؟ أقرآن كله أم فيه ما ليس بقرآن؟ قال طلحة: بل قرآن كله. قال(عليه السلام) : إن أخذتم بما فيه نجوتم من النار ودخلتم الجنّة...
وهذا تصريح من الامام علي (ع)على ان من يعتمد هذا ألقرآن ويتبع ويأخذ مما فيه ينجوا من النار ويدخل الجنة وهذه هي حاجة المسلم فبعد ذالك لايهمنا أن كان هذا القرآن فيه تحريف أم لا رغم انه لاتوجد أدلة تؤكد مايسعى أليه سامي الذيب أو غيره من وصم قرآن المسلمين بالتحريف ألا غاية واحدة وهي تشكيك المسلم بمايعتقد لاأكثر فهو وربعه من يسلكون مسلكه يتعمدون قاعدة (العيار ألي مايصب يدوش) فمهمتهم هي تشتيت ذهن المسلم بأثارتهم مثل تلك الواضيع التي ليس لها ادلة تدعمها فماهي الامجرد فرضيات ماثبتت صحتها حتى يومنا هذا وليست لها ادلة دامغة تدعمها





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,911,053,825
- سامي الذيب,انك تحرث في البحر كما حرث من قبلك الاقدمين ,فلن ت ...
- رسالة الى الكاتب نضال الربضي ومن خلاله لكل مسيحي
- ألاسلام ما اعتبر ألمرأة نجاسة كما اعتبرها الكتاب المقدس
- لننظر الى الجانب ألمضيئ في قضية المغربي ,محمد البلدي
- كُلْ أَلاديانْ سِيان في نَظرَتِها ألى أَلنِسوان
- من يقاتل الارهاب ,المسلمون ,لانهم يعتقدون جازمين ان الارهاب ...
- ألتقيا ,ليست ثقافة ولكنها صفة من صفات ألكائن ألحي تعينه على ...
- كيف بك سيد سامي لبيب,أن اثبت لك أن في المسيحية ثقافة التقيا
- الدين يسموا بأنسانيتنا ولاينتهكها ,ردا على مقال سامي لبيب
- أختي المسلمة,أخي المسلم. لاتذبوها براس عالم تره ماتطلعون منه ...
- نادين بدير,حتى لاتذهب جهودك ادراج الرياح. وحتى تصبح اكثر اقن ...
- لماذا لاتنضب كل هذه الثروات الطبيعيه؟ ولازم ينضب ماء زمزم
- للتدليس فنون,رد على مقالة,حقيقة ماء بئر زمزم المقدس
- جهاد علاونه,انه تعالي في الطرح
- ولكم في حزب الحمير الكردستاني أسوة حسنة
- ماذا نستشف؟ من زيارة نبيل العدوان للكاتب جهاد علاونه
- سيرة موسى, بعد ان صار معلما أونبيا لااعلم ما يسميه يهود
- ليس المسلمين الذين لايعقلون,الذي لايعقل من يرى نفسه,افضل من ...
- ماهي المناسبة أو الحادثة ألتي قِِيل فيها حديث من تعزى بعزاء ...
- قراءة فيما نسب للرسول(ص) من حديث من تعزى بعزاء الجاهليه


المزيد.....




- يوم الغفران.. عيد لليهود وسجن للقدس والمقدسيين
- اقتحامات واعتداءات على المصلين بالمسجد الأقصى
- منذ 40 عاما.. المسجد النبوي يحتضن مسابقة دولية
- رسالة إلى صديقي اليهودي العراقي
- رئيسة وزراء بريطانيا تتعهد بالدفاع عن اليهود وإسرائيل
- رئيسة وزراء بريطانيا تتعهد بالدفاع عن اليهود وإسرائيل
- معلومات جديد عن رحلات قيادية في المسيحي الديمقراطي
- الأصولية والتطرف سببهما الإسلام العالمي والإسلام الفرنسي هو ...
- الأصولية والتطرف سببهما الإسلام العالمي والإسلام الفرنسي هو ...
- نتنياهو يسمح بهجرة ألف يهودي إثيوبي إلى إسرائيل


المزيد.....

- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي
- العلاقة العضوية بين الرأسمالية والأصولية الدينية / طلعت رضوان
- أضاحي منطق الجوهر / حمزة رستناوي
- تهافت الاعجاز العددي في القرآن الكريم / حمزة رستناوي
- إشكالية التخلف في المجتمع العربي(2من4) / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - دعوى تحريف ألقرآن ,عند الشيعة,دعوة فيها شكوك,لاتدعمها الادلة