أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد محسن السهلاني - جهاد المناكحة!!في قيادة الوزارات العراقية














المزيد.....

جهاد المناكحة!!في قيادة الوزارات العراقية


محمد محسن السهلاني

الحوار المتمدن-العدد: 4263 - 2013 / 11 / 2 - 10:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ضهرت للعلن قبل فترة ليست بالبعيدة،أحد أكثر فتاوى التكفير غرابةً في التاريخ، فتوى أو(تمسلت)!! سمها ماشئت، المهم أنهالاقت رواجاً منقطع النظير بين من لايملكون الأدمغة،أو المشوشة رؤاهم بتضليل من سحرة وعهرة في آن واحد،المهم في الموضوع أن هذه البُدعة التي أطلقها أحد الغارقين في عسل النوم مع الحور العين،أجازت للمواليات للفكر المتطرف الذهاب لسوريا لسد النقص الجنسي لدى قادة الموت هناك من جبال قندهار،والشيشان وكل من هب ودب من حثالات العالم المجتمعة تحت عباءة النصرة حد الصرة!!
وبعد مرور عدت أشهر لهذه الخزعبلات، يبدو أن الحكومات العراقية المتاعقبة،على أدارة دفة الحكم في هذا البلد المظلوم نهاراً، والمظلم ليلاً قد سبقت العريفي بتطبيق فتواه قبلان يطلقها، لكن بسياق مختلف، حيث عمدت الحكومات السابقة والحالية على جلب الفاشلين من كل بقاع العالم،ليتربعوا على مناكحة الوزارات والدوائر المهمة في عراق جديد خالي من العلامة المحلية!
فمجموعة الفاشلين هذه، تشابه الفاشلات من مراهقات العهر من شتى دول العالم العرباني فكلاهما جاء بفتوى، وكلاهما على خطأ كبير، مع وجود اختلافات جيوستيكية للمناكحات في سوريا!!
وغرابة الفكر الحديث بأدارة الدولة العراقية، لايختلف من وجهة نظر الكثيرين عن غرابة الفتاوى الممنكحة والتي تجيز أكل الكلاب والحمير في سوريا!!؟؟الا بأدوات هذه الأدارة الغير موفقة اصلاً،فحثالات اوربا التي جيء بها لسوريا الأسود أو الفئران لاأعلم، جيء بها أيضاً الى العراق لتكون شاهدة على اكبر عمليات السرقة والتدمير وقرصنة مالية الدولة باكملها،من خلال وزارات متهالكة أو آيلة للصقوط، فمن وزير يمتهن الكذب والخداع للشعب، لاخر مختلس ووزير يناكح وزارة أخرى لأسباب غير أخلاقية، الى وزير على طراز الدمج العام، الى شعب مغيب لنفسه بإرادته، يعشق السبات والنوم حد الثمالة،مع أنه الولاد لقادة الحرية، 
وبذلك تكون الحكومات العراقية المتعاقبة،صاحبة الأمتياز بفتوى المناكحة وغيرها، تاركة السيد المفتي يبحث عن مجدٍ جديد، بفتوى نص ردن جديدة تحمل بين ثناياها العهر والمكر معاً، لتضلل من يحلم بالحور العين دون أن يعرف أين ومتى سيكون اللقاء بهن، مكتفياً بوجبة غداء فاخرة مع رسول الأمة، البرئ منهم ومن أفكارهم الملعونة  ، لتكتمل حكاية المناكحة بموت الاف البشر، بأسم الدين والتدين المفقودين اصلاً في دول تدعي التدين وتفتي بقتل الناس دون وجه حق..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,637,364,475
- السير في طريق المجهول
- اكره الاعتراف بالجريمة وترك الجناة احراراً
- عراق التكرار،بين فقه المفتي واساطير التظليل


المزيد.....




- المغامسي والقرني والكلباني يعلقون على قتل طالب سعودي 3 بقاعد ...
- اللحظات الأولى لاطلاق النار الذي نفذه سعودي بقاعدة أمريكية
- الكحول أنقذ البشرية من الهلاك
- أسئلة الطاقة الواجبة
- الانتخابات البريطانية: صدام بين جونسون وكوربين حول بريكست في ...
- الولايات المتحدة تغرّم شركة هواتف جديدة لأسباب فساد
- ضابط برتبة ملازم ثاني وصف أمريكا بـ-أمة الشر-... كل ما نعرفه ...
- صاروخ روسي جديد... إنهاء هيمنة حاملات الطائرات في البحر
- رئيس -اتحاد الصحفيين السوريين- في الرياض
- ترامب: ليس لدي هاتف نقال شخصي منذ سنوات!


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد محسن السهلاني - جهاد المناكحة!!في قيادة الوزارات العراقية