أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - ماهر الشريف - انطفاء نجم مضيء في سماء الثقافة التنويرية والتقدمية العربية














المزيد.....

انطفاء نجم مضيء في سماء الثقافة التنويرية والتقدمية العربية


ماهر الشريف
الحوار المتمدن-العدد: 4263 - 2013 / 11 / 2 - 10:36
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


•بعد انتسابه إلى الحزب الشيوعي اللبناني، بقي "الدكروب" شغيلاً حقيقياً، لكن في ميدان الثقافة هذه المرة، لا يكل ولا يمل وهو يكتب ويحرر ويحاور ويساجل، في مجلة "الثقافة الوطنية" في الخمسينيات، ثم في مجلة "الأخبار" وبعدها في مجلة "الطريق" التي أصبح سكرتيراً لتحريرها ثم رئيساً لتحريرها، فجعلها تتحوّل إلى أهم المجلات التقدمية العربية على الإطلاق


برحيل الكاتب والناقد الشيوعي اللبناني محمد دكروب، يوم الخميس 24 تشرين الأول 2013، انطفأ نجم في سماء الثقافة التنويرية والتقدمية العربية، أراد أن يظل مشعاً حتى آخر رمق من حياته وهو يقول: "إذا توقفت عن الكتابة متّ".
فقد غاب عنا في ذلك اليوم، وهو اليوم الذي يحتفل فيه الشيوعيون اللبنانيون بذكرى تأسيس حزبهم، الإنسان الودود المرح، صاحب الصداقات التي لا تحصى بين المثقفين التقدميين العرب، الذي عُرف بـ "المثقف الشغيل" و بـ "شيخ شباب" الشيوعيين. وهما صفتان كانتا تنطبقان تماماً عليه، فـ "الدكروب"، كما كنا نحب أن نسميه، كان بالفعل شغيلاً حقيقياً، ولد في عام 1929 في عائلة فقيرة من مدينة صور الجنوبية، واضطر إلى ترك المدرسة بعد أربع سنوات قضاها فيها كي يساعد والده بائع الفول العاجز على إعالة أسرته، ثم تنقل في العمل حيث عمل بائع ترمس وخبز وعامل بناء، ثم صار يعمل سمكرياً في دكان أخيه، إلى أن تعرّف إلى حسين مروة الذي دبّر له عملاً في دكان لبيع أكياس الورق في بيروت. وفي العاصمة اللبنانية، وعن طريق حسين مروة نفسه، دخل "الدكروب" باب الثقافة، متسلحاً بالزاد الذي استطاع أن يكوّنه عبر مطالعاته الشخصية ومواظبته على قراءة سلسلة "اقرأ"، التي كانت تنشر لطه حسين وعباس محمود العقاد وإبراهيم المازني، وكذلك من خلال متابعته لأعداد مجلة "الكاتب المصري"، التي كان يرأس تحريرها طه حسين.
وبعد انتسابه إلى الحزب الشيوعي اللبناني، بقي "الدكروب" شغيلاً حقيقياً، لكن في ميدان الثقافة هذه المرة، لا يكل ولا يمل وهو يكتب ويحرر ويحاور ويساجل، في مجلة "الثقافة الوطنية" في الخمسينيات، ثم في مجلة "الأخبار" وبعدها في مجلة "الطريق" التي أصبح سكرتيراً لتحريرها ثم رئيساً لتحريرها، فجعلها تتحوّل إلى أهم المجلات التقدمية العربية على الإطلاق. كما ظل محمد حتى نهاية حياته شيوعياً صادقاُ، صاحب مبادئ يأبى أن يوظّف قلمه لغير خدمة الثقافة التقدمية والتنويرية، يرد على من يسأله: "هل ما زلت بالحزب ؟"، قائلاً: "لو أن كل الحزب الشيوعي انفرط في لبنان، سيبقى حزب شيوعي اسمه محمد دكروب". لكن شيوعية "الدكروب" كانت في الواقع من نوع خاص، فهو كان يتعالى على الخلافات الحزبية، ويبتعد عن المناصب ويرفض الانضواء في الأطر التنظيمية.
لم يكن محمد مؤرخاً، لكنه كان أول من وضع أول دراسة – حكاية عن تاريخ الشيوعيين في لبنان بعنوان: "جذور السنديانة الحمراء"، التي عبّر فيها عن حبه لأولئك الرواد الأوائل "المكافحين، الحالمين الكبار، المناضلين حتى يتحقق الحلم"، معتبراً أن أحلام الحالمين الكبار "هي التي تتحقق، لأنها تقوم فوق قاعدة من العلم والمعرفة وقدرة كشف حركة التاريخ باتجاه المستقبل". وسيذكر التاريخ بعد حين أننا في يوم ذكرى تأسيس الحزب الشيوعي اللبناني، في سنة 2013، فقدنا واحداً من هؤلاء الحالمين الكبار، الذي ظل طوال حياته متمسكاً بحلمه بأن يسعد فقراء وكادحو بلادنا العربية بحياة أفضل، وأن تقوم فيها دول ديمقرطية علمانية حديثة، بعيداً عن التعصب الطائفي والمذهبي، تسير على طريق الاشتراكية.
لقد تعرفت إلى "الدكروب" في مطلع الثمانينيات، وعن طريقه تعرفت إلى أبرز المثقفين الشيوعيين اللبنانيين، إلى حسين مروة ومهدي عامل وكريم مروة وحبيب صادق وغيرهم، وجمعتني به منذ ذلك التاريخ وحتى يوم رحيله صداقة وثيقة، تعمقت من خلال عملي المباشر معه، ومع كريم مروة، في تحرير بعض الملفات الفكرية لمجلة "الطريق"، عن النهضة والقومية العربية والإصلاح الديني والماركسية، خلال سنوات 1993-2003.
برحيل "الدكروب" فَقَدَ العالم العربي، كما كتب صديق عمره ودربه كريم مروة، "علماً كبيراً من أعلام الثقافة العربية"، فَقَدَ "سمكري الأحلام المستحيلة"، بحسب هالة نهرا، فهو "علّمنا كيف نحمي الثقافة من الفضيحة ونحفظ للذاكرة حرمتها"، كما عبّر الموسيقي مرسيل خليفة، وسيبقى "في ذاكرة جيلي أقرب إلى يد لم ينقطع العطاء عنها وامتدت إلينا جميعاً وباتساع أحلامنا"، كما نعاه الروائي المصري يوسف القعيد، كما سيظل "الإنسان النبيل الذي أعطى كثيراً ومات فقيراً، إلا بصداقاته وكتبه وتلامذته الكثر ممن تعلموا ولسوف يتعلمون من "الطريق" ومن الذي حدّد معالم الطريق إلى المستقبل الأفضل" كما وصفه طلال سلمان رئيس تحرير صحيفة "السفير" البيروتية.
لقد كان محمد دكروب حقيقة "أهم منشّط ثقافي عربي" ومن "أنبل الشيوعيين العرب"، كما كتب عنه الناقد والأكاديمي المصري سيد البحراوي، كما كان "المثقف العضوي"، الذي "لم يبذل جهداً كي يكون مع الشعب"، إذ كان "ابن الشعب في كل ما فعل وقال وقرأ وكتب"، كما كتب في نعيه بيار أبي صعب، نائب رئيس تحرير صحيفة "الأخبار " البيروتية، كما كان "ابن الثقافة الوطنية تربّى على فكر النهضة والماركسية، وكان راوياً وحكواتياً بارعاً في النقد"، كما رأى فيه الناقد حسين بن حمزة، وقد "عاش طفلاً ومات طفلاً" ، فكانت " حكاية هذا الطفل الذي ولد في الطريق إلى "الطريق" ممتعة وغنية وحزينة أيضاً، وهي ككل الحكايات الجميلة لا تنتهي حين تنتهي"، بحسب وصف الأديب اللبناني الياس خوري.
نعم، ستبقى حكاية "الدكروب" حكاية جميلة، لا يجب أن تنتهي وهو ما يتطلب من رفاقه وأصدقائه ان يعملوا على جمع وحفظ كل تراثه الثقافي الغني، وبخاصة مخطوطات الكتب الخمسة، التي كان يحدثنا عنها بحسرة، لأن عمله في مجلة "الطريق" لم يكن يوفّر له فرصة وضع اللمسات الأخيرة عليها ودفعها إلى المطبعة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تاريخ فلسطين العثماني - الحلقة الثانية - فلسطين في العهد الع ...
- تاريخ فلسطين العثماني - الحلقة الأولى - فلسطين في العهد العث ...
- الشيوعيون العرب والنضال ضد الفاشية والنازية
- من تاريخ الصحافة الشيوعية العربية في فلسطين
- قرن على الصراع العربي - الصهيوني: هل هناك أفق للسلام؟
- عصبة التحرر الوطني في فلسطين (1943-1948): تجربة تنظيم شيوعي ...
- مساهمة في النقاش حول اليسار ومستقبله
- لا تزال فلسطين همّاً فكرياً عربياً؟
- تحرر المرأة في خطاب عصر النهضة
- صادق جلال العظم- فيلسوف ماركسي منفتح على العلم وتطوّره
- جديد- بنيامين نتنياهو في سياق مواقفه وتوجهاته -القديمة-
- رواد الحداثة المجتمعية والدعوة الوطنية في بلاد الشام
- النكبة ومعناها في مرآة العقل النقدي
- تجاوز الموقف الملتبس من العلمانية أحد مداخل تجديد الفكر القو ...
- تطور مفهوم الجهاد في الفكر الإسلامي
- أضواء على تجربة اليسار في فنزويلا
- بورتو أليغري: محطة جديدة على طريق أنسنة العولمة - فلنتفاعل م ...
- ما هي آفاق الدعوة إلى تجديد الفكر الإسلامي؟


المزيد.....




- تحميل العدد 253 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً “PDF”
- شبيبة الحزب يؤكدون على مواصلة النضال من أجل حقوق الفقراء وال ...
- 30 عاماً على استشهاد شهيد -جمول- الرفيق البطل يحي الخالد
- غريب من الإقليم: المواجهة الانتخابية النيابية ليست سوى استكم ...
- النهج الديمقراطي يخلد ذكرى الشهداء
- حزب مناهض للهجرة يصل الحكم في النمسا واليمين المتطرف الأوروب ...
- حزب مناهض للهجرة يصل الحكم في النمسا واليمين المتطرف الأوروب ...
- القوات الإسرائيلية تستخدم أعيرة نارية متفجرة في قنص المتظاهر ...
- ورشة أكاديمية للشيوعي بعنوان -الإمبريالية والزراعة والسيادة ...
- ندوة للشيوعي حول قانون الانتخابات النيابية الجديد في عكار ال ...


المزيد.....

- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي
- مداخلات عشية الذكرى الخامسة والأربعين لاستشهاد رفيقنا القائد ... / غازي الصوراني
- أبراهام السرفاتي:في ذكرى مناضل صلب فقدناه يوم تخلى عن النهج ... / شكيب البشير
- فلنتذكّرْ مهدي عامل... / ناهض حتر
- رجال في ذاكرة الوطن / محمد علي محيي الدين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - ماهر الشريف - انطفاء نجم مضيء في سماء الثقافة التنويرية والتقدمية العربية