أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - القرآن كتاب محرف















المزيد.....

القرآن كتاب محرف


سامي الذيب
الحوار المتمدن-العدد: 4260 - 2013 / 10 / 30 - 14:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


رأينا في المقال السابق أن القانون الجزائي العربي الموحد الذي وافق عليه مجلس وزراء العدل العرب بالإجماع (http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=384424) يعتبر محرف القرآن مرتدا عقابه القتل، ولكن دون تعريف مفهوم "التحريف". والفقهاء القدامى يقولون بأن من يعتبر القرآن محرفاً كافر يستحق القتل. إذن الأمر خطير للغاية. وهناك كتب ومقالات كثيرة حول موضوع تحريف القرآن تهدف إلى ما يلي:
- إما اثبات أن القرآن غير محرف
- أو بالعكس اثبات بأن القرآن تم تحريفه. فالشيعة والسنة يتهمون بعضمها البعض بأنهم حرفوا القرآن. ونجد أيضا هذا الاتهام عند بعض القرآنيين. فعلى سبيل المثال، يرى رشاد خليفة أن الآيتين التاليتين 9 : 128 و 129 شيطانيتان: "لقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ فَإِن تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيم". فقام بحذفهما من ترجمته الإنكليزية للقرآن (الترجمة هنا http://masjidtucson.org/quran/frames/). وقد صدرت ضده فتوى بالقتل وتم قتله في 31 يناير 1990.

ونشير هنا إلى أن من يقولون بعدم تحريف القرآن يعتمدون على الآية "انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون" (سورة الحجر 15 : 9)، معتبرين ان المتكلم هنا هو الله، وأنه تعهد بحفظ قرأنه من أي تحريف. وهذا كلام فيه مغالطة كبيرة. فلا علاقة لله بالقرآن لا من قريب ولا من بعيد، والقرآن في حقيقته من تأليف حاخام يهودي مسطول نسبه بهتانا وزورا لله. فكل كتاب هو من تأليف البشر، وهذا ينطبق على كل الكتب المكدسة (المقدسة) دون استثناء كما ينطبق على كتاب ألف ليلة وليلة الذي نجهل مؤلفه.

لنترك إذن هذا الهبل جانبا ونبحث في معنى تحريف القرآن؟ جاء في موقع شيعي (http://www.holyquran.net/books/tahreef/2.html) أن التحريف ثلاثة انواع: تحريف معنوي، وتحريف ترتيبي، وتحريف لفظي. وسوف نتوقف عند كل من هذه الأنواع:

التحريف المعنوي: ويراد به حمل اللفظ على معانٍ بعيدة عنه لم ترتبط بظاهره، مع مخالفتها للمشهور من تفسيره.
-----------------

تعليقنا:
----------
مثل هذا التحريف منتشر بشدة في العالم العربي والإسلامي منذ محمد. ويكفي هنا فتح الموقع التالي http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=0 ومقارنة التفاسير التي جاءت فيه لترى مدى الاختلاف في فهم الآية الواحدة، وتجد هذا الاختلاف حتى ضمن التفسير الواحد. فالطبري على سبيل المثال يعطيك عشرات التفاسير المتناقضة للآية 124 من سورة البقرة: "وَإِذِ ٱ-;-بْتَلَىٰ-;- إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً". وإذا قارنت بين التفاسير السنية والشيعية، تجد اختلافا كبيرا بينها. ولإعطاء فكرة حول اختلاف التفسير الشيعي عن التفسير السني خذ مثلا الآية السادسة من سورة الفاتحة: "أهدنا الصراط المستقيم": يفسرها القمي (وهو مفسر شيعي معتبر) كما يلي: "الصراط المستقيم هو أمير المؤمنين عليه السلام ومعرفته والدليل على أنه أمير المؤمنين". وعند الطبري وفقا لابن عباس تفسيرها: "ألهمنا الطريق الهادي". فأي التفسيرين يعتبر محرفا؟ هذه الاختلافات في فهم آيات القرآن يجعلنا نشعر بأننا أمام كتاب ألغاز وطلاسم. وهذا بطبيعة الحال يناقض ما يدَّعيه مؤلف القرآن الحاخام المسطول: "قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ" (112-5 : 15)؛ "تِلْكَ آَيَاتُ الْقُرْآَنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ" (48-27 : 1)؛ "بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ" (47-26 : 195). فالقرآن بعيد كل البعد عن هذا الوصف، وينطبق عليه المثل القائل: "المادح نفسه كذاب".

التحريف الترتيبي: أي نقل الآية من مكانها إلى مكان آخر
-----------------

تعليقنا:
----------
يلاحظ من هذا التعريف أنه لا يشمل اعادة ترتيب سور القرآن بالتسلسل التاريخي كما فعلت في ترجمتي الفرنسية (http://www.editions-aire.ch/details.php?id=1382) التي تتضمن النص العربي وفي طبعتي العربية للقرآن والتي يمكن تحميلها من هذا الرابط http://www.sami-aldeeb.com/articles/view.php?id=315 ، ولا علم لي بموقف رسمي إسلامي حول هذه الطبعة، وردود الفعل على الأنترنيت متباينة، منها المؤيدة ومنها المعارضة بشدة. ولكن لا أظن أن الدول العربية والإسلامية تسمح بطبع أو توزيع مثل هذا الكتاب على اراضيها. وأنا شخصيا لا ابحث عن ذلك وأكتفي بنشر الكتاب على موقعي مجانا، واعتبر نفسي محظوظا لأن طبعتي العربية متداولة بصورة واسعة جداً. وكل أملي أن يتم استبدال القرآن المتداول حاليا بقرآن مرتب بالتسلسل التاريخي لأنه أقرب إلى المنطق واسهل للفهم. ومن المعروف عند اهل السنة أنفسهم أن الترتيب الحالي لسور القرآن لم يجتمع عليه الفقهاء المسلمين إذ ان بعضهم أضاف إلى سور القرآن سور أخرى أو حذف منها كما سنرى في الفقرة التالية.

التحريف اللفظي: وقد يكون بالزيادة والنقصان أو بالتغيير، ويشمل زيادة سورة أو آية أو كلمة أو حتى حركة، أو حذفها أو تغييرها
-----------------

تعليقنا:
----------
هذا التحريف، خلافا لما يدَّعيه أهل السنة والشيعة، واسع جدا. فالمصادر الإسلامية ذاتها، سنية كانت أو شيعية، تعترف أن القرآن الحالي لا يتضمن كل ما نزل على محمد.

فابن كعب يضيف الى قرآنه سورتا القنوت والتي تسميان سورة الخلع وسورة الحفد. وكان الكثيرون يعتبرون هاتين السورتين جزءاً من القرآن ومنهم ابن عباس وابو موسى الأشعري وأنس بن مالك وابراهيم النخعي وسفيان الثوري والحسن البصري. وكان عمر بن الخطاب يقرأ هاتين السورتين في الصلاة. وقد وضعهما جلال الدين السيوطي في آخر تفسيره الدر المنثور بعد المعوذتين إيمانا منه بأنـهما سورتان من القرآن. وعلى النقيض من ذلك، أنكر عبدالله ابن مسعود على لجنة عثمان إضافة المعوذتين الى القرآن (أي سورتي الفلق والناس)، وكذلك الأمر في الفاتحة. فيكون عدد سور قرآن ابن مسعود 111 سورة بدل 114 سورة يتضمنها قرآن عثمان. ويذكر السيوطي إن عدد آيات سورة الأحزاب كان 200 آية أو أطول من سورة البقرة التي تتضمن 286 آية، ولكن لم يبقَ منها حالياً إلا 73 آية. ويعطي السيوطي أمثلة أخرى لسور وآيات اختفت من القرآن وينقل عن أبي عبيد: "حدثنا إسماعيل بن إبراهيم عن أيوب عن نافع عن ابن عمر قال لا يقولن أحدكم قد أخذت القرآن كله وما يدريه ما كله. قد ذهب منه قرآن كثير. ولكن ليقل قد أخذت منه ما ظهر".

وعند الشيعة هناك من يضيف إلى قرآن عثمان سورة الولاية وسورة النورين. ويذكر الكليني المقلب بـ "ثقة الإسلام": "إِنَّ الْقُرْآنَ الَّذِي جَاءَ بِهِ جَبْرَئِيلُ إِلَى مُحَمَّدٍ سَبْعَةَ عَشَرَ أَلْفَ آيَةٍ"، علما بأن القرآن الذي بين أيدينا يتضمن 6236 آية، مما يعني أن قرابة ثلثي القرآن قد ضاعا وفقا للشيعة. وفي كلامه عن مصحف فاطمة، يقول الكليني: "مُصْحَفٌ فِيهِ مِثْلُ قُرْآنِكُمْ هَذَا ثَلَاثَ مَرَّاتٍ وَاللَّهِ مَا فِيهِ مِنْ قُرْآنِكُمْ حَرْفٌ وَاحِدٌ". وقد ذكر الفيض الكاشاني في مقدمة تفسيره "الصافي": "إن القرآن الذي بين أظهرنا ليس بتمامه كما انزل على محمد منه ما هو خلاف ما أنزل الله ومنه ما هو مغير ومحرف وإنه قد حذف عنه أشياء كثيرة منها اسم علي في كثير من المواضع ومنها غير ذلك وأنه ليس أيضا على الترتيب المرضي عند الله وعند رسوله [...]. ويرد على هذا كله إشكال وهو أنه على هذا التقدير لم يبق لنا اعتماد على شيء من القرآن إذ على هذا يحتمل كل آية منه أن يكون محرفا ومغيرا ويكون على خلاف ما أنزل الله فلم يبق لنا في القرآن حجة أصلا فتنتفي فائدته وفائدة الأمر باتباعه والوصية بالتمسك به إلى غير ذلك".

وقد اختصر الشيخ مصطفى راشد الحالة التي عليها القرآن الأن في مقال (http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=334809) نأخذ منه خلاصته:
"أن القرآن الكريم المسمى بمصحف عثمان، الموجود بين أيدينا الآن، هو ما تمكن عثمان بن عفان من جمعه أو أراد ذلك، وتمسك به دون باقي المصاحف، ثم أحرق باقي المصاحف، مثل مصحف عبد الله ابن مسعود، ومصحف ابن عباس، ومصحف عائشة، وغيرهم مما جعل الصحابة والمسلمين، وعلى رأسهم السيدة عائشة، يكفرون عثمان ويطالبون بقتله، ثم يرفضون دفنه بعد قتله في مقابر المسلمين. وبالفعل دفن في مقابر اليهود بمنطقة حش كوكب بالسعودية. ونحن لا نستطيع أن ننكر أن هناك الكثير من الآيات المفقودة. وعلينا أن نكون صادقين مع الله ونقر ونفتي بأن القرآن غير مكتمل وان من يقول بغير ذلك فإما جاهل أو يكذب على الله وهو الكفر بعينه والعياذ بالله".

وعلينا أن نضيف إلى كل ذلك اختلاف القراءات عند اهل السنة والشيعة والتي سوف نتكلم عنها في مقالنا القادم. وهذه الاختلافات وقعت على أكثر من نصف آيات القرآن، وفي بعض الآيات، جاء ما يزيد عن عشر اختلافات للكلمة الواحدة. وقد ذكرت هذه الاختلافات في طبعتي العربية للقرآن بالتسلسل التاريخي التي يمكنكم تحميلها من الرابط التالي:
http://www.sami-aldeeb.com/articles/view.php?id=315
ومن يجد مشكلة في التحميل، يمكنه الاتصال بي على عنواني التالي لكي أبعثها له حال قراءة الرسالة:
sami.aldeeb@yahoo.fr

وأشير هنا إلى أني نشرت ترجمة فرنسية للقرآن بالتسلسل التاريخي باللغة الفرنسية (http://www.editions-aire.ch/details.php?id=1382) تتضمن هذه الاختلافات وأنهي حاليا ترجمة إيطالية وترجمة انكليزية مماثلتين.

د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي
http://www.sami-aldeeb.com
كتبي المجانية: http://www.sami-aldeeb.com/sections/view.php?id=14





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,109,642,421
- عقوبة تحريف القرآن عند وزراء العدل العرب
- اعادة طبع القرآن
- الشيعة يهملون القرآن
- طلب رسمي لله: اريد أن اصير حمارا
- قد كانت لكم اسوة حسنة في الحمار
- جريمة الختان 157: عندما يحكمنا اغبياء مجرمون
- جريمة الختان 155: مقابلة مع حاخام بلجيكا وسامي الذيب
- جريمة الختان 154: التم الهمج على بعض
- الجامعة العربية تريد محاكم تفتيش
- نقاش مع مسلمة مسيحية
- القرآن 17 : أسئلة حول طبعتي العربية للقرآن
- سامي لماذا تذكر دينك المسيحي؟
- القرآن 16: طبعة جديدة فريدة من نوعها
- ذبح الحيوانات: رجال دين بلا دين
- القرآن 15: في مزبلة التاريخ
- القرآن 14: صدق سامي العظيم
- ردي على مبشر مسيحي
- القرآن 13: نحن بحاجة إلى طبعة علمية للقرآن
- القرآن 12: الأهداف الاجتماعية لطبعتي العربية
- حملوا كتبي مجانا


المزيد.....




- نيابة مصر تحيل شرطيا للمحاكمة العاجلة لقتله مسيحيين اثنين في ...
- السيسي يُحْيي التراث اليهودي في مصر
- ??الرئيس السوداني يؤكد موقف بلاده الثابت تجاه قضايا الأمة ال ...
- ليبيا... سيف الإسلام الأقوى شعبيا وفق الاستطلاعات
- إغلاق مدرسة سرية -سلفية- في فرنسا
- ملك الأردن: -سنحمي المقدسات الدينية في القدس من منطلق الوصاي ...
- «الإسلامية المسيحية» لنصرة القدس: اقتحام منطقة «دير مار سابا ...
- اعتقال صومالي في إيطاليا بعد تعليقات عن شن هجوم على الفاتيكا ...
- اعتقال صومالي في إيطاليا بعد تعليقات عن شن هجوم على الفاتيكا ...
- واشنطن تهنئ الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - القرآن كتاب محرف