أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جواد الماجدي - مبردة السيد احمد














المزيد.....

مبردة السيد احمد


جواد الماجدي

الحوار المتمدن-العدد: 4257 - 2013 / 10 / 27 - 22:26
المحور: كتابات ساخرة
    


مبردة السيد احمد
جواد الماجدي
سيد احمد يمتهن احدى المهن الذي اتى بها الانفتاح على العالم بعد سقوط الدكتاتورية، التغيير الذي في العراق جلب لنا كثيرا من الافراح، والويلات، فرحنا كثيرا بسقوط صنم من اصنام الطاغوت، وابتلينا اكثر باصنام جثمت على قلوبنا؛ سيد احمد صاحب محل لصيانة اجهزة الموبايل في احدى المناطق الشعبية في بغداد, لديه مبردة صفوية الصنع نوع برفاب حجم 2،5طن يضعها في باب محله مطلع فصل الصيف، لتقيه قليلا من حرارة صيفنا اللهاب، الذي يختلف حاله حال الكثير من حياة العراقيين عن العالم اجمع؛ مبردة سيد احمد في هذا الموسم رفعت في بداية فصل الصيف لا لإعتدال الجو, او لشرائه السبلت مثلا, لكنها اختفت من امام المحل في ليلٍ مظلم, استغربنا كثيرا بالحادث لوجود الامان, والحراسة الليلية بالمنطقة؛ لكن الذي اثار استغرابنا اكثر هو اعادة المبردة بعد نهاية فصل الصيف سالمة مسلمة لتعود لمكانها الاصلي.
الديمقراطية, والانفتاح, والانتخابات التي مارسها الشعب العراقي برغم الظروف الصعبة، والتحديات والمخاطر الكبيرة التي تحدوها, وتقديمهم التضحيات لاجل انجاح عملية الانتخابات وايصال الاشخاص الكفوئين الذين يخدمون الوطن والمواطن, والنظر الى فقراء البلد لينتشلوهم من الواقع المرير الذي يعيشوه, لانهم باعتقادنا ابناء علي عليه السلام، الذي عمل على حمل هموم الفقراء, والايتام.
الشعب العراقي, يعيش في اغنى بلد في المعمورة لكن بيوته من صفيح, ويعتاش على جمع النفايات, والتسول في الطرقات نتيجة لعمليات النهب الممنهجة, وتسلط حفنة من الفاسدين على مقدرات الشعب التي قد تكون السبب الرئيس لما وصل اليه حالنا للاسف الشديد.
الاحصائيات تشير الى اكثر من ستة ملايين مواطن عراقي شريف اقول شريف لأنه لم يمد يده الى المال الحرام, اي ما يعادل خمس الشعب العراقي يعيش تحت مستوى خط الفقر حسب تقارير الامم المتحدة مما يؤدي الى نتائج وأبعاد اخرى كالبطالة, والأمية, والجهل, وحتى الارهاب لاستغلالهم من قبل بعض الجهات الارهابية.
المتسلطون على رقابنا باختيارنا, والذي خدعنا بهم, واغلب الرأي العام العراقي سيما متوسطي الثقافة, والمحرومين منها, الا بعض المستفيدين منهم؛ هؤلاء المتطفلون الذين قد يكونوا لم يتربوا على حب الوطن, او لايوجد لديهم اي ولاء له لنمو عظمهم، ولحمهم من خيرات تلك البلدان التي عاشوا فيها؛ ولم تختلط حياتهم بآهات العراقيين, واوجاعهم المستديمة، قد تكون الانسانية ماتت بقلوبهم بقدر ما ماتت الوطنية فيها، التي لو كانت موجودة لتداعى هذا السياسي او ذاك ((مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى)) ولانتفضت انسانيتهم((الناس صنفان اما اخا لك في الدين او نظيرا لك في الخلق)) ان كان لهم دين, او عقيدة, او سلف صالح كما يتبجح الذين يدعون الدين, والتدين, لوضعوا قول رسول الرحمة نصب اعينهم (ليس منا من بات شبعان وجاره جائع), سلام الباري عليك يا ابا القاسم لتنظر الى جياع عراقنا المنكوب ليكونوا دليلا على القوم الظالمين يوم لا ظل الا ظله وتكون انت وابن عمك(عليكما افضل السلام واتم التسليم) قسيما الجنة والنار.
الى متى؟ فمنذ اكثر من عشر سنوات على حكم ابناء علي(كافل اليتيم,والفقير) كما يدعون, ولا توجد هناك حلولا ناجعة للحد من ظاهرة الفقر في العراق! لماذا لايكون هناك تقييم حقيقي لاداء المؤسسات الحكومية بغية النهوض بالواقع الاقتصادي للبلد؟ لماذا لايكون هناك دعم حكومي حقيقي للشرائح الفقيرة وغير القادرة على العمل؟ بدلا من تكدسهم في التقاطعات, والسيطرات التي صنعها واضعوا الخطط الامنية بقرارات تخبطية.
وعودة على ذي بدء لاتسائل، هل ياترى سيفعل سياسيونا كما فعل سارق او مستعار مبردة السيد احمد؟ ويعيدوا حقوقنا وحقوق الايتام والارامل وان ينظروا اليهم بعين العطف والمواطنة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,470,799
- دولة العناد حكم الصبيان
- بغداد واربيل والامن المفقود
- البصرة عاصمة العراق الرياضية
- تحذير...للسليطي النوع
- الاستنساخ
- الانتخبات ورزق الموظف
- سياسة الترهيب
- رئيسنا والغيبة الكبرى
- صمون وعدس
- التعليم العالي الى اين
- ابنائنا والبكلوريا
- عفوا دولة الرئيس
- الجسر الميت المتوسط
- الكرسي والخدمة
- امبراطورية الاباريق
- الربيع الصحي
- اماني صحية
- رحلة عمر
- لاتربط الجرباء قرب صحيحة
- الفقراء احباب الله


المزيد.....




- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن
- رحيل الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ عن 64 عاماً
- رحيل الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ عن 64 عاماً
- فنانة فلسطينية تعلق على تصريحات الجيش الإسرائيلي 
- حفرة في الطريق ليس لها إلا الموسيقى في تونس.. فكرة تُلهم من ...
- حفرة في الطريق ليس لها إلا الموسيقى في تونس.. فكرة تُلهم من ...
- النحس يطارد خيال مآتة.. القبض على مخرج الفيلم بتهمة حيازة مخ ...
- هيفاء وهبي تكشف عن -السبب الحقيقي- وراء اعتزال إليسا
- الرئيس السوري يقترح إنشاء مراكز لتعليم اللغة الروسية
- اعتزال الفنانة إليسا بسبب -المافيا-.. هيفاء وهبي تتدخل


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جواد الماجدي - مبردة السيد احمد