أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على حسن السعدنى - المغرب: فتور وسخرية من ضم 6 نساء بالحكومة المعدلة














المزيد.....

المغرب: فتور وسخرية من ضم 6 نساء بالحكومة المعدلة


على حسن السعدنى

الحوار المتمدن-العدد: 4246 - 2013 / 10 / 15 - 04:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يشكل الرفع من حجم الكوتا النسائية داخل التشكيلية الحكومية بالمغرب، أهم ما ميز الإعلان عن ميلاد النسخة الثانية المعدلة من الحكومة التي يقودها حزب العدالة والتنمية بالمغرب، الأمر الذي لم يمنع تسجيل مشاعر تراوحت بين الفتور وخيبة الأمل من تعديل حكومي، لا تراه شرائح واسعة من النخبة والجمهور على السواء، قادر على الرفع من مستوى الأداء في السياسات العمومية بالمملكة، في ظل أزمة اقتصادية متنامية.وبعد ثلاثة أشهر من الانتظار والترقب، منذ انسحاب حزب الاستقلال من التحالف الحكومي، استقبل المغاربة نسخة جديدة من الحكومة، تميزت بانضمام حزب التجمع الوطني للأحرار الذي عوض الاستقلال، مقابل حصوله على ثماني حقائب وزارية، وبرفع عدد النساء من واحدة في النسخة الأولى، تنتمي الى الحزب الاسلامي الى ستة وزراء من النساء يمثلن أحزاباً مختلفة.ويسمح رفع عدد النساء بمنصب الوزارة داخل الحكومة بتجاوز انتقاد طالما لاحقها منذ تشكيلها إذ اعتبر تعيينهن تراجعا عن مسار النهوض بأوضاع المرأة داخل مناصب القرار، والتي ترجمها منذ منتصف التسعينيات وجود أكثر من امرأة في التشكيل الحكومي، لكن سياق هذا الحدث حال دون استقباله بترحيب ملحوظ، أولا لأن هذا التقدم ارتبط بالزيادة في عدد أعضاء الحكومة ليصل 39 وزيرا، وثانيا لأن الوزارات التي أسندت الى النساء ليست على قدر كبير من الأهمية.ومن جهة أخرى، صنعت المواقع الاجتماعية الحدث واستقطبت ردود فعل واسعة تجاه التشكيلة الجديدة، إذ اتخذت غالبيتها طابع السخرية السوداء من الجهاز التنفيذي، تجاه العدد الكبير الذي دفع البعض الى المقارنة بين "الحكومة السويسرية" و"الامبراطورية المغربية"، في المقابل، طالب آخرون برفع عدد أعضاء الحكومة الى أربعين كي تستحق لقب "حكومة الأربعين حرامي".ورأى المعلقون أن الهندسة الجديدة للحكومة المغربية لم تنبن على تقدير للحاجات المؤسساتية الموضوعية، وإنما استهدفت استرضاء طلبات "الاستوزار" داخل الأحزاب المشاركة، وهو ما قد يزيد من أزمة الأداء الحكومي ويطرح مشكلة على مستوى التنسيق، الأمر الذي عبر عنه كاتب افتتاحيات شهير بقوله : "هناك حكومة بدون تحالف حكومي".والأدهى من ذلك، أبدى مراقبون استغرابهم من عودة ظاهرة الوزراء "التكنوقراط" إلى الحكومة، رغم أن التطور الدستوري ومناخ الربيع العربي رفعا شعار "الحكومة السياسية" المنبثقة كليا من الأغلبية البرلمانية، فقد اسندت مثلا وزارتان مهمتان من قيمة الداخلية لمحمد حصاد والتعليم لرشيد بلمختار، وهو ما يعتبره مراقبون حضورا قويا لوزراء القصر في حكومة الاسلاميين. والواقع أن الانتقادات الموجهة للتشكيل الحكومي الجديد، حتى قبل مباشرة عمله، وردت أيضا من صفوف فعاليات من داخل حزب العدالة والتنمية، قيادات وكوادر، إذ علم موقع CNN بالعربية من مصادر في الحزب أن غضبا واسعا يسود المناضلين من تدبير الأمين العام ورئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، لمسلسل تشكيل الحكومة، الذي وصف محللون سياسيون نتيجته بكونها خسارة قوية لحزب العدالة والتنمية الذي تخلى عن مواقع مهمة لفائدة الحزب الجديد المنضم، التجمع الوطني للأحرار.وأبدى هؤلاء تذمرا خاصا من حجم التنازلات التي قدمها رئيس الحكومة، بعد ثلاثة أشهر من التحركات، ظلت فيها البلاد بدون حكومة، من قبيل إسناد مهمة وزارة الخارجية لزعيم حزب التجمع صلاح الدين مزوار، خلفا لسعد الدين العثماني، القيادي بحزب العدالة والتنمية، ومن انضمام أسماء طالما انتقدوا مصداقيتها السياسية، فضلا عن التقليص العددي لحصة الحزب الاسلامي في الوزارات.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,648,838,607
- على حسن السعدنى يكتب - الدبلوماسية في التاريخ الإسلامي-
- سياسة الاخوان
- معركة المنصورة الجوية
- على حسن السعدنى - قلق امريكى من التوجه إلي روسيا
- امنع معونة- دعوة لرفض -الابتزاز- الأمريكى
- تايم الأمريكية: واشنطن تعاقب السيسي بوقف المساعدات العسكرية
- الشيخ زويد لغز العريش
- فارس اسمه بحروف من النور
- على حسن السعدنى يكتب :اللوجيستى
- نزع الحدود
- استراتيجيات الوقاية
- كيلاني الأعرابي
- فرحة الانتصار فى عيد الغفران
- نهاية الكبوس
- حرب اكتوبر سهم العرب
- أشتون وارق زيارتها لمصر
- على حسن السعدنى يكتب : استراتيجيات الوقاية
- السادات بطل الحرب ورمز السلام
- يوم الكرامة والميدان
- علامات استفهام التقارب الايرانى الامريكى


المزيد.....




- أحمد باطبي.. صورة تغضب طهران
- كيف تعالج بحة الصوت?؟
- لا تحرش أو انتقاص.. هكذا تقف العراقية مع الرجل في ساحات الاح ...
- المحققون الأمريكيون لا يرون هجوم نيوجيرسي عملا إرهابيا
- مسلمو الروهينغا يتهمون زعيمة ميانمار سان سو كي بالكذب أمام ...
- إسرائيل: الكنيست يوافق على حل نفسه وإجراء انتخابات تشريعية ث ...
- انتخابات ثالثة بإسرائيل.. هل بدأت نهاية نتنياهو؟
- انتهاء المهلة الأخيرة لتشكيل حكومة إسرائيلية والكنيست يبدأ ف ...
- مجلس النواب الليبي يعلق على تصريحات الرئاسة التركية بشأن إرس ...
- رئاسيات الجزائر.. بين الرفض والقبول


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على حسن السعدنى - المغرب: فتور وسخرية من ضم 6 نساء بالحكومة المعدلة