أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - علي مسلم - جنيف2 وترحيل الحل لحين آخر














المزيد.....

جنيف2 وترحيل الحل لحين آخر


علي مسلم

الحوار المتمدن-العدد: 4243 - 2013 / 10 / 12 - 11:28
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


بالتزامن مع كثافة الجهود التي تبذلها كل من الولايات المتحدة وروسيا وبمشاركة الدول الثلاثة الأخرى الدائمة العضوية في مجلس الأمن (الصين وفرنسا وبريطانيا ) للوصول إلى صيغة حل سياسي يضع حد للصراع الدموي الدائر بين طرفي النزاع في سوريا منذ أكثر من ثلاثين شهرا كامتداد لما جرى الاتفاق عليه في جنيف1 في نهاية حزيران من العام الماضي يزداد الشرخ الخلافي بين الأقطاب المعنية بالتسوية النظام السوري من جهة والمعارضة بأقطابها السياسية والمسلحة من جهة أخرى مما يقلص احتمال عقدها وفرص نجاحها كما صرح به المبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي في مقابلة مع العربية فالموقف الرسمي للنظام والذي جاء على لسان رئيسها بشار الأسد من خلال لقائه مع قناة تلفزيونية ايطالية حيث اوضح أن مشاركته الشخصية في لقاء جنيف 2 تعتمد على إطار المؤتمر الذي لا يزال غير واضح حتى الآن، وأشار إلى أن حكومته لا تستطيع التحدث إلى منظمات تابعة للقاعدة أو إلى “إرهابيين”، كما أنها لا تستطيع التفاوض “مع أشخاص يطلبون التدخّل الخارجي والتدخل العسكري في سوريا”، رافضا بذلك مشاركة الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة في سوريا، من دون أن يسميه. أما المعارضة الخارجية المتمثلة بالائتلاف وبالرغم من وجود تباينات وانقسامات حادة في صفوفها تطالب بحكومة انتقالية كاملة الصلاحيات وبدون الأسد وبضمانات عربية وخليجية ورفض حضور إيران شرطا لحضورها جنيف 2 حيث جاء ذلك على لسان ممثل الائتلاف في تركيا خالد خوجه منوهاً على أنهم بصدد رأب الصدع بين أقطابها في الخارج وبينها وبين ممثليها من الفصائل المسلحة في الداخل اثر إعلان مجموعة من الفصائل المسلحة بأنها لا تؤيد الائتلاف في مسعاها للذهاب المشروط إلى جنيف2 مما حداهم للعمل باتجاه الالتقاء والتفاهم معهم في الداخل عبر رئيس الائتلاف احمد الجربا ورئيس هيئة أركان الجيش الحر سليم إدريس من جهة أخرى قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة إنه "لا مجال لمناقشة مستقبل الرئيس الأسد، هذا الأمر يقرره الدستور السوري". واعتبر الوزير السوري أن المعارضة الداخلية هي المؤهلة للمشاركة في المؤتمر المحتمل لأنها أحزاب، بحسب تقديره. وكان يشير بذلك إلى قوى سياسية على شاكلة هيئة التنسيق الوطنية ، فالمدلول السياسي لهذه التصريحات من جانب النظام يوحي باستعادته للمبادرة يرافقها استعادة طفيفة للأرض ميدانياً حيث لا يحتاج الأمر كثيراً من النباهة. فكلّ ما جرى في الأسبوعين الأخيرين يصبّ في مصلحة النظام السوري والرئيس بشار الأسد. وقد حقّقت سوريا من خلال السير في التسوية حول سلاحها الكيماوي جملة نقاط عزّزت موقفها التفاوضي، وأطلقت يدها في الميدان ضد المسلّحين. لقد ضمن الأسد إكمال ولايته حتى 2014. بعدما كان النقاش في السنوات الثلاث المنصرمة، حول سقوط النظام والرئيس أو عدم سقوطهما، صار الكلام اليوم ليترشح الأسد أو لا يترشح؟ يقول مطلعون على المساعي الدولية لعقد مؤتمر دولي للسلام حول سوريا، أنّ الدول المعنية بالشأن السوري باتت مقتنعة بعدم القدرة على إزاحة الأسد. فمنذ بدايات العمل لإنتاج حلّ سياسي كان الرجل يمثّل العقدة والحلّ، هو العقدة لخصومه وأعدائه ومعارضيه، وهو الحلّ بالنسبة الى حلفائه وأصدقائه ومريديه. معظم الأفكار والطروحات والتصوّرات المعقولة والممكنة والقابلة للحياة تلحظ وجود الرئيس السوري في السلطة خلال المرحلة المقبلة. حيث انه استغل التقارب الإيراني الأمريكي والذي حصل على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة مؤخراً ، لذلك نرى وسط كل هذه المتناقضات كما قال الكاتب غسان جواد في صحيفة الجمهورية أن جنيف 2 لن يتناول التفاصيل بل سيتجنبها وعلى الأرجح أنه سيضع (رؤية دولية ) للخروج من الأزمة على أن يترك تنفيذها خاضعاً لموازين القوى السياسية والعسكرية عندها قد تراوح الأزمة في مكانها ويعلق الجميع في عنق التفسيرات والتفسيرات المضادة وقد تقود المتخاصمين إلى صيغة عنوانها توسيع الشراكة السياسية وتسليم الحكومة لشخصية معارضة تحظى بثقة الأغلبية ومن ثم توزيع السلطة ضمن الدولة على أن يكون للجيش والأمن وضع خاص فيها علي مسلم- عضو اللجنة السياسية لحزب ازادي الكردي في سوريا هولير 11/10/2013





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,165,553,170
- في مجالس القادة
- صالح مسلم – رحيل نحو الوهم
- ذبول الأقحوان
- طبول الصمت...؟
- عودة الروح – في انضمام الكورد إلى الائتلاف
- معبر وعابر وعبور
- الثورة السورية – استراحة بدون راحة
- الثورة السورية - المنعطف والمسار
- الإمبراطور عارياً
- الحركة الكردية خلفاً سر- مساهمة في فهم الثورة
- جنيف 2 - هل يمكن دفن الخلافات السورية - السورية ؟
- بدلاً من البيانات عوضاً عن التصريح
- نحو جمهورية سورية الاتحادية... وجهة نظر كردية


المزيد.....




- البشير يزور قطر والشرطة السودانية تفرق المتظاهرين بالغاز الم ...
- الشرطة السودانية تفرق المتظاهرين في الخرطوم وأم درمان
- واقع اليسار في المغرب اليوم:عبد الله الحريف
- تواجد أمني مكثف بمنطقة نزلة السمان وسط ترقُّب الأهالي محاولا ...
- بيان صادر عن المكتب الاعلامي للحزب الشيوعي اللبناني
- الجيْش: جهاز قمع طبقي
- عن سلامه كيله، المناضل والمثقف العضوي
- ارتفاع حصيلة قتلى احتجاجات السودان والحكومة تتهم اليسار بالت ...
- مشرُوع قانون التجنيد الإجباري: عقابُ طلائع النّضالْ
- فيديو: الشيوعيون في روسيا يحيون الذكرى الـ95 لرحيل لينين


المزيد.....

- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - علي مسلم - جنيف2 وترحيل الحل لحين آخر