أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمود القبطان - الخامس من تشرين الأول..وهراوات قوات سوات














المزيد.....

الخامس من تشرين الأول..وهراوات قوات سوات


محمود القبطان

الحوار المتمدن-العدد: 4238 - 2013 / 10 / 7 - 23:56
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



مرة أخرى تعرض قوات سوات عضلاتها ضد المتظاهرين بالهراوات بسبب خروجهم السلمي ضد الفساد المالي من خلال الرواتب الضخمة لتقاعد نواب البرلمان والوزراء وغيرهم من ذوي الدرجات العليا في الدولة .وفي نفس الوقت خرجت تظاهرات في أكثر من محافظة دون أن تتعرض للضرب أو المضايقات,لابل في الناصرية خرج المحافظ معهم.
لماذا تكرر ضرب الشباب في بغداد بعد 31 آب؟يدعي "الحريصون" على شؤون الدولة ان هؤلاء الشباب لم يحصلوا على إذن من السلطات ,ولكن الدستور ,المخترق والمسكين,يقر بحق التظاهر بمجرد إعلام السلطات .رئيس الوزراء بعد 31 آب قد عرّج التظاهرات التي ضربت بقوة و"بالتواثي",قال حق التظاهر يكفله دستوريا,ولكنه لم يقل إن ضرب المتظاهرين يكفله الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية والقائد العام للقوات المسلحة.قبل يوم من التظاهرة أي في 4 ت1 قال احد منظمي التظاهرة بطريقة تقديم طلب الى رئيس الوزراء بأن يبدلوا التواثي بالهراوات لان الضرب بالأخيرة أكثر إيلاما,وقد حصل عليه هذه الشاب في 31 آب الى حد أن تقيأ,حسب ما قاله في ندوة على قناة الحرة.وبالفعل تم تلبية طلبه فحضروا له ولزملائه الهراوات بدل التواثي وتلقوا منها الكثير وسيقوا الى مراكز الاعتقال. هذه هي الطريقة التي سمح بها الدستور؟!!كان على وكيل وزارة الداخلية ,على أقل تقدير, أن يخرج للمتظاهرين ويضمد جراحهم بعد ضربهم ,حيث كان يجيد مهنته الأولى وأساء استخدام الثانية.

مِن مَن تخاف الحكومة من تظاهرة سلمية؟اعتقد وربما أبالغ في تقديري إن الحكومة حريصة على نصب الحرية من الانهيار جراء تكرار التظاهرات تحت النصب ,وحفاظا على العمل الكبير للراحل جواد سليم قرروا عدم السماح لأي تظاهرة إلا إذا كانت موالية للماكي أو لتمديد فترة بقاءه على رأس الهرم الحكومي لزيادة المنجزات التي لا تعد ولا تحصى لاسيما في المجال الأمني.وبهذه المناسبة ,عباس ألبياتي صرح اليوم على أحدى القنوات في خصوص التدهور الأمني أن القوات الأمنية تحارب أشباحا.مبروك للبياتي على هذا التصريح في تشجيع الإرهابيين للمضي في تدمير الشعب العراقي لانهم أشباح ولا يمكن القضاء عليهم.

ما الفرق بين بغداد وباقي المحافظات بخصوص التظاهرات السلمية؟هل لان المتظاهرين في بغداد كانوا في نيتهم الانقلاب العسكري على النظام,لا سامح الله؟وفي المحافظات ليس لديهم نفس الخطط "الجهنمية"؟
هل شباب بغداد إرهابيين ؟هل اندس بينهم إرهابي حقيقي وفجر حزاما ناسفا؟لماذا تخافون تظاهرات بغداد يا سيادة معالي وكيل وزير الداخلية ودولة رئيس الوزراء؟ بماذا سوف يفسر المالكي ضربه تظاهرة شباب بغداد في 5 ت1 يوم الأربعاء القادم في كلمته الأسبوعية؟هل سوف يقسم على تحقيق مطالبهم والتي سبق وان اتفق معهم وكتلته ,كما وعد الشعب في 26 شباط 2011 في خطة ال100 يوم؟مجرد الإطالة سيادة رئيس الوزراء لا يقدم ولا يأخر من حكم الشعب على وزارتك بأنها فاشلة,وبعظم لسانك اعترفت في خصوص الكهرباء على سبيل المثال وليس الحصر,لابل ملفاتك اختفت من بين أيديك وتفتش عليها,كما ظهر في معظم القنوات!

برلمان كسول
قرر البرلمان العراقي الكسول صاحب أطول أجازات في العالم وأكثر المخصصات وأعلاها ,قرر رفع جلساته الى ما بعد العيد,يبدو أن عيد الأضحى قد بدأ.اختلفوا على قانون الانتخابات.كل كتلة تريد ما يحقق لها أكبر المكاسب في تعديل القانون ,ولا بأس بضرب قرار المحكمة ألاتحادية في هذا الشأن.واحد نواب العراقية قالها اليوم,بأن رؤوساء الكتل الثلاثة:العراقية,وهو منها,التحالف الوطني والقائمة الكردستانية, قرروا دون أن يعلنوا الآن بأن الانتخابات سوف تؤجل في أقل تقدير عاما كاملا بغض النظر عن قرار هيئة رئاسة البرلمان بتحديد موعد الانتخابات في 30 نيسان القادم.وأضاف بقوله دوما في اللحظات الحرجة الأخيرة ,وكما يسمونها على عجالة,سوف يقرون قانونا معدلا وحسب ما تتطلبه مصالحهم. والنائب الذي صرح بهذا القول هو طلال حسين الزوبعي ومن قناة الحرة.

القضاء
أعلنت مفوضية النزاهة اليوم أن القضاء قد حسم قضايا فساد مالي بحق المئات ومن بينهم 3 وزراء,لكنهم لم يعلنوا من هم هؤلاء الوزراء وأين هم الآن,خارج العراق أم المنطقة الخضراء؟وبمناسبة الفساد ,في السويد أجبر وزير الهجرة على الاستقالة بسبب شراءه أسهما تقدر 30000 وهو من نفس حزب رئيس الوزراء لان القانون لا يعفي احد حتى لو كان وزيرا على ارتكاب الأخطاء.

كلمة أخيرة:ضرب المتظاهرين السلميين, من أجل عدم هدر أموال الشعب على حفنة فاسدة و30% منه تعيش تحت خط الفقر,ليست شجاعة ولن يطيل في عمر أية حكومة مهما استعملت من أسليب التظليل والكذب والوعود الفارغة.التاريخ لن ينسى من عمل لبلده ومن عمل ضده,من قدم كل الخير والرفاهية لشعبه ومن سرق أمواله,و الجرائم,مهما كانت نوعيتها,لن تسقط بتقادم الزمن.والأمثلة القريبة من تأريخ العراق لم يمضي عليها دهرا وإنما عشرة أعوام فقط.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,296,595
- دوما انادي..تحيا بلادي.لكنها تحترق
- كل هذا يحدث في العراق ..لكن لماذا؟
- قرار قرقوشي جديد
- وثيقة-شرف-جديدة وغياب البعض بعد أحداث 31 آب
- الطائفية تعبث بالعراق
- 11 أيلول في نظر الشعوب وشرطي العالم أمريكا ,واحداث أخرى
- الشعب السوري بين المطرقة والسندان
- ضوء الحقيقة..وخفافيش الليل
- الحياة تتحدى الإرهاب...والحكومة تتحدى الشعب
- وهم ديمقراطية العراق
- العراق ليس فيه-أنبياء-
- حزب اشتراكي أم حزب شيوعي أو حتى يساري؟
- الوضع الأمني الهش في مهب الريح و اسبابه
- ما بعد الإجازة الصيفية
- ما قبل الاجازة الصيفية
- طارق الهاشمي في لباس بن لادن
- لا تخلطوا الفن بالقومية
- مرض البدانة
- الفنانة الصاعدة برواس وشبكة التواصل الاجتماعي
- ماذا بعد توزيع القُبل؟


المزيد.....




- إيران تستدعي سفير بريطانيا بعد اتهامات بالهجوم على ناقلتي نف ...
- السعودية: اعتراض صاروخ باليستي للحوثيين استهدف مطار أبها
- إيران تستدعي سفير بريطانيا بعد اتهامات بالهجوم على ناقلتي نف ...
- السعودية: اعتراض صاروخ باليستي للحوثيين استهدف مطار أبها
- ابن سلمان يدعو المجتمع الدولي إلى -موقف حازم- بشأن الهجمات ع ...
- حميدتي: مفوضون من الشعب لتشكيل حكومة
- الساروت شخصية الأسبوع وتطورات المشهد في السودان حدثه الأبرز ...
- الدفاع الجوي السعودي يعترض طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجا ...
- ابن سلمان: إيران لم تحترم وجود رئيس الوزراء الياباني في طهرا ...
- الجيش اليمني يصدر بيانا بشأن الوضع في صعدة


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمود القبطان - الخامس من تشرين الأول..وهراوات قوات سوات