أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فلاح الزركاني - هل يفكر الانتحاريون ابتداءا














المزيد.....

هل يفكر الانتحاريون ابتداءا


فلاح الزركاني

الحوار المتمدن-العدد: 4238 - 2013 / 10 / 7 - 21:51
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل يفكر الانتحاريون قبل تفجيرهم لانفسهم ؟ وماهي الغاية من ذلك ؟ ومالذي سوف تكسبه الجماعات الارهابية من ذلك؟ قد يكون الجواب معروفا مسبقا لسبر غور هذه الاسئلة ولكن ينبغي دراسة نوعية الاشخاص الذين يساقون الى الموت وماهي خلفياتهم وكيفية تجنيدهم لتنفيذ العمليات الارهابية.
1- ان معظم المحندين للعمليات الانتحارية هم من الشباب الفقراء والمنبوذين وغير المتعلمين والمغيبين بفعل التسلط الديني والسياسي والمغرر بهم من قبل مشايخهم وقياداتهم .
2- معظم الانتحاريون هم ذوي خلفيات عائلية مفككة وسادية تبرز فيها سلطة الاب كمحور للقوة والسيطرة وبالتالي يجد الشباب متنفسا عن هذه السلطة بالولوج الى جماعة تضمنلهم الخلاص من التسلط الابوي والذي يكبر ليشمل سلطة الدولة باعتبارها اشد ظلما وفتكا وتقييدا لحرياتهم.
3- ان معظمهم لايشعرون بالانتماء لحركة المجتمع والحصول على فرصة عمل اومنحهم قدرا من المسؤولية وبالتالي يصبح هوس التغيير لذاتهم من خلال الاقتناع بوجود جنة يمكن لهم من ممارسة حرياتهم دون ان يظطروا للعمل او الخضوع لسلطة الابء او الحكومة
وهنا يبرز المحرك الديني لعقلياتهم المهزوزة والتي تتيح للقيادات الاستمكان من تطويعهم واقناعهم باهمية العمل الانتحاري الذي يقومون به خدمة للاسلام او لاشياء اخرى .اما مايخص الغايات والمكاسب للقيادات انفسهم في زيادة وتيرة الهجمات الانتحارية فبحاب بسيط تبرز خطين متوازيين من التفكير الاول في قناعة القادة للجماعات الراديكالية بان الاسلام دين حرب وفتوحات وهؤلاء يعيشون عصر الاسلام وفتوحات المسلمين الاوائل ويحاولون استحضار الغزوات في خطابتهم الانفعالية ويحاولون اقناع مريديهم من خلال تسمياتهم باسماء القيادات الاسلامية في زمن النبوة والخلافة الراشدة وماتلاها تكريما لهم واعطائهم صفة الجهاد التي يشرعنون لهم المهمات الانتحارية ويسمونها بالاستشهادية دلالة على المكانة والنصر والوصول الى الجنةاما الخط الثاني من القيادات فهي التي تحركها ايادي خفية لكنها معروفة وتمثل القوة الفعلية في ادامة العمليات من الناحية المالية واللوجستية وايجاد العناصر الانتحارية ولها غايات معروفة سياسيا وامنيا واقتصاديا وكلها عوامل متداخلة تفضي الى زراعة الفوضى اولا تحقيقا لاهدافها وبالتالي نصل الى العنصر الاول الموجه والمستفيد من كل تلك الاحداث والاعمال الارهابية تحت مسميات شتى الا انها تخدم جهة واحدة وسياسة واحدة بعيدا عن نظرية المؤامرة وللحديث بقية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,473,957
- مذبحة اللطيفية
- مفارقات مؤلمة
- تفجيرات اليوم ( حرب طائفية بامتياز)
- خسارة مذلة ولكن من السبب؟
- الدولة القومية للاكراد
- قمة الخمسة +واحد
- القمة العربية والاثر المترتب على الشارع العراقي
- (الزوجة والكهرباء) انهن يفسدن علينا حياتنا
- عرب وين طنبورة وين
- المتاهة
- لعبة الشطرنج المستمرة
- القيمة الفعلية للإنسان في الفكر السلفي
- تذكرنا الله ليذكرنا
- أخيرا أعلنها الهاشمي حربا على الشعب
- المشهد السياسي العراقي والحل
- أنا لا أخاف الله مطلقا
- ديكتاتورية الأقاليم
- ثورة الحسين والربيع العربي
- السعودية والخطاب الإعلامي
- ايها السياسيون اتركوا لنا شيئا


المزيد.....




- الإفتاء المصرية تحدد نسبة الكحول المسموح بها
- -خطة الأمل-.. كيف أحبط الأمن مخطط -الإخوان- لضرب الاقتصاد ال ...
- مصر: إجهاض محاولة لضرب الاقتصاد وبعث -الإخوان-
- الداخلية المصرية تكشف تفاصيل القبض على مجموعة -إحياء تنظيم ا ...
- -المدينة المقدسة- في إثيوبيا حيث تحظر المساجد
- دار الإفتاء المصرية تحدد نسبة الكحول المسموح بتناولها
- عقوبات أمريكية تستهدف شخصيات إيرانية بارزة على رأسها المرشد ...
- دار الإفتاء المصرية تحدد نسبة الكحول المسموح بتناولها
- جدل حول إجازة دار الإفتاء المصرية الحلف بالكعبة والنبي
- الكنيسة الأوكرانية تحرم بطريرك كييف الفخري من حقوقه وأملاكه ...


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فلاح الزركاني - هل يفكر الانتحاريون ابتداءا