أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طلال سيف - قارعة الموت جهلا














المزيد.....

قارعة الموت جهلا


طلال سيف

الحوار المتمدن-العدد: 4238 - 2013 / 10 / 7 - 08:04
المحور: الادب والفن
    


قارعة الموت جهلا
ليست ثورة وليس إنقلابا ، وليست مؤامرة وليس وطنا . لا قضية ، ونعم القضية . والداخل فى العته والخارج من العقل ، وهذا وذاك ، ومباح حلال ومُجَرْم حرام . موت بليل ومكائد بالنهار فأين الوطن والدين والتاريخ ومرابط العقول . من يدفع بمن ناحية ماذا ؟ هي ثورة أيدها الجيش أو إنقلاب دعمه الشعب ، أو مكيدة أحيكت بليل ، أو كفر بواح ، ووطن مستباح ، فمن يريد إنقاذ وطن من وطن فيدفع بزهر شباب الوطن لتستأصله رصاصات التائهين الكافرين الملحدين على حد زعمه، فهو أكثر كفرا وإلحادا وجنونا . من لا يملك خطة محكمة ورسائل مقنعة ، فالموت أولى به ولو كان من صحابة رسول الله . فما حكم جهل وطن ، وما فاز متآمر أو مخلص غبي ، فرفع السيف ، نهاية الحوار ، والكذب باسم الله بداية طريق الموت بلا رحمة ، ممارسات غبية فى لحظة تاريخية أغبى ما فيها أن تعتقد أنك على حق أو أنك حقا على حق ، ولا تملك إلا النواح والكذب والبكاء والإستقواء بالكفار ، كل أنواع الكفار ، من بشر ودواب وزواحف ، من أجل إنقاذ ما تعتقد أنه حقك أو هو بالفعل حقك. من يرفع سيفا فى وجه دبابه سوى أهل العته والجنون . من يستعين بعدوه على وطنه سوى الأنطاع الذين فقدوا كل شئ ، وما ملكوا سلاحا حقا لإعادة أي شئ . رسائل مجنونة ومريضة ، ينخدع بها زهر الشباب ، فيرتمي فى حضن أرصفة الموت بلا رحمة . وكما قال معاوية " قتله من أرسله " ألم يكن حريا بالمؤمنين أن يفعلوا فعل الحسن بن على ويتنازلوا عن حلم الكرسي ؟ على أي شئ نترك مستقبلنا كي نجلس أمام الشاشات نصرخ كما الأرامل على زوج لم يستطع حماية داره ؟. هب أنكم على حق وملكتم ففقدتم وكل المقدمات تشير إلى عدم المقدرة على إرجاع الحق بالحمق والعنف والتآمر . هل لديكم شك فى أن أي شعب إذا ما أراد نصرة فصيل إستطاع ؟ لو أنكم مرجوون فى الوطن لهب الملايين لنصرتكم . فالوطن والدين وطريق الله ليس جماعة ولا فيصلا ، حتى تفجروا الأرض ينابيعا من جهل وحمق وغباء . إذا كنتم لا تدركون شخصية قائد وقف كمقاتل فى وجه الإمبريالية العالمية متحديا ، حتى غير أعتى الطغاة خطابه ، فالموت أولى بكم ولو كنتم أهل حق وحقيقة . أيها السادة : مزيد من العنف . مزيد من الصراخ . مزيد من الكذب يساوى مزيدا من خسائركم وقتلاكم .. وكونوا كما تشاؤون . هذه ليست نصيحة بل تقرير واقع آت وموعدنا الصبح ، أليس الصبح بقريب .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,165,026
- إئتلاف شباب المزكومين
- قابل للانفجار -2-
- الانفجار - مسارات العقل العربي - 1
- فهمي هويدي .. ألا تخجل ؟..هم من أيقظوا الوحش فينا
- درية شرف الدين تواجه الأزمة بالبخور والمستكة وأظافر الديك ال ...
- ماسبيرو يلبس الحداد
- من شادي عبد السلام إلى درية شرف الدين أنا بلحة
- توكل كريمان وتوكلنا عليك يا رب
- الإعلام السلطوي والوجه الآخر للسقوط
- دبي حاضنة النور
- حينما تموت القضايا
- خاتم سليمان من الطمس إلى الاشتياق
- الانقلاب .. الدم .. الخيانة
- ثنائية الرأسي والأفقي فى حصن براون الرقمي وشوارع محمد ناجي ا ...
- الثورات العربية من عقل الكاميرا إلى غباء السياسة
- إعلام العار .. عورة العقل
- معذرة ماركس .. الكهنة تجار الأفيون
- أوتوجروت الألماني وإعلام جحر الضب العربي
- الإخوان من السياسة إلى المخولة.. الرئيس مرسي يستخول للبقاء ف ...
- دعوة إلى الكفر


المزيد.....




- وسط الأسماك والشعاب المرجانية... فنان كوبي يرسم لوحاته تحت ا ...
- فاس.. مدينة الموسيقى والسلام
- وفاة مرسي -رئيس الإخوان- : مرثية لموت سابق !
- يتيم يتباحث مع عدد من الوزراء المشاركين في مؤتمر العمل الدول ...
- بيلا حديد تعتذر عن صورة أثارت جدلا في السعودية والإمارات
- فنان كويتي يهاجم وزير الصحة في بلاده
- مزاد في باريس يطرح للبيع المسدس الذي انتحر به فان غوخ
- ضمير المسرح المصرى
- فنانون ومثقفون ينعون مرسي من مصر وخارجها
- أفلام تكتسح شبابيك التذاكر في دور السينما


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طلال سيف - قارعة الموت جهلا