أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صليبا جبرا طويل - عاصفة مبعثرة من الأفكار














المزيد.....

عاصفة مبعثرة من الأفكار


صليبا جبرا طويل

الحوار المتمدن-العدد: 4235 - 2013 / 10 / 4 - 15:03
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


جاء الربيع العربي مفاجئ غير متوقع، وحمل شعارات وأفكار تنذر بتغير انتظرناه منذ عقود، وربما من قرون مضت. المفاجئة كانت صفعة للآمال والحريات. اختلطت أوراقنا وتبعثرت أحلامنا.... المهم أن زخم التغير لم يخيم عليه القنوط.....والأحرار لا تنهيهم خسارة معركة، بل تبعث فيهم روح النضال والعزيمة بقوة شكيمتها تتفوق عما سبق وأقوى منها. فثورات التغير ستنتصر في النهاية حتى لو بعد عقود... تقبلوا يا احرار مني هذه الباقة النثرية المبعثرة.


زعماؤنا يصلون للواحد القهار .
يتعبدون ليل نهار.
صورهم في الصفحة الأولى
وعلى نشرة كل إخبار .
رحمتك يا ستّار.
استجب لصلواتهم يا جبّار
أن كانت لنهضتنا
أو خدمتنا
رحمتك أكثر بها علينا
وزد في الاستمطار

************

كعرب
لم تستقر بنا بعد الأقدار
نعيش في دوامة
فكر وإعصار
فلسا في التفكير والأفكار .
من أقسى اليمين
إلى أقسى اليسار
التفكير أصبح
فن من الانتحار .
بالسيف نموت
أو برصاص غدار.
نعلق وسط النهار
نتعفن في زنزانة
ننتظر حكم
ننتظر قرار.

************

من المحيط إلى الخليج
أرضنا خيراتنا نفطنا
مستباحة للغرب للاستعمار
سقطنا في دائرة الانتظار
زعماؤنا
لا يملكون موقف
لا يملكون قرار
دجالون فتانون
عار يتبعه عار
من كل صوب وحدب
زعماؤنا
يحجّون للغرب
يستشيرونهم في كل درب
لهم باتوا أم وأب

************

يا عرب، يا متحذلقين
الغرب يسعى
لحل خلافاتنا بالتقسيم
يريدوننا متخلفين
محطمين، منقسمين
مبعثرين، متفرقين
مأساة في فلسطين
في العراق...
حسرة ومستقبل مشين
تجويع، وقتل بسكين
انفجارات بالمعابد والعابدين
مصر غمرها الطمي
حالتها أوضاعها في الطين
تونس تلتهب تشتعل
تبحث عن مخرج...
لا تحن لزين العابدين
ولا للمتأسلمين
سينكمش الوطن الليبي
الحكم فيه للزعماء القبليين
واليمن لم يخرج من أزمته
أوضاعه لم تستكين
وأهله سيعودون
شماليين وجنوبيين
وسوريا ...
قتلتها الخيانة
من الداخل ومن المسمنين
الأعراب الدجالين
سحقوها باتت طحين
ستصمد سوريا
وتخرج كمارد به
أحد لا يستهين
السودان يتمايل شمالا ويمين
نهض فيه الأحرار منادين
بالتغيير وحكم القوانين
وباقي الدول العربية
تعانى من أمراض اقتصادية
سياسية، دينية، وفكرية
ينتظرها إصلاح أو جحيم

************

احزنوا لا تفرحوا
ستدور الدوائر علينا أجمعين
ويبعث فينا استعمار مشين.
استعمار، جديد، مهين.
كونوا هيابين لا مهانين.
عدنانيين، قحطانيين
عربا لا مستشرقين
مع شعوبكم لا مغتربين
أمناء لا مفسدين
منسجمين لا متنافرين
أحرار لا مقيدين
أصحاب قرار لا مهمشين

************

يا عرب... يا فشّارين
تعاضدوا، كونوا متكاتفين
موتوا واقفين
لا تعيشوا مذلولين
يأتونكم من الغرب باسم الحرية
والديمقراطية، وحقوق الإنسان
عنها مدافعين
ليسوا أهل كتاب
أو مسيحيين
أو أولياء صالحين
لرسالة العدل والحق
مدافعين، مبشرين
بالمحبة للبشر أجمعين
للأعداء للكفرة وللمضطهدين.
ذئاب هم ...
كراهية في جوفهم
لكم حاملين

************

يا عرب ... يا زعماء
بشعوبكم انتم أقوياء
اتخذوا موقفا واجراء
تقبلوا كل نقد بناء
لمصلحة وطن الأجداد والآباء
ولكل من قدم نفسه ضحية فداء

************

بعضكم نقدا لا يتحملون
إجراءات لا يتخذون
مواقفهم أصابتنا بالجنون
وما زالوا يكابرون
لمواطنيهم مخادعون
بالكذب بالدسيسة يتعاملون
وعن الفاسدين
والمفسدين يتعامون
أهكذا تبنى الأوطان
ويبنى المواطن والإنسان
بالزجر بالتخويف بالسجن
بالترهيب بالوعيد
بالاعتقال، بالتقييد
بالسكين

************

في المصائب
تبريرا لضعفكم يا سادة
في الحكم، في القيادة
تسرعون تتنادون
بمؤتمرات فوق العادة
عن ظهر قلب
حفظنا نتائجها
تعقد دون إفادة
اعذروني أن قلت...
مهزلة يا أصحاب السعادة
دليل أزمة في فن القيادة
بعد التوكل على الله...
تخرجون بقرارات
ببيانات فوق العادة
اعذروني
أن قلت...
أنها تحت العادة
في زمن الحياضة
أين الاستفادة؟
تراجع الحق
لصالح الحقارة
قربانا قدمتم العراق
وتبيعون الان سوريا
مهد الحضارة
يا للحسرة
يا للمرارة

************

تجرؤا على القول لا للحرب
لا لجبروت ومصالح الغرب
احنيتم رقابنا ورقابكم للضرب
من كل صوب وحدب
أصبحنا مهزلة لكل شعب
كممتم أفواهكم
قزمتم شعوبكم
وللطاغوت كان سجودكم
أزيلوا أقنعتكم
اظهروا على حقيقتكم
لا تتستروا على عيوبنا وعيوبكم
قولوا كلمتكم
غيروا لهجتكم
لو لمرة واحدة في محنتكم
تجرؤا على القول لا للحرب
لا لجبروت ومصالح الغرب
لوحوا لمرة واحدة بالبندقية بالحسام
وقولوا لا للظلم لا للاستسلام
لا للظلم نعم للسلام
وان كان للموت بدّ
لنمت كأمراء لا كخدّام





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,599,994,425
- تضخم الأنا الديني
- العرب وشعوب العالم
- من حقنا معرفة تاريخنا
- ألحرية ألفكرية -أم الحريات-
- الرجال الحقيقيون
- تعددت آلهة الربيع العربي
- العرب في ربيع
- حسناوات في الربيع العربي
- أديان اليوم مع ماركس ونتشه
- ربيع الثورة عورة
- القيامة مع الربيع العربي
- مسيحيون على صليب الثورات العربية
- الانسانية منطق وعقل
- المرأة وكيف نريدها؟
- توافق او شرق اوسط جديد


المزيد.....




- بريطانيا.. هجوم سيبراني قوي يضرب منصات حزب العمال الإلكتروني ...
- إسبانيا: اتفاق مبدئي بين الحزب الاشتراكي واليسار الراديكالي ...
- هل بدأت الشقوق تدق باب التيار الديمقراطي لمشاركته في الحكومة ...
- بريطانيا... تعرض -حزب العمال- لهجوم إلكتروني واسع قبيل الانت ...
- بينها تأييد المتظاهرين والتعديلات الدستورية.. هذه مخرجات اجت ...
- موقعة نارية بين العراق وإيران.. ومحاولات للفتة تضامنية مع ال ...
- إسبانيا: اتفاق مبدئي بين الحزب الاشتراكي واليسار الراديكالي ...
- الاشتراكي اليمني ينعي القاضي إسحاق صلاح
- مسيرة -عسكرية- في كربلاء جنوبي العراق لمساندة المتظاهرين
- تحالف -القوى العراقية-: على الحكومة تنفيذ مطالب المتظاهرين


المزيد.....

- رسالة حب إلى الثورة اللبنانية / محمد علي مقلد
- مراجعة كتاب: ليبيا التي رأيت، ليبيا التي أرى: محنة بلد- / حسين سالم مرجين
- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صليبا جبرا طويل - عاصفة مبعثرة من الأفكار