أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نضال الربضي - فلسفة الوعي – الإدراك و التركيب العضوي و ما بينهما














المزيد.....

فلسفة الوعي – الإدراك و التركيب العضوي و ما بينهما


نضال الربضي

الحوار المتمدن-العدد: 4235 - 2013 / 10 / 4 - 13:35
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


فلسفة الوعي – الإدراك و التركيب العضوي و ما بينهما

الإيمان بالكائن الواعي الأول أو الله كما نُشير إليه يبدو لي ضرورة حتمية تقتضيها طبيعة الوعي نفسه، و غير ناتجة بالضرورة من السعي وراء الكتب المقدسة و التي هي مادة دسمه للنقاش و النقد المُتعلق بطبيعة النص الأدبي و كـُتــَّـابـِه ضمن ظروفهم التاريخية و خلفياتهم العلمية و الأدبية و الثقافية و الحضارية أو المتعلق بتطور النص في شكلة النهائي الحالي عن نص سابق، كـلُّه ضمن منظمة تبغي الوصول إلى الشكل الأول للنص و قصد الكاتب الأصلي دون إسقاط للمفاهيم الحديثة و مقاصد الباحث أو المؤمن أو المُتعبد أو الناقد أو الملحد على ذلك النص.

أختار ُ أن أتكلم َ اليوم في الوعي و ما يستتبعُه هذا الوعي من نتائج منطقية قادرة على فرض نفسها و الوقوف كحقيقة ذاتية بمعزل عن معارك النصوص و المقاصد، و في هذا تأكيد على أهمية السعي فيما يرتقي بالكائن الإنساني إلى المستوى التالي من الوعي و الذي يفتح له أيضا ً أبوابا ً و آفاقا ً نحو مستويات أُخرى أكثر غِنى ٍ و أفيض َ امتلاء ً تنعكس ُ على وجوده ِ الفردي من جهة و تُساهم في بناء و استكمال الوجود الحضاري للجنس البشري من جهة أخرى في عملية تكامل للإنسان مع الكون كاملا ً و الأرض و البيئة جُزءً و اجتزاء ً بدون انفصال ٍ بين وجهي المقصد التكاملي.

يتكون الإنسان تبسيطا ً من الكاربون و الهيدروجين و عناصر آُخرى تتفاعل ما بينها كيميائيا ً داخل الجسد أو بالأحرى لِـيتكون َ منها الجسد بكل ما فيه، و تتحكم أو تُنظِّم السيالات العصبية و النبضات الكهربائية هذه العمليات المادية فيما بينها فينتج عن هذه العمليات كافة ً الوعي البشري الذي هو إدراكي للمحيط و تفاعلي ٌ معه في آن ٍ معا ً، وفق مبدأ المُثير و الاستجابة، حيث أن المُثير هنا قد يكون خارجيا ً أو داخليا ً.

إن هذه التفاعلات المحكومة بقوانين البيولوجيا و الكيمياء و الفيزياء لعناصر غير حية بمفهوم الحياة البيولوجي العلمي تُنتج وعيا ً إدراكيا ً حيَّا ً يستطيع العلم أن يصنفه و يقيس نتائجه ُ و تجلياته و تأثيراته على الفرد نفسه و المجتمع و باقي مكونات الحياة الأخرى، و يجب علينا أن نسأل السؤال الذي يُنتج بالضرورة عن النظر و الفحص و التأمل في كل ما سبق، هذا السؤال الذي تقود إليه حقيقة ٌ مفادُها أن الحياة هي أعظم بلا قياس من مجرد اجتماع مكوناتها غير الحية، فيكون َ السؤال عندئذ ٍ هو:

"بالقياس إلى ما سبق، إن كانت مجموعة عناصر غير حية ترتبط مع بعضها بتفاعلات ٍ كيميائية بمساعدة نبضات كهربائية، ينتج عنها كلِّها وعي ٌ مُدرك في كائن ٍ يعيش على كوكب ٍ على أطراف مجرة ٍ صغيرة من ضمن مليارات مليارات مجرات ٍ أُخر، كم بالأحرى إذن سيكون لا بد من وجود أشكال وعي و حياة ٍ أُخرى تنتج عن عمليات ِ تفاعلات عناصر و مكونات أخرى لا ندري عنها بعد؟"

هذا السؤال يقودنا بدوره إلى السؤال الآخر الأعلى:

"و إذا كان لا بد َّ من وجود أشكال وعي ٍ و حياة ٍ أُخرى أعظم من شكل الوعي الخاص فينا كبشر، أليس حتميا ً أن يتميز أحد أشكال الوعي بوعي ٍ و ذكاء ٍ لا نهائيين بالقياس إلى لا نهائية هذا الكون؟"

لأن انعدام وجود هذا الوعي العاقل اللانهائي هو حكم ٌ مسبق على موت ِ الحياة و قدرتها على أن تكون موجودة، و هذا بحد ذاته يناقض قوانين الكون التي تُرينا أن الحياة فيها مُستمرة و كائنة و مُعبـٍّرة عن ديناميكيتها و استدامتها بحضور موجود في كل لحظة زمنية نستطيع التفكير فيها أو قياسها أو الاستدلال عليها بعلومنا البسيطة.

و بعيدا ً عن النصوص الدينية التي تصور الله كساحر أرى أن عظمته اللامتناهية هي في طبيعة وجوده الواعي الذكي الذي لا يمكن التعبير عنه سوى بكلمة "الوجود" التي تحتوي في داخلها طبيعة هذا الوجود و كيفية كينونته و استمراريته، و ارى أيضا ً أن الاستدلال على بعض خصائصه ممكن من خلال دراسة الوجود الإنساني نفسه من حيث ديناميكية التطور الدارويني و الطفرات الجينية و قوانين انتخاب الصفات الفُضلى التي تسمح بالاستمرار و المضي الفعلي نحو الحياة في انسجام ٍ معها، لأني أرى أن الله هو كائن واعي عاقل نستمد ُّ من قُدرته قدراتنا نحن ُ.

الفكرة السابقة تُترجم ُ إلا أنني أرى كل أشكال الوعي في اتحاد مع هذا الوعي الأكبر أو الأول و في اتصال ٍ دائم ٍ معه، بحيث أن الكائنات التي تتفاعل ُ مع بعضها البعض هي ليست في حقيقتها إلا أجزاء الوعي الواحد في ظهور ِ طبيعته ِ و تعبيره ِ عن وجوده ِ و انعكاسا ً لكيانه ِ الفاعل، دون نفي ٍ لفردية ِ كل شكل آخر َ من أشكال الوعي التي هي في الحقيقة جميعُها انعكاس ُ الوعي الأول أو الوعي الأول نفسه.

المقارنة ُ البسيطة الواضحة لأشكال الحياة الإنسانية في كل المجتمعات ببعضها ثم الانفتاح ُ على مقارنتها مع أشكال الحياة الحيوانية و استتباع ُ ذلك َ بالمقارنة مع ما نعرفه ُ عن النجوم ِ و الكواكب و المجرات يقودنا إلى حقيقة واحدة و هي أن الحياة أعقد بكثير من أن نستطيع أن ندعي أننا نملك كل مفاتيح تفسيرها و توضيح ِ غموضها و إعادة إنتاجها و الإحاطة بها لتغيرها، لأن الوعي ما زال يتحدانا حين نجد أن العضوي يُنتج غير العضوي و أن الطاقة الناتجة عن التفاعلات لا تفنى و أن كل ذلك هو في جوهر الحياة، دون أن نفهم كيف و لماذا.

أحيانا ً يكون المحسوس دربا ً للنظر ِ إلى غير المحسوس للمسه و التحليق على جناحيه، و كأن المحسوس هو فقط الدرجة التي تضع عليها قدمك لتقفز إلى أحضان ِ غير المحسوس.

هكذا أفهم الله و أؤمن به، و أستطيع أن أثق فيه و أرجوه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,599,945,992


المزيد.....




- شيخ قبلان: تعميق الوحدة الاسلامية افضل رد على العدوان الصهيو ...
- ممثل حركة الجهاد الاسلامي في طهران: الرد سيكون قاسيا جدا وسي ...
- ممثل حركة الجهاد الاسلامي في لبنان: الرد سيكون قاسيا جدا وسي ...
- هل توافقون نصر الله أن إلغاء الطائفية ليس مطلب كل اللبنانيين ...
- الإصلاح الفكري عند محمد إقبال.. ذكرى -الأب الروحي- وشاعر شبه ...
- السعودية.. إدانة 38 متهما بالتكفير وتمويل الإرهاب
- 87 عالم دين مسلم يدعون لمقاطعة الإمارات
- جيش الاحتلال يعلن استهداف مواقع للجهاد الاسلامي في غزة
- البنوك السعودية: -أرامكو- متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية ...
- جامعة الزقازيق تستضيف علي جمعة مفتي الجمهورية السابق


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نضال الربضي - فلسفة الوعي – الإدراك و التركيب العضوي و ما بينهما