أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله عنتار - زوابع وخريف














المزيد.....

زوابع وخريف


عبد الله عنتار

الحوار المتمدن-العدد: 4235 - 2013 / 10 / 4 - 00:14
المحور: الادب والفن
    


أضواء ترسم صورتها الباهتة على المياه، وزوابع تنذر بحلول الشتاء، وهرج يتماوج من هناك، يجلس حسن على المقعد المجاور للبحيرة، يتناول الذرة المقلية، يصمت، لكن في صمته شجون، يستفسر ؛ سرعان ما يرتكن إلى الصمت، فالبحيرة التي رآها البارحة هي التي يراها اليوم، والوجوه نفسها تخلق أفعالها ؛ لا شيء تغير غير نقيق الضفادع الذي أصبح يأتي من بعيد هذه المرة .
يجلس في هذه الآونة فوق كرسي مجاور للبحيرة، من هناك تتماوج علب، والماء كل يوم يزداد تعكيرا، والنفايات تتراكم شيئا فشيئا، وكلما تراكمت تتبلد العقول .
اليوم ؛ شرح للتلاميذ معنى الأغورا ؛ شرح لهم أن مجموعة من الناس يلتقون في ساحة عامة، فيتناقشون، ثم يبثون في قضاياهم العامة، ولكن أين نحن من الأغورا الآن ؟
يتبدد الخيال كما تتبدد حبات الذرة التي تتلاشى أمامه الآن، والعالم الذي يحيط من حوله يموت كما تموت الثورات العربية ؛ نشأت من وسط الساحات العامة، تهفو وتنادي الإنسان، لكنها تفقد زمهريرها الآن، لا شيء هنا غير زوابع من الرياح تشطب كل شيء كالمكنسة .
حسن يتأمل، وفي أمله حلم، والحلم حبة صغيرة تعبث بها الرياح، لكن لديه ثقة أنها ستنبت يوما...الأزبال تتراكم، والرياح تعجز عن تحريكها، فتضيق الساحة شيئا فشيئا، أما البشر المتجمعون، فذات يوم كانوا يتظاهرون، فكبر الإنسان فيهم، لكنه الآن يصغر، فيتحول إلى شبح، فيتبدد، فيخترق الظلام كل شيء ...

عبد الله عنتار - الإنسان - / 02 أكتوبر 2013 - واد زم - المغرب





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,110,953
- من واد زم إلى زحيليكة : رحلة في ثنايا الريف
- ذكريات...أمواج متلاطمة ...يونس...المهدي
- كابل
- المواطن - شعيبة - ( 2 )
- المواطن شعيبة
- منزلنا الريفي ( 12 ) / ( بني كرزاز...مواقع - أسماء - ملاحم - ...
- منزلنا الريفي ( 11 )
- منزلنا الريفي ( 10 )
- دروس في الرقص
- منزلنا الريفي (( 9 ))
- لا مبالاة
- منزلنا الريفي ( 8 )
- منزلنا الريفي ( 7 )
- أدوار النخبة عند الباحث الأنثروبولوجي عبد الله حمودي
- أدوار النخبة عند عبد الله حمودي
- في طريقي إلى الكلية
- طريقي إلى الكلية
- الطريق المتربة
- عائد من سوس
- علمتني الأيام


المزيد.....




- مواجهة الخطر الإيراني توحد المغرب وأمريكا
- دموع عسكري لبناني تثير حرقة بقلوب فنانين ولبنانيين كثيرين... ...
- مونيكا لوينسكي تنتج فيلما بعنوان -15 دقيقة من العار-
- مجموعة متنوعة من العروض الفنية بمعرض الشارقة الدولي للكتاب
- أمريكا: الملك محمد السادس يقوم بإصلاحات جريئة
- بوتين يصفع البوليساريو.. انطلاق أول قمة روسية إفريقية
- مرشحان لخلافة العماري على رأس جهة الشمال
- تحصن رجل في متحف جنوبي فرنسا والشرطة الفرنسية تتحدث عن تهديد ...
- رجل يتحصن في متحف بجنوب فرنسا والشرطة تتحدث عن كتابات تهديدي ...
- الحوار الاستراتيجي المغرب- الولايات المتحدة: واشنطن تشيد بري ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله عنتار - زوابع وخريف