أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - حسين عبد المعبود - الدستور .. دستور يا أسيادنا عسكر 2013














المزيد.....

الدستور .. دستور يا أسيادنا عسكر 2013


حسين عبد المعبود

الحوار المتمدن-العدد: 4235 - 2013 / 10 / 4 - 00:04
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


الدستور .. دستور يا أسيادنا عسكر2013
هل مصر تعود إلى الوراء .. بل إلى ما بعد الوراء .. أم تسير إلى الأمام ؟ فكل يوم يمر يثبت أن ما حدث في 30 / 6 / 2013 ما هو إلا ثورة مضادة ، ولن يستطيع الإعلام الكاذب الفاجر أن يقنع أحدا باستثناء الفلول وعشاق البيادة أن ما حدث استرداد لثورة 25 يناير ، وأن الشعب قد استرد ثورته من الإخوان الذين سرقوها ، فهي كلمة حق يراد بها باطل ، وأن الفريق السيسي فعل ما فعل طمعا في كرسي الرئاسة ولو من وراء ستار ، وليس تلبية لمطالب الشعب مستغلا الفلول ، وحسن النية لمن كانوا ثوارا ، ومدعي النخبوية ، واستخدامهم كغطاء سياسي للوصول إلى سدة الحكم والجلوس على كرسي الرئاسة بشكل مباشر ، أو غير مباشر حسب ما تسمح به الأيام القادمة ، وما يسمح به المجتمع الدولي ومدى تهيئته لقبول ذلك أو رفضه ، أو على الأقل فرض واقع جديد يميز العسكر ويجعلهم فوق البشر بالقانون .
وإلا بما نفسر جرائم القتل وسفك الدماء التي تمت وتتم بشكل غير مسبوق في تاريخ مصر الحديث ؟ وبما نفسر الاعتقالات الانتقامية التي فاقت أعدادها ما تم اعتقاله في عهد مبارك .. بحساب المدة الزمنية لحكم مبارك وحكم المجلس المؤقت ؟ ولا تفسير لذلك إلا إشاعة جو من الإرهاب لقبول الأمر الواقع بتعديل دستور إخوان 2012 وترقيعه بما يعطي ميزات للمجلس العسكري تفوق ما سمح به دستور الإخوان ؛ ومصاحبة ذلك ببروبجندة إعلامية تتغزل عشقا وغراما في المؤسسة العسكرية التي نجلها ونقدرها بكل فروعها ورجالها ، والمؤسف أنهم اختزلوها في شخص الفريق السيسي فقط ، ويمجدون دور البسطاء ومدعي النخبوية الذين يدعون إلى ترشحه للرئاسة بحملة ( كمل جميلك ) كغطاء شعبي مبرر لما يحدث .
هل يكتب دستور لأمة أو يعدل في ظل حالة الطوارئ ؟ هل يكتب دستور في ظل همجية القتل وسفك الدماء والاعتقالات بحجة الحرب على الإرهاب ؟ وإن كان ذلك حقا فلننتهي من الحرب على الإرهاب أولا ثم نكتب دستورنا ؛ هل يكتب الدستور أعضاء معينين من قبل مؤسسة الرئاسة المؤقتة ، أو من قبل مكاتب الأحزاب والنقابات والهيئات لا منتخبين ؟ هل يكتب دستور لم يكن للشعب صاحب السلطة الحقيقي أي دور في اختيار أعضاء اللجنة المشكلة لكتابته ؟ أمر عجيب تصنعه السلطة الحاكمة بإعلام مزيف يظهر أكبر عملية افتراء على الشعب وتزوير إرادته وكأنها إرادة شعبية .
هل من المعقول أن يشترط الدستور موافقة المجلس العسكري على شخص وزير الدفاع ؟ ليكون الجيش دولة داخل الدولة المصرية ، نتحمل نفقاته ، وندفع فاتورة امتيازاته من كدنا وعرقنا ، وفي النهاية هو دولة لها سيادة تامة وصلاحيات كاملة وسلطات مستقلة ولا ِشأن للدولة المصرية بها إلا الكفالة والرعاية ، ولماذا المراوغة الإعلامية والتهرب من مواجهة الحقيقة ومواجهة الشعب ؟ وقد علمنا بتصريح السيد / عمرو موسى ( بتشكيل لجنة مصغرة لبحث صيغة توافقية للمواد التي تخص القوات المسلحة ) ، أهذا بدلا من أن ينص الدستور على جواز أن يتولي وزارة الدفاع رجل مدني ، وكذا وزارة الداخلية ، ليس شرطا الآن ولكن عندما يسمح المناخ بذلك ؟ لذلك يجب على النخب والأحزاب و القوى السياسية الحقيقية التي ثارت في 25 يناير وثارت في 30 يونيو حبا في مصر ، لا انتقاما من الإخوان أو غيرهم أن ترفض ذلك وتنتفض سلميا للتعبير عن غضبها ولا تسمح بتمييز المؤسسة العسكرية عن أي مؤسسة أخرى ، نحبهم ونوقرهم نعم ، أما أن يكونوا فوق القانون فلا .
وعيبا أن يخرج البعض مبررا ويقول : أن اللجنة عندما تنتهي من عملها سوف تعرض الدستور الجديد أو المعدل على الشعب في استفتاء عام ليقول الشعب كلمته ، فهذه الكلمات لا معنى لها ، لأنها تستخدم لتبرير وتمرير ما تريده السلطة الحاكمة ، وهذا ما فعله الإخوان لتمرير دستورهم ، ولم نر في حياتنا استفتاء جاءت نتيجته عدم الموافقة ، لذلك يجب تغيير صيغة بطاقة إبداء الرأي لتكون : ( نعم غير موافق ، ثم نعم موافق ) بدلا من : ( نعم موافق ، ثم غير موافق ) لتكون النتيجة أقرب إلى الحقيقة ، وتصعب عملية الإغواء والتغرير التي يقوم بها الإعلام وخدم السلطان وعشاق البيادة في خداع العامة والبسطاء ، وحتى لا يكون دستور 2013 أسوأ من دستور إخوان 2012 ، ودستور يا أسيادنا العسكر .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,608,248,822
- امرأة الجاحظ وعبيد البيادة
- شعبية عبد الناصر .. وشعبية الحمل الكاذب
- يوم الإفراج عن مبارك يوم حزين
- إعلام مأجور .. يستخف بالعقول !!
- حكومة من شباب ثورة 19
- الولاية لم تعرض على خالد بن الوليد ولم تعرض على أبي هريرة رض ...
- جبهة إنقاذ مبارك والتمرد على من تمرد
- الشرعية .... وشرعية القيصر
- الحزب الوطني ... من جبهة منتفعين إلى عقيدة معطلة
- لماذا لا يستقيل المشير طنطاوي ؟!!
- من الفلول إلى الإخوان يا قلبي لا تحزن ( 2 )
- من الفلول إلى الإخوان يا قلبي لا تحزن ( 1 )
- وسقطت ورقة توتك يا عسكري
- أكاذيب 5 : ( بيننا وبينكم الشعب ، والصندوق هو الفيصل )
- أكاذيب 4 : ( الطرف الثالث ... قناع على وجه الطرف الثاني )
- أكاذيب 3 : ( قضية التمويل الأجنبي للجمعيات .. وتقسيم مصر )
- أكاذيب 2 : ( العزف على وتري : الأمن والإنتاج )
- أكاذيب : ( الجيش حمى الثورة )
- المجلس العسكري .. هو مبارك ولكن بشرطة
- الشرعية للميدان .. ولا إقصاء للبرلمان


المزيد.....




- غسان سلامة: القصف على وادي الربيع بطرابلس قد يكون جريمة حرب ...
- Lenovo تكشف عن نظارة متطورة للواقع المعزز
- الحوثيون: سيتم الإفراج عن السفينة المحتجزة في البحر الأحمر ح ...
- السيسي يبحث تدشين مشروعات عسكرية مع ألمانيا
- -الذرية الدولية-: مخزون إيران من الماء الثقيل تجاوز الحد الم ...
- بشار الأسد: أهم ما ينقصنا هو تفعيل الحوار
- نجل مسؤول في حماس ينتقد قادة الحركة السياسيين على الملأ
- احتجاجات لبنان تمتحن شعبية حزب الله
- هدوء في الشارع الإيراني بعد "أعمال الشغب" إثر رفع ...
- بريطانيا: الأمير أندرو ينفي إقامة علاقة جنسية مع قاصر


المزيد.....

- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي
- أثر العوامل الاقتصادية و الاجتماعية للأسرة على تعاطي الشاب ل ... / محمد تهامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - حسين عبد المعبود - الدستور .. دستور يا أسيادنا عسكر 2013