أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - احتفال جماهيري حاشد بعودة الفهيدي من الجنة














المزيد.....

احتفال جماهيري حاشد بعودة الفهيدي من الجنة


محمد الرديني

الحوار المتمدن-العدد: 4232 - 2013 / 10 / 1 - 08:40
المحور: كتابات ساخرة
    


نظمت جمعية دار الآخرة المعنية بتنظيم احتفالات المعممين العائدين من الجنة احتفالا جماهيريا حاشدا حضره مئات المسلمين الذين جاءوا من اقصى بقاع الارض الى ولاية"همايون" التي نظم فيها الاجتفال.
وقال شهود عيان"انه حالما ظهر حسين الفهيدي على المنصة حتى هتف الجمهور بصوت"يبكي الصخر" بالروح بالدم نفديك يافهيدي.
وكان هذا الفهيدي قد رجا رب العزة من اجل معرفة تفاصيل خطوبة آدم لحواء وبمباركة جبرائيل.
وقد تمت تلبية طلبه وصعد الى السماء ثم عرج على الجنة وعاد الى الارض قبل ايام ليقص على مريديه ماجرى بالحرف والصورة.
قال الفهيدي في خطبته التي كانت بعنوان "تفاصيل خطبة آدم لحواء".
يقول شيخنا الجليل"لما رأى آدم حواء استأنس بها،وهنا دار هذا الحوار بينه وبين جبرائيل:
جبرائيل:هل استأنست بها.
آدم: نعم انها مخلوق مثلي ولايوجد احد غيرها مثلي في هذه الجنة.
جبرائيل (باعتباره خطّاب نسوان في ذلك الوقت) : اتريدها؟.
فصاح آدم بمرح وخفة دم: اسأل الله حتى تؤانسني واؤنسيها.
(هنا صعد جبرائيل ،حسب ماقال الفهيدي، الى الله وعاد في لمح البصر ليقول لآدم:
جبرائيل: يقول لك الجبّار اخطبها مني.
ثم صعد جبرائيل مرة الى الله ورجع وقال لآدم:
جبرائيل:يقول لك الجبار قدّم المهر.
فسأل آدم متعجبا: وماهو هذا المهر؟.
صعد جبرائيل مرة ثالثة ليستفسر عن المهر ورجع ايضا في لمح البصر(هذا جبرائيل ماعنده شغل وعمل،صاعد نازل).
جبرائيل: يقول لك الجبّار ان مهر حواء ان تصلي على محمد 10 مرات.
(وهنا هتف الجمهور الحاشد بالصلوات).
انتهت الخطبة ولكن الذي حصل بعد ذلك ان الجمهور تدفق على كرسي الفهيدي مطالبين ببركته،ولاول مرة في حياتهم يقفون في طابور منظّم امام الفهيدي بغية ان يتنازل ويمسح بكفه المقدس على رؤوسهم.
وذكر شاهد عيان ان هذه"التبريكة" ستزيل الغمة عن حياتهم وتطرد كل القواعد والارهابيين واللصوص واصحاب السيارات المفخخة وكواتم الصوت من ديارهم.
ولم يتسن للمراقبين الدوليين معرفة جنسية هذه "التبريكات" فقد تم طردهم من ساحة الاحتفال لكونهم كافرون وقادمون من بلاد الغي والظلم والفجور.
اللهم صلي على محمد وآل محمد.
فاصل: الرابط على اليوتيوب هو "كيف كانت خطوبة آدم لحواء للمعمم حسين الفهيدي" حفظه الله ذخرا للامة الاسلامية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,643,357,739
- اللحيدان خرج من لحده أمس
- ملينا الصبر يارب
- مابين حي الطرب والمنطقة الخضراء
- عن نسوان العراق
- حية سيد دخيل ومجلس ذي قار التعبان وبينهما سليمان
- الطموا معي رجاءا 3 مرات بعد العشاء غدا
- انكم قوادون ولستم مجاهدين
- تضربون الصحفيين وتنادون بالديمقراطية
- وهذا سارق آخر ومافيا الكهرباء يبيعون المهفات
- انا كافر باسلامكم ايها المعاقون جنسيا
- انه ليس سنيا ولا شيعيا ولا كورديا ولا صابئيا
- مشاهد مضحكة تبعث على البكاء
- أي عفطة عنز نلتفت اليها ايها الناس
- لك الحمد والشكر يارب العالمين
- العراقيون يأكلون الكهرباء ومواطني الشبك في خبر كان
- حاشاكم ايها السادة ولكن اين الكلاب?
- هنيئا لك ايها البجع الابيض
- آخر صيحة من اسماعيل ياسين العراقي
- توقيع ميثاق شرف من لا شرف له
- دلوني على راس الشليلة الله يخليكم


المزيد.....




- الحساني رئيسة جهة طنجة في ضيافة سفير بريطانيا
- أول تعليق من عائشة الكيلاني على -تقليل- المخرج محمد سامي منه ...
- تقرير: الشمراني تعرض لإهانات من مدربه الأمريكي منها تشبيهه ب ...
- بعد ربع قرن... سينما تبصر النور في غزة مؤقتا
- عِراق ...
- بنعبد القادر يستعرض بالصين إصلاحات منظومة القضاء في المغرب
- أمريكيان من أصل مصري ضمن المرشحين لجوائز الـ -غولدن غلوب-
- وفاة المخرج المصري سمير سيف
- -شتاء طنطورة- السعودي يشهد عودة فنانة مشهورة بعد انقطاع دام ...
- رحيل المخرج المصري الكبير سمير سيف


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - احتفال جماهيري حاشد بعودة الفهيدي من الجنة