أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاسم المطير - قمل صدّام حسين ‏كان خطراً‏..‏ وبراغيث المالكي أشد خطورة‏..!














المزيد.....

قمل صدّام حسين ‏كان خطراً‏..‏ وبراغيث المالكي أشد خطورة‏..!


جاسم المطير

الحوار المتمدن-العدد: 4229 - 2013 / 9 / 28 - 20:33
المحور: كتابات ساخرة
    


مسامير جاسم المطير 2035
قمل صدّام حسين ‏كان خطراً‏..‏ وبراغيث المالكي أشد خطورة‏..!
منذ تناول الفيلسوف العظيم سقراط السم‏ عام 399 قبل الميلاد ومنذ انتحار كليوباترا عام 30 قبيل الميلاد وبعد انتحار هتلر‏1945‏ بعد الميلاد، لم يظهر على وجه الكرة الأرضية غير قائدين أثنين فقط قادرين أن يقبضا بيد من حديد على (ستة مناصب حكومية) في آن واحد..الأول صدام حسين ، الثاني نوري المالكي..! ‏
‏أذكركم أيها القراء الأعزاء أن صدام حسين تسلـّم مناصب كبرى في الدولة العراقية السابقة لنيسان عام 2003 في وقت واحد.. المناصب هي:
• رئيس مجلس قيادة الثورة.
• رئيس الجمهورية.
• رئيس الوزراء.
• القائد العام للقوات المسلحة... والمشرف على وزارتي الدفاع والداخلية.
• الأمين العام للقيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي.
• نائب الأمين العام للقيادة القومية لحزب البعث العربي الاشتراكي.
أما السيد نوري كامل المالكي فقد تقلـّد ستة مناصب في وقت واحد أيضاً بعد سقوط نظام صدام حسين . المناصب هي :
• رئيس وزراء العراق.
• القائد العام للقوات المسلحة .
• وزير الدفاع .
• وزير الداخلية .
• مدير عام جهاز المخابرات وكالة.
• الأمين العام لحزب الدعوة الإسلامية .
كلاهما، القائد الأول صدام حسين والقائد الثاني نوري المالكي، درسا الفلسفة اليونانية عن كيفية إدارة الدولة، كما درسا جميع نظريات الفلسفة الإسلامية عن كيفية إنصاف الناس بـ(الحق) و(العدل) و(الحرية) ليجعلا بلاد الرافدين أسعد بلدان العالم وقد استطاعا ، بالقول والفعل، أن يسعدا شعب العراق وأن يبكياه ويضحكاه ويسرقا منه نومه ..!!
الفرق الوحيد بين القائد الأول والقائد الثاني هو أن الأول لا يخشى من القمل الأسود المنتشر حوله بينما الثاني لا يخاف من البراغيث السود المحيطة به ..!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
• قيطان الكلام:
• كل المناصب الستة في الدولة العراقية لها أنياب وأظافر لا يراها الراسخون في المنطقة الخضراء لكن يئن من ويلها الراسخون في المنطقة الحمراء ..!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بصرة لاهاي في 28/9/2013





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,421,517
- نوري المالكي يقاوم كل شيء إلا الفساد..!
- عن معجون الفئران والكتاكيت ..!
- بواسير الدكتور خالد العطية ومؤخرة هيلاري كلنتون ..!
- المؤتمر الوطني يغسل أيادي اليهود من دم المسيح..!
- عراق نيوز فارسية..!
- سوق هرج في البرلمان العراقي..!
- لولا وجود المنطقة الخضراء ما تزوّج قادتها مثنى وثلاثاً ورباع ...
- نصيحة برناردشو لكل وزير ووزيرة ..!
- مظفر النواب أمام وعود متجردة عارية ..
- أكثرية نواب البرلمان يوزوزون ويوطوطون ويطنطنون ..!
- الشرطي المخنث صياد أعمى ..!
- صدّق أو لا تصدّق .. راتبي التقاعدي نصف دولار فقط ..!
- مسلسل (حفيظ) مرتبك لم تكتمل عناصره..
- نوري المالكي يسوق العربانة بيد والسندويجة بيد أخرى ..!
- الوقفان السني والشيعي مؤسستان للعميان ..!
- جواد البولاني .. رجل مناسب في مكان مناسب ..!
- بعض هواجس العلامة إبراهيم السامرائي على صفحات رسائله الشخصية ...
- دولت الرئيس يبلع البيضة المسلوقة بلعاً..!
- فنانون عراقيون يسهرون مع الحكومة .. ومصريون يسهرون مع الشعب. ...
- النواب منشغلون بأمور الزبالة والصرف الصحي والظهور بالتلفزيون ...


المزيد.....




- تلخيص رواية -الكفر الحلو- لإليف شافاق
- وزارة الثقافة تتحرك ضد واقعة جلوس أحد العازفين فوق بيانو يعد ...
- بفيلم استقصائي.. الجزيرة تكشف علاقة متطرفي -هوية الجيل- بالج ...
- ظنوا أنها مزحة.. ممثل كوميدي هندي يتوفى على خشبة المسرح في د ...
- -سيدة البحر- للمخرجة السعودية -شهد أمين- للعرض في مهرجان فين ...
- بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح
- علامات الممثل عند دينس ديدرو
- ثروة الفنون التشكيلية الجميلة
- فيلم يجمع بين أنجيلينا جولي وسلمى حايك
- الموسيقى تضيء شارع المتنبي


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاسم المطير - قمل صدّام حسين ‏كان خطراً‏..‏ وبراغيث المالكي أشد خطورة‏..!