أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد صالح سلوم - الدجال محمد متولي الشعراوي وحشيشة الايمان في استعباد الاتباع














المزيد.....

الدجال محمد متولي الشعراوي وحشيشة الايمان في استعباد الاتباع


احمد صالح سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 4229 - 2013 / 9 / 28 - 13:13
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تطرح قيادات مافيا الاخوان المسلمين الصهيونية ايقونتهم الشيطانية محمد متولي الشعراوي على انه تحفة العصر في تفسير القران..ولان هذه الامة تربت على الخرافة والهلوسات منذ النشأة فقد فقدت مداركها العقلية السليمة فلا يهمها الا الانشاء والاستلاب الذي تفرضه كلمات معينة على مخيلتهم العبودية..حتى في عصور سابقة كانت مدارك الناس افضل اذا اعتمدنا كتب ابن رشد وغيره من الفرق الفلسفية التي ناهضت فقه وتفسير الانحطاط للقران للغزالي وابن تيمية بينما اليوم تجدهم قلة مادامت اموال خدم الغزاة من ال ثاني وسعود يمولون الدجالين كمحمد متولي الشعراوي و القرني والقرضاوي والعريفي..بالصدفة وجدت امامي تفسيرا لسورة البقرة في القران وسأعطيكم فقط نموذجا من اول عدة اسطر لتفسير السورة لانني لااريد ان اضيع وقتي مع بهلونات وخدم السي اي ايه كالشعراوي وغيره من الاخوانجية و صرامي السادات كما نعرف انه كان وزير الاوقاف لدى الخائن السادات..في هذه الاسطر لاحظ كم مرة يستخدم كلمة ايمان وهي الكلمة الاساس التي تلغي العقل والتي وقف في وجهها من نهضت على اكتافه الفكرية الفلسفية اوروبا اي ابن رشد وبين فقه الغزالي الذي كان خادما للسلطة الاسلامية الانحطاطية في عصره كما يمثلها الشعراوي في عصر الخائن السادات وسيارة الشيخ الهديةمن ملك العهر والفساد السعودي الصهيوني الملك للشيخ المشعوذ الشعراوي فها..هذه هي الاسطر الاولى وعدوا كم كلمة "ايمان" فيها اي انه كما فقيه الغزاة ابو حامد الغزالي والذي بداأت على يديه عصور الظلام الاسلامي حتى وصل العرب الى هذه الحالة من العبودية الاخوانجية السلفية الانحطاطية :هذه هي الاسطر الاولى من خزعبلاته:
"وبين لنا ان -الايمان - جاء ليهيمن على الجميع يحقق لهم الخير في الدنيا والآخرة.. فلابد أن يكون هناك شر يحاربه - الإيمان -.. ولولا وجود هذا الشر.. أكان هناك ضرورة -للايمان- .. إن الانسان - المؤمن - يقي نفسه ومجتمعه وعالمه من شرور يأتي بها الكفر.. والكافرون قسمان.. قسم كفر بالله اولا ثم استمع الى كلام الله.. واستقبله بفطرته السليمة فاستجاب وآمن.. وصنف آخر مستفيد من الكفر ومن الطغيان ومن الظلم ومن اكل حقوق الناس وغير ذلك.. وهذا الصنف يعرف ان -الايمان - اذا جاء فانه سيسلبه جاها دنيويا ومكاسب يحققها ظلما وعدوانا..
اذن الذين يقفون امام - الايمان - هم المستفيدون من الكفر."
كلام فارغ في تفسير سورة البقرة و حبك كل شيء بما يجعل الشخص لايلمس اي واقع ولا اي تصور عصري بل يحوم في هلوسات لاتعرف معناها ولا حدودها اسمها الايمان وهي مشاعر هلوسية اكتئابية تصل اليها عبر اتباع اسلوب يشبه حالة الهذيان المعروفة في علم النفس وعلى اساسها يمكن تحريكك كعبد من شيخ يحركه ايضا الخائن السادات او ملك الخيانة فهد ومن ورائهم اسيادهم الذين دمروا مصر واوصلوها الى حد الحد التراجيدي مادام معنى الايمان الهلوس هو ادراكات فوق مفهومة وفوق واقعية عندها يدعي انه يحتكر فهم مستوياتها ويحرك العبيد من اتباعه كما يهوى بصفته ان الناطق والعارف ببواطن الاله الخرائي البترودولاري الذي يعبد ارصدته..هل نفهم من تفسيره هذا لماذا صلى الشيطان محمد متولي الشعراوي لالهه البترودولاري بعد هزيمة حزيران شاكرا الهه السعودي القطري ما منيت به مصر ومستقبلها وتاريخها وانها بداية الانحطاط المصري الاخوانجي الساداتي..المستفيدون كما اثبتت التجربة من الايمان هم من يروجونه وهم اسياد الشعراوي والقرضاوي والعريفي اي ال ثاني وسعود والسادات..وهذا مثبت بالارقام و بالنتائج والمقارنة وليس بالدجل الشعراوي
..................
لييج - بلجيكا
ايلول 2013
..................





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,648,937,958
- النظام الاخوانجي السوداني الفاشي يغتال اكثر من 144 شهيدا من ...
- داعش والغبراء وحرب المئة سنة النفطية بجاهلية العرب الاخوانجي ...
- مظاهر انتحار العرب: القرني دجال اخوانجي يبيع ثلاث ملايين نسخ ...
- قصيدة:سماء..نبيذ..حبق
- قصائد:طلاء..خمر..كستناء
- قصيدة:أبعاد..جذوع..جداول
- عزمي بشارة :عندما لايسمي محمية التنميطات الاستشراقية الاستعم ...
- عزمي بشارة :التفكير تحت سقف البترودولارات القطرية
- قصائد:نار ..رماد..مس
- قصيدة:مطر في فتاة موجزة
- اقليات شمال افريقيا في الغرب وصناعة الاسلام الانحطاطي لاستعب ...
- البوطي والقرضاوي والشعراوي وابن باز كيف اغتالوا ابن رشد ؟؟
- انظمة البعث المافياوي وعدائها للشيوعية؟؟
- قصائد قرش ..ايات الغزاة..تدوين
- قصيدة:مركز ومحيط
- قصيدة:خرائط برية
- قصيدة: رغم كل ماكان؟
- ما هو التصور الشمولي لمعالجة ملفات شبكات الارهاب الاوروبية ا ...
- شبكات الارهاب الاسلامي الصهيوني في اوروبا وعلاقاتها بالاحزاب ...
- اسامة الباز مايسترو الكامب ..والدردري مايسترو -ثوار- النفط و ...


المزيد.....




- حادث نيوجيرسي: المهاجمان -استهدفا متجرا يهوديا-
- مسؤولية إيطالية: لا تعديل لقانون مقاطعة ?ينيتو بشأن المساجد ...
- عشية الإنتخابات الرئاسية .. ما هو موقع الإسلاميين في الجزائر ...
- عشية الإنتخابات الرئاسية .. ما هو موقع الإسلاميين في الجزائر ...
- لمحاربة مقاطعة اسرائيل.. ترامب يوقع أمراً يعتبر اليهودية -عر ...
- الإخوان المسلمون يطالبوت باستجلاب قوات تركية لدحر حفتر والسي ...
- الشرطة الدنماركية تعتقل 20 شخصا... والمخابرات: لهم دوافع إسل ...
- المنظمات اليهودية الأمريكية منقسمة حول قرار سيوقعه ترامب
- الزعيمة البورمية سو تشي تصف مذكرة اتهام سلطات بلادها بإبادة ...
- دعوة الحاخام الصهيوني للبحرين استفزاز للبحرينيين والأمة الاس ...


المزيد.....

- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد صالح سلوم - الدجال محمد متولي الشعراوي وحشيشة الايمان في استعباد الاتباع