أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد البشيتي - أخطر ما في هذا العداء لمرسي!














المزيد.....

أخطر ما في هذا العداء لمرسي!


جواد البشيتي

الحوار المتمدن-العدد: 4225 - 2013 / 9 / 24 - 19:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



أشياء كثيرة، متكاثرة، تلك التي هي الآن مدار خلاف (بعضه كالعداء) بين العرب، ومنهم، على وجه الخصوص، أولئك الذين كانوا على قلب رَجُلٍ واحدٍ، أو بَدوا كذلك، في "العهد الأوَّل (والأبيض)" من "الربيع العربي"، وقَبْل إغراق الحراك الشعبي السلمي السوري في بحرٍ من الدماء، وانفجار أزمة الثورة المصرية، بما تسبَّب، في آخر المطاف، بعزل الرئيس مرسي، وتولِّي العسكر بقيادة السيسي حُكْم مصر.
وقُلنا لا بأس، بَلْ لا بدَّ، مِن تحرير الخلاف والاختلاف من كلِّ قَيْد، أو من قيود "العهد الاستبدادي الشمولي"؛ فَقَبْل أنْ نتَّفِق، ومن أجل أنْ نتَّفِق، ينبغي لنا، على ما قال لينين، أنْ نُظْهِر ونَكْشِف الأمور والقضايا التي هي مدار خلاف بيننا؛ لكن ما لم نتوقعه ونتمناه أنْ يعمي الخلاف أبصارنا وبصائرنا؛ فنغدو كمثل مَنْ تَلوَّن عالمه الواسع كله بلونٍ واحد أحد حتى عجز عن تمييز شيء من شيء.
أنْ تختلف مع مرسي، لا بَلْ أنْ تعاديه هو وجماعته وحزبه وعهده ونهجه، فهذا ما لا نجادِل في حقِّكَ فيه، ومهما تماديتَ في "شيطنة" هذا الخصم؛ لكنَّ هذا الحق لا يمكن أبداً أنْ يُشْتَقَّ منه، أو أنْ نَقْبَل أنْ يُشْتَقَّ منه، "حقٌّ" من قبيل "الحق في التصالح المُذِل والمُخزي مع العدو القومي الأوَّل للعرب، وهو إسرائيل"؛ ولقد قال بعض المصريين (والعرب) من مؤيِّدي السيسي، أو من الذين أعمى عداؤهم لمرسي أبصارهم وبصائرهم، إنَّ مَقْتَل جنديين إسرائيليين في الضفة الغربية على أيدي فلسطينيين هو "جريمة إرهابية" ارتكبتها "حماس (حليفة مرسي)"، ولا بدَّ من أنْ تُعاقَب عليها، ولو على أيدي إسرائيل!
وهؤلاء الذين باركوا ومجَّدوا وامتدحوا القتل في مصر، وفي "رابعة العدوية" على وجه الخصوص، سعوا في إلباس موقفهم (المخزي والمشين من مقتل الجنديين الإسرائيليين) لبوس "المنطق الإنساني" إذْ قالوا إنَّ كلَّ قَتْلٍ جريمة، وإنَّ قَتْل جنديين إسرائيليين لا يشذ، ويجب ألاَّ يشذ، من ثمَّ، عن هذا المبدأ.
لن نكون مثلهم؛ فهؤلاء (أو بعضهم) يمكن أنْ يتمادوا في عدائهم الأعمى لمرسي بما يجعلهم (وقد جعلهم، أو جعل بعضهم) أعداء لأنفسهم، أيْ لحقوقهم ومصالحهم وقضاياهم؛ وعليه، نقول إنَّ مرسي (مع جماعته، وحزبه، وتيَّاره العريض) فشل في أنْ يَحْكُم ويقود (وفي أنْ يتغيَّر، ويُغَيِّر) بما يسمح له بالتأسيس لائتلاف ثوري عريض، يضم كل القوى الشبابية والديمقراطية والليبرالية واليسارية والقومية التي ثارت، أو شاركت في الثورة، على عهد مبارك؛ وهذا الفشل سرعان ما وَلَّد فشلاً آخر، هو فشل تلك القوى، على وجه العموم، في أنْ تُقَيِّد بـ "قيود ذهبية" عداءها لمرسي، فلا تندفع في عدائه بما يُزيِّن لها أنْ تتصالح مع كل من خاصم مرسي (أو عاداه) من قوى إقليمية (وعربية) ودولية، أو مع كل ما جَعَل هذه القوى في خصومة معه؛ وأنتَ يكفي أنْ تسعى في أنْ تعادي خصماً لكَ عداءً مُطْلَقاً حتى تكتشف أنَّكَ شرعت تعادي نفسك.
وإنَّ أسوأ ما نراه الآن في مصر هو أنَّ إبداء العداء لمرسي (والتطرُّف في إبدائه) تحوَّل، أو يتحوَّل، إلى ما يشبه "مَصْدَر شرعية" لمواقف لا تَقِفها إلاَّ قوى لها من المصالح والأهداف والدوافع ما يُلزمها أنْ تكون، أو يجعلها، معادية لمصر نفسها، أيْ لمصر التي كانت كامنة في الدَّافع الشعبي إلى ثورة الخامس والعشرين من يناير.
في مصر الآن، يكفي أنْ تجهر بعدائكَ لمرسي حتى تتمتَّع بـ "الحق"، و"الشرعية"، في أنْ تَصِم حركة "حماس (حليفة مرسي)" بـ "الإرهاب"، وفي أنْ تُصَوِّر مقتل جنديين إسرائيليين في الضفة الغربية على أيدي فلسطينيين على أنَّه "جريمة"، ارتكبها "إرهابيون" من "حماس"!
وإنَّه لَمِن سوء الفهم أنْ نفهم كل هذا الذي نراه الآن في مصر على أنَّه من قبيل السذاجة السياسية لدى خصوم مرسي؛ ذلكَ لأنَّ كثيراً من القوى المعادية لمصر نفسها تتدثَّر الآن بـ "العداء لمرسي"، وكأنَّ كل مَنْ يعادي مرسي يجب أنْ يكون صديقاً لمصر وشعبها، ولو كان إسرائيل نفسها!
نكايةً بمرسي (أو على ما أرادوا للأمر أنْ يبدو) وقفوا مع كل مَنْ ناصب ثورة الخامس والعشرين من يناير العداء، أكان من الداخل أم من الخارج؛ ووقفوا مع بشار الأسد ضدَّ الشعب السوري؛ ووقفوا مع إسرائيل ضدَّ "حماس (الإرهابية)"؛ وقد يُورِّطوا، عمَّا قريب، الجيش المصري في حملة عسكرية ضدَّ قطاع غزة؛ ووقفوا مع "العهد الناصري" إذْ فهموه وعرَّفوه على أنَّه العداء لجماعة "الإخوان المسلمين"؛ ووقفوا (إذْ مَزَجوا جدهم بشيء من الهزل) ضد إدارة الرئيس أوباما، التي أرادت بمصر شَرَّاً إذْ وَقَفَت مع مرسي، على ما يزعمون؛ ووقفوا، في خطابهم الإعلامي على وجه الخصوص، مع كل ما يأباه منطق أرسطو، أو منطق هيجل؛ فتعصبهم أثمر خطاباً إعلامياً لا نظير له لجهة افتقاره إلى المنطق. ولولا خوفهم من العقاب، وطمعهم في الثواب، في الآخرة، لتخلُّوا عن الإسلام نكايةً بمرسي!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,850,399
- لماذا يبدو الشعب الأردني أَحْكَم وأَعْقَل من حكومته؟
- -تمثيلية أردنية-.. العمدة والزَّبَّال!
- مصر.. عندما ينادي خَصْما -الدولة المدنية- بها!
- بعضٌ من حقيقة -الحقيقة-!
- شيء من -الجدل- ينعش الذِّهْن
- الصراع السوري في -تركيبه الكيميائي الجديد-!
- عِشْ ودَعْ غيركَ يَعِشْ!
- بشَّار الذي فَقَدَ ترسانتيه -المنطقية- و-الكيميائية-!
- كَمْ من الولايات المتحدة يَقَع في خارج حدودها؟
- طاغوت
- -عناقيد المجرَّات-.. لماذا لا تغادِر أماكنها؟
- معنى -الضَّرْبة-.. ومعنى -المبادرة-
- -مبادرة- تقول لبشار: سَلِّمْ تَسْلَمْ!
- أوباما.. ما بين -الذرائعية- و-السببية-!
- المدافعون عن -هولوكوست الغوطة-!
- -الغوطة-.. دَرْسٌ في السياسة الدولية!
- أخطر ما تمخَّض عنه -جَدَل الضَّرْبة-!
- قبل ساعات من الضربة!
- -الفقر- و-وعي الفقر-.. -الطاغية- و-شيخ الطاغية-!
- تفجير طرابلس!


المزيد.....




- عملية إنقاذ تعيد الحياة لطائرة مدفونة في الجليد إلى التحليق ...
- إيطاليا: ضبط أسلحة وصاروخ يستخدمه الجيش القطري بيد جماعات يم ...
- خبراء روس: توجهات تركيا اختلفت وأوروبا لن تثنيها عن التنقيب ...
- المرشحة لتولّي رئاسة المفوضية الأوروبية تخاطب المشرّعين لإقن ...
- المحامي مايكل أفيناتي يتهم المغني آر كيلي بدفع مليوني دولار ...
- شاهد: انهيار رافعة بعد اصطدامها بسفينة بميناء في إندونيسيا
- صحيفة: العثور على قارب إيراني مفخخ في مسار سفينة بريطانية
- المرشحة لتولّي رئاسة المفوضية الأوروبية تخاطب المشرّعين لإقن ...
- المحامي مايكل أفيناتي يتهم المغني آر كيلي بدفع مليوني دولار ...
- هل يصادق السبسي على تعديل قانون الانتخابات في الموعد المحدد؟ ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد البشيتي - أخطر ما في هذا العداء لمرسي!