أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - واثق الجابري - حُروفُنا بِلا نُقطْ









المزيد.....

حُروفُنا بِلا نُقطْ


واثق الجابري

الحوار المتمدن-العدد: 4222 - 2013 / 9 / 21 - 23:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



من العقل والمنطق والإنتماء للوطن أن ندعو الى لغة الحوار والتفاهم, وكل أنسان عنصر فاعل يحمل رسالة الإنسانية والسلام في وطن يبحث عن حرية الأخرين وحريته وحقوقهم وحقوقه, يحمل الشرف الوطني حينما يخطأ يعترف ويصحح وإذا سرق يقدم نفسه للمحاكمة وإذا إتهم يعطي الدليل للبراءة, ومن كان له المساهمة بكلمة او سياسة او طمع بالسلطة وتضرر اخرين وأعترف فهو شريف. الظلم لا يُقبلْ في كل الديانات والمذاهب والأفكار, والرسالات والدساتير الاّ للتذكير. من العيب أن يقر قادة السياسة اليوم بالدستور العراقي والتعاليم الدينية والتقاليد المجتمعية ولا يتحدث الاّ وهو يسبح, والمفروض ان يكون عمله لمرضاة الله وممر للأخرة وخدمة الوطن, بينما تتضارب مصالحه مع الشعارات ودستور ملزم باليمين لتطبيقه, ومنها أن النفط والغاز ملك كل العراقيين بينما 18% دون خط الفقر وألاف العوائل تعيش على النفايات.
كم كنا ندعو ونأمل وندعم الحوار الوطني ويتصوره البعض دعاية إنتخابية, ولا بأس إن كانت الدعوات الإنتخابات بسلمية تحقق للمواطن جزء من اهدافه, وتشخيص الأخطاء ونقف وننطلق للمشتركات, ونقول( من لا يستطيع حماية شعبه لا يحق له العيش ومن لا يخدم لا يحق له تمثيل الشعب), وتأثيره على المجتمع بوسائل الإعلام المبطنة لإثارة الفتنة, وكم مؤلم ان نرى شاب يبكي وهو فاقد 14 من عائلة واحدة من الشبك وإن المدينة لا تقييم المأتم خوفاً من الإستهداف ولا يوجد شباب, وطوز خورماتو منكوبة ويستهدف بالمقابل عشيرة السعدون في البصرة والناصرية الساكنين منذ 400 عام وشيخها ( ناصر الأشكَر) أسس الناصرية, وهذا أخطر من التفجيرات التي تحصد العشرات يومياً,
وسائلٌ يقول لماذا لا يتكلم المجتمع وينبذ هذه العادات السيئة المنحرفة, قلت الباطل واضح والحق أوضح والحياة لا يسمح لأيّ أحد سلبها, وهذه العصابات نفسها من تتحرك من الشمال الجنوب لتغيير ديموغرافية العراق ولا يجوز أن يقتل بريء بجريرة بريء أخر ((ياأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ) المائدة آية0(8) وقوله تعالى: ((وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى)) [الزمر: 7].
إنعقد المؤتمر الوطني ووثقية الشرف في وقت وكإن البعض نبحث لهم عن شرف مفقود وإنغمست أياديهم بالفساد والدماء, وما يلفت النظر حديث الدكتور الجعفري ((العراقيون جميعهم مسؤولون عن الفساد في كل مكان لإنه تحول الى ثقافة عامة)), ويلقي اللوم على المواطن وينكر إن السلطة هي من تحاربه وتصنع ثقافة التعايش السلمي والشعور بالمسؤولية والإنتماء وان (السلطان يصلح ما لا يصلحه القرأن), لم يستثني الجائعين والمحرومين وعمال المساطر وأئمة الجوامع والطلاب, وأضاف يجب ان نضع النقاط على الحروف وكأن السياسة جاهلية وحروفها لا تفهم في عصرنا لأن لغتنا وتشريعاتنا من تلك اللغة التي وضع نقاطها ابوالأسود الدؤولي منذ مئات السنين, نشعر ان بعض الساسة يعرفنا كشعب يشابه كائن بلا نقاط ونعيش في بحر من الفساد وحياتنا مرهونة بوجدهم وسوف يأكلنا الأرهاب وتعود لنا الدكتاتورية وإنهم السد المنيع, ونردد اناشيد الأطفال ولا نفقه السياسة (( يعيش بالماء فقط حروفه بلا نقط)) ونشبه السمك وينطبق علينا المثل العراقي (( ماكول مذموم)) ولم نقدم قوافل الشهداء ونقف بوجه الدكتاتورية العاتية والظلم, وحمل المحرومين اوجاعهم ليتسلق بها (الحرامية ), نعم الحفاظ على الأمن مرتبط بالفساد ولكن المواطن لا ذنب له ولا شريك مع المافيات, ورئيس ائتلاف يمثل الأغلبية في مجلس النواب والوزراء لم يقدم احد من مسؤوليه للمحاكمة والتصريحات من البعض غير منضبطة تأجج الساحة ولم تبني علاقات متوازنة اقليمياً, اليوم لغة الحوار والمؤتمر الوطني منطلق للساسة لإثبات الشرف والتحرك بمسؤولية تجاه مواطنيهم , نعم المجتمع يشارك في نشر الوئام والإنسجام, ولكن القادة هم من يقود أفكار المجتمع ومن يتصدى, وليضع كل واحد منهم نقاطه على حروفه لكي تفهم غاياته.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,643,237,253
- ثنائيات صناديق الديموقراطية
- عندما تعجز السياسية يتكلم القلم
- الخارج يصادر حقوق الداخل
- عودة مدحت المحمود للولاية الثالثة
- المبادرة الروسية وجنيف2 وأهداف ما بعدها
- قوة العراق تفاجيء العالم
- كواليس القادة السياسين
- الرشد السياسي للحكيم و القنبلة الموقوتة
- تطورالتأثير الشعبي على القرارات الدولية
- مدارسنا سجون وعطلتها عيد
- كارثة الطائرات المسيرة
- التاريخ يسجل لك ويسجل عليك
- أدبيات حكام الإرهاب
- الشرف الوطني ... هل تثبته الوثائق والنصوص ؟
- بين الملا والولاية الثالثة البعث ينهض من جديد
- مرحلة صراع دولي لا تحتمل الخطأ
- دين الإرهاب والفساد يغتالنا
- العرب يحرقون تاريخهم
- من سياسة البوليسية الى سياسة اللصوصية
- الأرهاب والفساد حليفان متلازمان


المزيد.....




- شاهد الرسائل التي يقصدها النظام البحريني من اعتقال خطباء الم ...
- القدس: وقفة لعمال وموظفي -الشبان المسيحية- رفضاً لقرار إغلاق ...
- المطران عطا الله حنا: ما صدر في كاتدرائية بيروت الأرثوذوكسية ...
- الجيش النيجيري يحرر أكثر من 30 شخصا من أسر -بوكو حرام-
- وزير الشئون الإسلامية السعودي يرأس اعمال الدورة 12 لمؤتمر وز ...
- المحامي كمال عبيدات :برج اللقلق وجمعية الشبان المسيحية من قل ...
- محافظ البنك المركزي الكويتي يؤكد أهمية انطلاق الصناعة المالي ...
- الكنيسة البروتستانتية بألمانيا تنتقد تحقيق المحاكم في عقيدة ...
- الكنيسة الإنجيلية بألمانيا تنتقد تحقيق المحاكم في عقيدة طالب ...
- الخطيب يعلن من دار الفتوى تسمية الحريري لتشكيل الحكومة... وع ...


المزيد.....

- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - واثق الجابري - حُروفُنا بِلا نُقطْ