أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس الجمعة - مجزرة صبرا وشاتيلا جرح شعب ما زال يجمع أشلاءه














المزيد.....

مجزرة صبرا وشاتيلا جرح شعب ما زال يجمع أشلاءه


عباس الجمعة

الحوار المتمدن-العدد: 4216 - 2013 / 9 / 15 - 12:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



تمر علينا هذه الأيام الذكرى الواحدة والثلاثين للمجزرة المريعة في صبرا وشاتيلا لم يستطع غبار الزمن إخفاءها ولم يستطع التاريخ طمس معالمها رغم الجرح النازف ، جرح شعب مازال يجمع أشلاءه ، وجرح أرض مازالت تئنّ وتصرخ ، في دير ياسين و كفر قاسم و جنين و غزة وقلنديا في كل شبر من فلسطين ، السادس عشر من سبتمبر من عام 1982 لا يزال ماثلا في ذاكرة كل فلسطيني وعربي رغم وجع، هذه الذكرى ورغم شريطها الملبّد بالنكبات والنكسات والمجازر.
هكذا هو تاريخ كيان عنصري أسود بني على انقاض شعب ، كيان ملطخ بالدم ، حافل بالمجازر والمذابح الدموية البشعة ، فمجزرة صبرا وشاتيلا لم تكن الجريمة الصهيونية الأولى في التاريخ العربي والفلسطيني ، كما أنها لم تكن الأخيرة بحق الشعب الفلسطيني لأن مسلسل المجازر الصهيونية لم ينته ولم يتوقف لحظة منذ اغتصاب فلسطين، فمن شارون سفاح "صبرا وشاتيلا" الى بيريز سفاح قانا ، الى نتنياهو الذي يتحدى العالم ويصرّ على التمادي في جرائمه وفي سياساته العدوانية تبدو المجزرة متواصلة بل ومتصاعدة ، بأشكال عديدة ، مادام الجلاد فوق القانون ، في ظلّ التواطؤ الدولي المفضوح، والعجز العربي غير المسبوق.
واحد وثلاثين عاما مضت على ذكرى صبرا وشاتيلا ، وقد أصبحت حقوق الشعب الفلسطيني مهددة بالتصفية ، بعد أن راهن البعض على وضعها في "المزاد" لكن ارادة الشعب الفلسطيني الصبر والصمود رغم انحياز الغرب وضعف العرب وبطش الجلاد.
شهداء صبرا وشاتيلا لا يزالون ينتظرون من يقتص لهم من القتلة ويحقق لهم بعض من العدل، حيث نرى اليوم ان ميزان العدل يختل ويسود منطق قوة الباطل ، وغياب الحق الذي لا تسنده سوى استمرار الشعب الفلسطيني بنبرته العالية.
ان مجزرة صبرا وشاتيلا الذي ذهب ضحيتها اكثر من ثلاثة الاف وخمسمائة مواطن فلسطيني ولبناني معظمهم من الاطفال والنساء والشيوخ، على ايدي الكيان الصهيوني الطفل المدلل للولايات المتحدة الامريكية خلال اجتياحه للبنان وبعد انسحاب قوات الثورة الفلسطينية من بيروت العربية عام 1982 واحتلال قوات العدو بقيادة السفاح المجرم شارون لبيروت ومعه عملائه في لبنان المعروفين ليرتكب جريمة حرب تهتز شعوب العالم اجمع امام هول وفظاعة المشهد فيما لم تهتز حكومات الغرب والشرق قيد أنملة، بعدما غابت الحقيقة خلف الأفق كالشمس ولكن بلا عودة وبعدما كان كل مخيم وكل ساحة ملعب لتركيع وسفك دماء الشعبين الشقيقين الفلسطيني واللبناني .
نحن نعيش في ظل هذا القطب الجانح نحو إسرائيل ومصالحه في المنطقة, ويسعى بكل ما أوتي من قوة لحصانة إسرائيل قانونيا وامنيا وعسكريا وأمميا ليست صبرا وشاتيلا المجزرة الوحيدة المحصنة أمام العدالة في خضم سياسة المصالح التي تحكم العالم ، ولهذا نقول إن مرتكبي المجزرة معروفين للقاصي والداني، وعلى جميع المؤسسات الحقوقية الفلسطينية والعربية والدولية تحريك الدعاوى ضد مرتكبي مجزرة صبرا وشاتيلا وتقديهم للعدالة، لأن جريمتهم لا تسقط بالتقادم، فهي جريمة حرب بامتياز.
صبرا وشاتيلا ، حكاية شعب كل ما اراده هو الحياة وكل ما حصل عليه هو الموت, ولكنه وبالرغم من كل ما مر به ، سيبقى واقفا بعنفوان يتحدى وسينتصر ، فكيف لا ومن موقعها كان الصوت المدوي لانطلاقة جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ، من بيروت المقاومة للغزو الصهيوني للبنان صيف عام 1982 زغردت البنادق ، فكانت العمليات وكان الرد البطولي على الاحتلال وكانت الطلقة الاولى كرد على مجزرة صبرا وشاتيلا .
اليوم تبقى القضية الفلسطينية شاهد على الزيف الإمبريالي الأمريكي ونفوذه في العالم والذي بصيرورته يصب في مصلحة كيان عنصري ، بينما البعض ينتظر الساعات القليلة القادمة حتى يرى وفاء الوعود الأمريكية باعطاء الفلسطينين حقوقهم ، هذا الوجه الذي كشف عن دينامية التسوية وفق الرؤية الأمريكية الإسرائيلية، يتطلب استنهاض للطاقات حتى يعيد الصراع الى مكانه الحقيقي من اجل استعادة الحقوق المشروعه للشعب الفلسطيني في العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة وعاصمتها القدس.
ان مجزرة صبرا وشاتيلا فضحت في ذكراها المشاريع والمخططات الامريكية والصهيونية والاستعمارية ، وكشفت وجوه بعض العرب الذين يريدون اعطاء الولايات المتحدة وحلفائها صك استهداف الوطن العربي تحت حجج واهية لتسعير الحروب الأهلية لتمرير مشاريعهم في التفتيت والسيطرة وتصفية القضية الفلسطينية ، لذا فإن التصدي ومقاومة هذا العدوان هو مسؤولية وطنية وقومية شاملة، تقع على عاتق جميع القوى والشعوب التي تنتصر اليوم للوقوف الى جانب شهداء صبرا وشاتيلا .
ختاما: لا بد من القول ان مجزرة صبرا وشاتيلا ستبقى في الذاكرة الفلسطينية وستبقى برسم المحاكم الدولية ، وان التاريخ الفلسطيني لن ينسى ابدا دموية تلك المجازر مهما طال الزمن أو قصر فسوف يأتي اليوم الذي يعود الحق لأصحابه ، وان الشعب الفلسطيني سيكون قادراً على الصمود وإفشال المخططات الإمبريالية والصهيونية التي تستهدف حقوقه الوطنية مهما كانت التضحيات .
كاتب سياسي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,637,678,469
- الإعلام بين إدارة الأزمات وصناعتها ودور قناة الجزيرة
- العدوان على سوريا سيكون هزيمة للامريكي ومشاريعه
- ضاحية المقاومة والصمود استمعت جيدا الى سماحة السيد حسن نصر ا ...
- المفاوضات مسار تنازلي او مسار انتصار
- القرار الاوروبي ضد الجناح العسكري لحزب الله ليس وليد الصدفة
- جولة كيري والمفاوضات ومن المستفيد
- انتصار تموز شكل منصة لصياغة التوازنات الجديدة
- ضياع الحق العربي في فلسطين مسؤولية من؟
- على ماذا تراهنون
- الربيع العربي و-خريطة الدم الأمريكية-
- المقاومة تصنع المعجزات .. فتحية الى الشهداء الذين أعطونا شرف ...
- الحالة العربية والفلسطينية الى اين
- زيارة القرضاوي الى غزة وتبادل الاراضي ..
- المؤامرة على سوريا ومحنة الشعب الفلسطيني
- لتتحد قوى الشغيلة في مواجهة قوى الاستغلال
- جبهة التحرير الفلسطينية مسيرة نضال وعطاء
- محمد التاج الاسطورة في الصمود والعطاء
- فلسطين كلها أسيرة ولا مخرج إلا بمواصلة النضال
- فلسطين والمستقبل
- نيسان شهر النضال والتضحية والفداء


المزيد.....




- -الخنجر- مليونير عراقي بقائمة عقوبات أمريكا.. ماذا نعرف عنه؟ ...
- في كيرلا بالهند.. استكشف الحياة التقليدية وممرات مائية خلابة ...
- للراغبين في قضاء عطلة شتوية بأوروبا.. إليك 5 وجهات عليك زيار ...
- عشرات القتلى والجرحى المدنيين في هجوم لميليشيا مسلحة غرب دار ...
- وثائق رسمية تلقي الضوء على دور اليابان في قضية -نساء المتعة- ...
- جهاز شحن هاتف يضرم النار بثلاثة منازل
- صحيفة تكشف عدد المبدعين الذين يمكنهم الحصول على الجنسية السع ...
- ماكرون أمام امتحان جديد.. اتهام حليفه في الحكم بإساءة استخدا ...
- هل السفر يطيل العمر؟
- ماكرون أمام امتحان جديد.. اتهام حليفه في الحكم بإساءة استخدا ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس الجمعة - مجزرة صبرا وشاتيلا جرح شعب ما زال يجمع أشلاءه