أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمود القبطان - الشعب السوري بين المطرقة والسندان















المزيد.....

الشعب السوري بين المطرقة والسندان


محمود القبطان

الحوار المتمدن-العدد: 4212 - 2013 / 9 / 11 - 02:06
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


الشعب السوري بين المطرقة والسندان
منذ حوالي ثلاثة أعوام والحرب الأهلية في سوريا مستمرة,و جراء ذلك سقط عشرات الآلاف من المدنين والعسكريين و تدمرت المدن جراء تعنت السلطة و جراء التدخلات الخارجية لا سيما من قبل السعودية وقطر وتركيا إضافة الى تدخلات الغرب والمساعدات اللا محدودة وبالمليارات من قبل تلك الدول لإسقاط النظام.
أكثر من مليوني لاجئ في دول الجوار.هل السبب لإسقاط النظام في سوريا سببه إرهاب الدولة؟هذا لم يكن مبررا للدول التي تريد تغيير النظام لان النظام قائم على الحزب الواحد وسيطرة المخابرات على كل أمور الدولة ومؤسساتها بالكامل ولم تحرك هذه الدول ساكنا ضد النظام.هل بسبب تسلط العلويين على السلطة؟ وهذا ليس مبررا على الإطلاق لانهم ومنذ أكثر من أربعون عاما وهم في السلطة,ودول الخليج كانت بينهم وبين النظام السوري مودة كبيرة لاسيما مع السعودية ,أثناء تحرير الكويت ,ما عدا بعض فترات البرود. المسألة وما فيها إن السعودية وقطر يريدان تنفيذ أجندات إقليمية وحسب خطة محبكة بإتقان لتغيير النظام.
والغريب أن السعودية أيدت الانقلاب في مصر على حكم الإخوان وقطر مازالت تؤيده,لكن في سوريا اتفقا ضد سوريا.يقول بندر بن سلطان إن قطر هي 300 شخص وقناة الجزيرة,في إهانة لها قل نظيرها,وهي كذلك.
لا يختلف اثنان على إن النظام السوري نظام فردي ديكتاتوري يقود البعث السلطة منذ أكثر من أربعة عقود مع نظام برلماني شكلي وحرية أحزاب غير معلنة وغيرها من المواصفات التي تليق بالبعث,ولا يختلف الوضع عما كان في نظام البعث في العراق ما عدا العداء المعلن بين النظامين,لكن من حيث الجوهر هو واحد.

تركيا دخلت على خط الإطاحة بالنظام بسبب علاقتهم السابقة مع حزب بالعمال الكردستاني وأردوغان لم ينسى ذلك.دول الخليج(السعودية وقطر) تريد إزالة النظام وتبديله بنظام موالي لهما ولسياساتهما حسب الوصفة الأمريكية ومن أجل عيون إسرائيل,في الوقت إن النظام في سوريا ومنذ 1967 وأراضيه محتلة في الجولان ولم يطلق رصاصة واحدة ضد(العدو).والأهم هو علاقة النظام مع إيران وتمويل حزب الله وقدرة الأخير الضاربة وفي أي وقت ضد إسرائيل,والحرب الذي جرت مع حزب الله وإسرائيل كانت قد وضعت سمعة إسرائيل في الوحل السياسي ودمرت عنجهيتها العسكرية.تركيا ليست بعيدة عن الخطة الإسرائيلية في تدمير سوريا النظام والدولة لفرض سيطرتها العثمانية المسلوبة.ومن هنا جاء "الجهاديون" الذين يؤازرهم حكام قطر والسعودية وقد ساعدت تركيا في إيصال الآلاف من المقاتلين من دول البلقان ومن دول آسيوية .وقد تورطت المعارضة السورية والجيش السوري الحر من تواجد جيش النصرة وغيرها من المسميات والتي تعمل مع قواعدهم في العراق تحت أسماء مختلفة لكنها روافد من القاعدة الإرهابية.
حمص وحلب وغيرها من المدن وربما ريف دمشق أصبحت أطلال نتيجة الخراب الذي دمر كل شيء.
دحر الجيش السوري النظامي في أكثر من معركة واستعاد الأرض والمناطق الكثيرة بعد كر وفر في المعارك ونتيجة وصول الإمدادات العسكرية له.

حدث قصف في الأسلحة الكيماوية في أكثر من مرة.من أستعمل هذا السلاح لا أحد يعلم.حيث أن المعارضة بكل أشكالها كانت قد احتلت عدة قواعد عسكرية وأخذت ما فيها من أسلحة.من استعمل السلاح الكيماوي أخيرا في الغرطقة لا أحد يعلم.حتى الإدارة الأمريكية,و يان إلياسون,السويدي, نائب بان كي مون قال لا أحد يعلم من أستعمل هذا السلاح.وفد أطباء بدون حدود جاء الى المنطقة المنكوبة لفحص أماكن الضربة والضحايا,قالت اللجنة.3600 مصاب و340 متوفى في الحادثة ولكن لم يعطوا جوابا عن المسبب حيث هذا ليست مهمتهم.لكن لماذا الأطفال كلهم مع بعض الرجال كانوا في مكان واحد هم من كانوا الضحية؟الإدارة ا|لأمريكية أرادات الدخول الى القضية من هذا الباب لتشن حربا لا يعرف احد مداها وتأثيراتها على دول الجوار ومن سوف يستلم السلطة في حال أسقطت النظام.الغريب أن المجتمع الدول ظل صامتا أكثر من عامين قبل أن تثار الحملة الأخيرة وسقط الآلاف بدون أسلحة كيماوية.أمريكا لم تريد أن تدخل الحرب لوحدها وإنما أرادت أن تجمع حولها أكثر ما يمكن من الحلفاء في الضربة.كاميرون فشل في الحصول على الأغلبية في البرلمان بسبب ما حدث في العراق.وربما تمنى كامرون هذه المذلة من البرلمان لأن عقدة بريطاني في العراق انتهت بضربه وتدميره ,وأقول عقدة لان بريطانيا وشركاتها طردت من العراق في تموز 1958.أما فرنسا ,فهي لم تشترك في حرب 2003 ضد العراق,لكنها مصرة على الاشتراك في العمل العسكري ضد سوريا بسبب عقدتها حيث هي الأخرى طردت من سوريا. السعودية وقطر يريدان التدخل المباشر وليس ضربة صاروخية محدودة وانما لتغيير النظام,وهم فشلوا بعد تغيير في المسار الأمريكي.كيف؟

روسيا والصين ما تركوا سوريا لوحدها ربما إشارة الى أمريكا وحلفاءها أنهم موجودون أيضا ولهم مصالح في المنطقة وليس كل ما يقوله الشرطي الدولي ينصاع إليه المجتمع الدولي.تحركت البارجات الروسية والصينية الى المنطقة كما هي هو الحال بالنسبة لحاملات الطائرات والبارجات الأمريكية.
أصبحت الضربة بين قاب قوسين أو أدنى ودول الخليج تراهن على الضربة القاصمة مع تركيا حيث الأخيرة هيأت قواتها الحربية باتجاه سوريا,الكثيرون من المحللين السياسيين توقعوا الضربة ربما في 11 أيلول بمناسبة مرور 12 عام على كارثة ضرب المركز التجاري في واشنطن.لكن ماذا حدث؟
1: الكونغرس الأمريكي لم يعطي الضوء الأخضر لابوما حيث عارضه نواب من حزبه والحزب الجمهوري.
2:وبذكاء خارق تبدّلَت الخطة الأمريكية من قبل روسيا أن اقترحت الأخيرة على سوريا أن تضع أسلحتها الكيماوية تحت تصرف الأمم المتحدة لتدميرها ضمن ضوابط وجدول زمني,الاقتراح وصل أمريكا,تبدل الموقف الحربي,وفي نفس الوقت, وبذكاء أعلنت سوريا موافقتها على المقترح الروسي,وتنفس العالم الصعداء.(بخلاف جنون صدام حيث لم يقبل حلول اللحظة الأخيرة في حرب 2003).وفشلت فضائيات السعودية وقطر.
3:أوباما واقف على المقترح وتراجع وقال حدث هذا بعد الضغط الدولي على سوريا.نعم معه الحق,لكن الروس لم يعطوا أية فرصة له في شن الضربة.
3:مثال ليبيا وأسلحتها الكيماوي مازالت عالقة في الأذهان.أمريكا سوف لن تترك المسألة عند هذا الحد ,حيث يتذكر الجميع أن ليبيا سلمت كل أسلحتها وهي صاغرة لطلب الغرب,وربما حادثة لوكربي كانت القشة التي قسمت ظهر قذافي ليبيا, وفي الأخير أسقطوه,واعتقد نفس السيناريو سوف يستعمله الغرب ودول الخليج لإسقاط النظام السوري والمسألة مسألة وقت لا غير.لكن إذا كان النظام السوري يملك ذرة من العقل والحكمة لإيقاف نزيف دم الشعب السوري أن يبدأ وبدون أي مناورات وانتصارات فارغة وأن يبدأ بالإصلاحات الحقيقية والفورية والبدأ بأعمار البلاد وإرجاع المشردين,وإطلاق الحريات العامة وإنهاء حكم الحزب الواحد والذهاب الى انتخابات برلمانية حقيقية وأن يذهب الرئيس الحالي الى راحة أبدية من إدارة الدولة وترك الشعب يختار من يختار دون تزييف وتدخل من قبل المخابرات السيئة الصيت.
4: وفي حالة السلام وعدم نشوب أية حروب ضد سوريا سوف تكون ضربة لفلول القاعدة في سوريا والعراق وتندحر مؤامرات اردوغان على البلدين.وسوف يستعيد الشعب السوري قوته في أعادة بناء بلده
وتزدهر سوريا كما كانت ومن جديد. والسلاح الكيماوي لم يوجد لضرب الشعب وانما لحرب مع إسرائيل المؤجلة دوما.

وأخيرا لم يستطع المحامي الأمريكي والذي يدافع عن حقوق الإنسان,رئيس أمريكا أوباما من شن الحرب وانتصرت الإنسانية في العالم كله بذكاء لاعب الكاراتيه بوتين رجل المخابرات السابق.
د.محمود القبطان
20130910





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,563,815
- ضوء الحقيقة..وخفافيش الليل
- الحياة تتحدى الإرهاب...والحكومة تتحدى الشعب
- وهم ديمقراطية العراق
- العراق ليس فيه-أنبياء-
- حزب اشتراكي أم حزب شيوعي أو حتى يساري؟
- الوضع الأمني الهش في مهب الريح و اسبابه
- ما بعد الإجازة الصيفية
- ما قبل الاجازة الصيفية
- طارق الهاشمي في لباس بن لادن
- لا تخلطوا الفن بالقومية
- مرض البدانة
- الفنانة الصاعدة برواس وشبكة التواصل الاجتماعي
- ماذا بعد توزيع القُبل؟
- العلاقة بين فضح الفساد والإرهاب
- العراق اليوم
- المنظمات الطلابية والشبابية في خطر
- وطن مستباح وشعب تعيس
- لا تسرقوا صوتي....
- صفقات الفساد المالي المشبوهة مرة اخرى
- أحداث وتحالفات ما بعد انتخابات مجالس المحافظات


المزيد.....




- أسبابه غامضة.. كل ما يجب أن تعرفه عن الطفح الجلدي المزمن: أع ...
- إسطنبول تمنح السوريين المخالفين مهلة حتى 20 أغسطس لمغادرتها ...
- تركيا: إسطنبول تعلن عن حملة لترحيل السوريين المقيمين بصفة غي ...
- إسطنبول تمنح السوريين المخالفين مهلة حتى 20 أغسطس لمغادرتها ...
- جرحى جراء اطلاق صاروخين من سوريا على بلدة تركية وأنقرة ترد ب ...
- كوريا الجنوبية تطلق رصاصات تحذيرية على طائرة روسية انتهكت مج ...
- فوضى في حركة القطارات بإيطاليا بسبب حريق
- بسبب المنطقة الآمنة والتهديدات.. تركيا تُلوّح بعملية عسكرية ...
- جنود أوكرانيون يغرقون تحت بصر مدربي الناتو
- الدفاع الروسية: قاذفتانا لم تنتهكا حدود الدول الأخرى فوق بحر ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - محمود القبطان - الشعب السوري بين المطرقة والسندان