أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على حسن السعدنى - على حسن السعدنى يكتب : سوريا ومشاورات الحلفاء















المزيد.....

على حسن السعدنى يكتب : سوريا ومشاورات الحلفاء


على حسن السعدنى

الحوار المتمدن-العدد: 4211 - 2013 / 9 / 10 - 01:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



مشاورات مع الحلفاء

فيما تواصل إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما مشاوراتها مع الحلفاء الغربيين من أجل توجيه ضربة عسكرية لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، بعد اتهامه بشن هجوم بالأسلحة الكيماوية الأسبوع الماضي في الغوطتين الشرقية والغربية بريف دمشق؛ تظهر نتائج استطلاعات الرأي المختلفة بعض المُحفِّزات والمعوقات أمام هذا التحرك الأمريكي، الذي يبدو أنه سيكون ردًّا محدودًا بهدف معاقبة نظام الأسد فقط دون السعي إلى إسقاطه كما حدث مع نظام الرئيس الليبي السابق معمر القذافي.



وتبرز أهم هذه المُحفِّزات في أن قوات الأسد تجاوزت الخط الأحمر في إطار الصراع الأهلي الدائر منذ أكثر من عامين، وهو استخدام السلاح الكيماوي ضد المدنيين، الأمر الذي شجع على تحرك دولي متأخر من قبل الدول الغربية للاستعداد لتوجيه ضربة عسكرية محدودة ضد قوات الأسد، وهو ما يوفر غطاء أمريكيًّا داخليًّا لإدارة أوباما للتحرك بشكل أكثر فاعلية في ظل معارضة شديدة من الرأي العام، بل ومن أعضاء الكونجرس أيضًا، للتدخل العسكري الأمريكي المباشر في سوريا.

وعلى نقيض حالات سابقة للتدخل العسكري الأمريكي في الشرق الأوسط مثل حرب العراق، يبدو أن الرأي العام في دول الجوار -وكذلك بالنسبة للحكومات- لديه رغبة في معاقبة نظام الأسد الذي قتل أكثر من مائة ألف سوري حتى الآن، فوفقًا لاستطلاع لـ"مركز بيو للأبحاث" أجري في شهر مايو الماضي، ثمة أغلبية كاسحة في دول الشرق الأوسط لديها توجهات سلبية تجاه الرئيس السوري بشار الأسد بنسبة تبلغ 90% في الأردن، و87% في الأراضي الفلسطينية، و81% في مصر، ومثلها في تونس، و72% في تركيا، و91% في إسرائيل. ووحدهم الشيعة في لبنان لديهم توجهات إيجابية تجاه بشار الأسد بنسبة 91% مقابل 36% من مسيحيي لبنان و7% فقط من السنة اللبنانيين.

قيود داخلية

وفي مقابل هذه المُحفِّزات الإقليمية والدولية لا تزال إدارة أوباما تواجه قيودًا داخلية أمام حرية التحرك في سوريا على الرغم من تداول أشرطة فيديو مختلفة لمئات القتلى السوريين بالأسلحة الكيماوية في وسائل الإعلام الأمريكية، إذ تشير نتائج العديد من استطلاعات الرأي إلى أن هناك أغلبية ساحقة من الأمريكيين تعارض فكرة التدخل العسكري الأمريكي، فوفقًا لاستطلاع أجرته "رويترز" ومركز "إبسوس" خلال الفترة من 19 إلى 23 أغسطس الجاري، فإن 60% من المستطلعة آراؤهم أكدوا أنه يتعين على الولايات المتحدة ألا تتدخل في الحرب الأهلية في سوريا، فيما ذكر 9% فقط أن على الرئيس أوباما التحرك العسكري تجاه الوضع في سوريا، في حين لا تعرف بقية العينة إجابة واضحة.

وتتمثل المفاجأة في هذا الاستطلاع في انخفاض نسبة من يؤيدون التدخل العسكري في حال ثبوت استخدام نظام الأسد للأسلحة الكيماوية، حيث يدعم 25% من العينة فكرة التدخل الأمريكي إذا استخدمت قوات الأسد هذه الأسلحة، فيما يعارضها 46%، وذلك مقارنة باستطلاع مماثل ظهرت نتائجه يوم 13 أغسطس الجاري أيضًا، حينما أيد 30.2% فكرة التدخل الأمريكي وعارضها 46.1%، فيما كانت تبلغ نسبة مؤيدي توجيه هذه الضربة إذا استخدم نظام الأسد الأسلحة الكيماوية في شهر ديسمبر الماضي 63% وفقًا لاستطلاع أجرته صحيفة "واشنطن بوست" وشبكة "إيه بي سي".

وتتوافق هذه النتائج مع توجهات الرأي العام الأمريكي تجاه الصراع الدائر في سوريا، والذي لا يحظي بمتابعة سوى أقل من 15% من الجمهور وفقًا لاستطلاع أجراه مركز "بيو" في شهر يونيو الماضي، والذي عارض فيه 70% إرسال أسلحة وإمدادات عسكرية إلى الجماعات المناهضة للحكومة السورية، وذلك فور إعلان إدارة أوباما أنها سوف تقدم مساعدات عسكرية للمعارضة السورية.

وربما أدى حذر وتخوف غالبية الجمهور الأمريكي من تورط بلادهم في حرب جديدة بمنطقة الشرق الأوسط، إلى جانب اعتبارات ترتبط بتعقيدات المشهد الإقليمي في المنطقة، إلى تردد إدارة أوباما في اتخاذ قرار ما بالتدخل العسكري طوال الفترة الماضية استجابة للضغوط الداخلية التي تتزامن مع تراجع شعبيته، وعدم الرضا عن مجمل أداء إدارته خلال فترة ولايته الثانية، إذ إن ثلثي الأمريكيين يفضلون فقط تقديم مساعدات إنسانية للمعارضة السورية، مقابل 25% يفضلون تقديم الأسلحة إليها وفقًا لاستطلاع أجرته صحيفة "وول ستريت جورنال" وشبكة "إيه إن بي"؛ فيما ذكر 86% في استطلاع أجرته "مؤسسة جالوب" في يونيو الماضي أنه لا ينبغي على الولايات المتحدة التدخل العسكري لإنهاء الصراع في سوريا، وأنه يجب استخدام الضغوط الاقتصادية والدبلوماسية فقط.

عودة لسيناريو حرب البوسنة

هذه النتائج المختلفة، كما تشير صحيفة "نيويورك تايمز"، تؤكد أن حالة التدخل العسكري الأمريكي في سوريا هي الأقل تأييدًا لدى الجمهور الأمريكي منذ نهاية الحرب الباردة، إذ يشعر الأمريكيون عمومًا بأنه ليس على بلدهم خوض حروب لا تنطوي على تهديد مباشر لها، فقد أيد نصف الأمريكيين التدخل في الصومال عام 1993 وفي دارفور في منتصف عام 2000، كما أيدت أغلبية تجاوزت النصف التدخل العسكري في كوسوفا عام 1999.

أما حالة سوريا فهي تشبه إلى حد كبير التدخل الأمريكي في البوسنة (1993-1995) حيث فاقت نسبة المعارضين بأغلبية حينذاك للعمل العسكري الأمريكي نسبة المؤيدين بالنظر لحساسية الوضع الدولي من جانب، والحرب العرقية التي كانت تدور بين الصرب والبوسنيين في يوغوسلافيا السابقة من جانب آخر.

ولذا يلاحظ من نتائج استطلاع (رويترز/إيبسوس) أن ثمة 27% فقط يؤيدون إرسال أسلحة ومعدات عسكرية لمساعدة بعض المعارضين في سوريا، مقابل 47% يرفضون ذلك، كما يلاحظ أيضًا أن الخيار الأكثر تفضيلا لدى الأمريكيين هو عدم التدخل الأمريكي مطلقًا بنسبة تبلغ 37%، مقابل 12% يؤيدون شن غارات جوية لمساعدة الثوار، و11% يؤيدون فرض منطقة حظر جوي لإعاقة الطيران العسكري السوري، و9% يرون تمويل قوة متعددة الجنسيات لغزو سوريا، و4% يرون غزو سوريا من خلال قوات أمريكية.

وإجمالا، فإن ما سبق في مجمله يشير إلى أن الحسابات الأمريكية معقدة للغاية فيما يتعلق بتوجيه ضربات عسكرية في سوريا ليس فقط لطبيعة الصراع الإقليمي والدولي، أو لصعوبة الحصول على قرار من مجلس الأمن الدولي بسبب معارضة روسيا والصين؛ وإنما أيضًا للضغوط التي يفرضها الرأي العام الداخلي التي باتت تحد من إمكانية التحرك الخارجي عسكريًّا. ولذا يمكن القول إن أي مشاركة عسكرية أمريكية خلال الفترة المقبلة سوف تقتصر، في الغالب، على توجيه ضربة عقابية مشتركة ضد نظام بشار الأسد دون أن يعني ذلك العمل على إسقاط نظامه كما ذكر المتحدث باسم البيت الأبيض جون كارني، بل ربما تنتهج الإدارة الأمريكية سيناريو أشبه بحرب البوسنة، وذلك بهدف توفير شروط الحل السياسي للأزمة السورية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,687,439,730
- على حسن السعدنى-ماذا يريد أوباما من الكونغرس بشأن الضربة الع ...
- على حسن السعدنى يكتب -ما هي التنظيمات المسلحة في غزة؟
- على حسن السعدنى يكتب الاعلاقات الامريكية الاخوانية
- على حسن السعدنى ما هي التنظيمات المسلحة في غزة؟
- على حسن السعدنى -الازمة المصرية والصراعات الخاريجية -
- الأسلحة التي قد تستخدم في سوريا؟
- على حسن السعدنى يكتب :تحليل بشار يتقرب للعلاقات الروسيا
- أوباما يحاول إقناع الأمريكيين بعمل عسكري ضد سوريا (تقرير)
- قائد التيار القطبي بالجماعة الاسلامية
- أرمسترونج.. رجل من الفضاء
- التحكيم فى نظر المنظمات والمجتمعات الدولية
- على حسن السعدنى يكتب وثيقة احداث ازمة مصر 2013
- كيفية ادارة الازمات السياسية والاستراتجية
- الشيخ مبشر الطرازي الحسيني، العالم المجاهد، والمفكر الإسلامي
- ادارة اوباما وميثاق حقوق الانسان
- الإخوان لا يجدون تعاطفًا يذكر رغم أحداث العنف
- أدوات إدارة الأزمات:
- استراتيجيات إدارة الأزمات السياسية
- السيسى قلب الاسد للمشهد السياسى المصرى
- أثر التطور التكنولوجي على تداول المعلومات في الحرب الحديثة :


المزيد.....




- لحظة انتشال طفلة 5 أعوام من بين أنقاض مبنى دمره زلزال ألازيغ ...
- فيروس كورونا: ما هي الإجراءات التي اتخذتها فرنسا على مستوى م ...
- عجوز بريطانية تقع في حب شاب مصري ينفي أن يكون طامعا في أموال ...
- صفقة القرن: دولة فلسطينية عاصمتها بلدة شعفاط ونفق بين غزة وا ...
- محمد علي -يعتزل السياسة لعدم استجابة الشعب المصري لدعوته إلى ...
- صفقة القرن: دولة فلسطينية عاصمتها بلدة شعفاط ونفق بين غزة وا ...
- مصلحة الهجرة والجوازات تعلن تعليق عملها في محافظة مأرب
- ابن صميخ: الإمارات ارتكبت 2105 انتهاكات حقوقية ضد المواطنين ...
- مع انتشار فيروس كورونا.. هل يجب عليك إلغاء رحلتك إلى الصين؟ ...
- الأجداد والأحفاد.. محبة رغم صراع الأجيال واختلاف الأفكار


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على حسن السعدنى - على حسن السعدنى يكتب : سوريا ومشاورات الحلفاء