أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - ناصر المعروف - مطلوب حركة ( كفاية !! ) خليجية

















المزيد.....

مطلوب حركة ( كفاية !! ) خليجية


ناصر المعروف
الحوار المتمدن-العدد: 1201 - 2005 / 5 / 18 - 12:21
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


أسوة بحركة ( كفاية ) المصرية ، والتي تم تشكيها كردة فعل ضد استمرار نظام الحكم الحالي في جمهورية مصر العربية ، والتي تعلن فيها الحركة هذه ( وكما يوحي لنا من اسمها ) أنّها رافضة للتجديد للحزب الحاكم القائم أو التمديد للرئيس حسني مبارك أو حتى ( نجله ! )

وإن كان في حقيقة الأمر، أنّ تلك الحركة لم تطرح البديل المناسب، غير أنها تتيح الفراغ الواسع وكذلك الفرصة التاريخية للحيّة المتربصة والذي تدعى مجازا فقط ( بالإخوان المسلمين ! ) وذلك لتنقض انقضاضا على تلك السلطة وتأكلها أكلا وبلا رحمة تذكر !!

وهي تلك الحيّة السامة الرمادية الرقطاء والتي لا يؤمن لها جانبا ، ذات التوجه الفكري الرجعي المتخلف ، والتي تستتر دائما وأبدا ( مع الأسف الشديد ) برداء ديننا الإسلامي الحنيف ( والدين منها براء تماما ) والتي خرج من جحرها ، ثعابين وحياي مختلفة الأشكال والألوان والأحجام !
ومنها بكل تأكيد الحية ( الزرقاوية ) والتي تعيث وتعبث الآن ببلاد الرافدين بإفسادا ما قبله وما بعده إفساد !!

ولهذا ، فإننا نطالب بإنشاء وإيجاد حركة شعبية مشابهة للحركة المصرية سالفة الذكر ، وبالتحديد في الساحة الشعبية الخليجية ، وتكون موجهة بالأساس إلى تلك الحيّة وصغارها !!
وإلى كل من سار في ركبها ، ودار حول فلكها الإرهابي !!

فالوضع والله يزداد سوءا لا مثيل له ، لا سيما في الساحة الخليجية والتي تصرخ وبأعلى صوتها بسؤال مفاده :
أما آن الأوان لقطع رأس ودابر هذه الحيّة الإرهابية ؟!!
وكذلك رأس ودابر كلّ من يتاجر بالدين الإسلامي لحسابات خاصة به أو لفهم متشدّد ومغلوط ؟! أو جمع الأمرين معا !!

- ففي مملكتنا الغالية حيث السعودية ( فحدث والله ولا حرج !! ) فبعد أن ورطها ذلك المعتوه والإرهابي الأكبر ( أسامة بن لادن ) وعصابته المجرمة ، مع أقوى دولة في العالم ! ظهرت فلوله وخلاياه وجيشه المستتر، من داخل المملكة نفسها !! لتلعب مع القوات الأمن السعودية الباسلة ، لعبة الفأر والقطة ، في أغلب الشوارع والطرقات السعودية !!

والملفت للنظر، أن حكام السعودية مازالوا يتبعون نفس السياسية المهادنة والمتخاذلة مع شيوخ الإرهاب والتطرف أو أنصافهم !! والقبض على المصلحين الحقيقيين وإيداعهم في غياهب السجون المظلمة !!
فالجميع بالطبع قد سمع بتلك الأحكام القاسية والمجحفة والتي صدرت مؤخرا على الشاعر والأخ الكريم ( على الدميني ) وأخويه الكريمين الدكتور عبدالله الحامد والدكتور مترك الفالح !!
ولم يقتصر الأمر على ذلك فقط ، بل وصلت التداعيات الخطيرة للقبض على المحامين والمدافعين على تلك الشخصيات الإصلاحية ومنهم الأستاذ عبدالرحمن اللاحم ومهنا الفالح !!

- أما في دولة الكويت فالأمور( والحمد لله ! ) تسير على قدم وساق لإعلان دولتين متجاورتين، دولة طالبان ويتزعمها طالباني كويتي ، ودولة أخرى يتزعمها آية الله كويتي !!
- والحالة متماثلة جدا في مملكة البحرين إلا أنّه سوف تكون مساحة ونفوذ الدولة التي يتزعمها آية الله البحريني أكبر قليلا من مساحة ونفوذ الدولة التي يتزعمها الطالباني البحريني !!

- وفي دولة قطر فالعجب العجاب يحدث في أراضيها فبعد إنشاء الوكالة الرسمية والحصريّة لقوى الإرهاب والتطرف وما تبقى من فكر القومجية والعبثية وألاعيبهم المكشوفة فيما تعرف ( بقناة الجزيرة!) ، قامت كذلك حكومة قطر الرشيدة ( مشكورة ! ) بطرد وسحب الجنسيات لجماعات قوامها ( خمسة آلالاف آدمي قطري !! ) برجالهم ونسائهم وأطفالهم وخدمهم وحشمهم وخيامهم ، وإعطاء الجنسية القطرية للشيخ القرضاوي !!
والذي تبنى فكره ( النير المعتدل ! ) أحد مواطنيه في عملية إرهابية وضيعة ورخيصة ( وفي دولة قطر ذاتها !! ) تستهدف مدرسة أطفال !!

- وفي باقي دول الخليج فالكل واضعا يده على قلبه مخافة أن تنتقل العدوى المرضية الإرهابية الخطيرة إلى أرضيها، إن لم تكن قد وصلت بالفعل ولكن هي أشبه بحالتي الإعداد والتمهيد !!

وبالطبع الجارة الكبرى لدول الخليج وهي العراق تشتعل رويدا 00رويدا على أرض ساحتها المحررة ، بسبب حالات الانتحار الجماعي التي ينفذها الشباب المغرر بهم بسبب فتاوى القتل والهلاك والدمار المعلبة والجاهزة ، والتي تم إخفاء أمرها والتستر عليها طيلة سنين الطاغية خوفا منه ومن جبروت نظامه القمعي الفاشي ! وتم فتح تلك العلب الملغومة لهذه الفتاوى الجائرة وعلى مصراعيها ( وعلى عينك يا تاجر !! ) ما بعد سقوط شبح سيف الطاغية المسلط على رقابهم !!
و السبب في ذلك كلّه ( لأنّ أمريكا لا ترسل مبعوثين خاصين لهم تجعلهم يبتلعون حتى الحبر الذي كتبت فيها تلك الفتاوى المنافقة الهالكة ) !!

وعلى ضوء ما سبق ، فالشعوب الخليجية ، ولا سيّما شعبينا السعودي والكويتي ( وذلك لتفشي داء الإرهاب بهما بشكل كبير وخطير ) مطالبان بإنشاء حركة ( كفاية ) الخليجية ، تكون مهمتها الأساسية موجه إلى هؤلاء المشايخ والملالي المتطرفين ، وخاصة الذين نصبوا أنفسهم دون سند قانوني أو حتى شرعي ودون أدنى وجه حق للتحكم في مصائر ومصالح البلاد والعباد في خليجنا العربي المبتلي بهم حدّ الثمالة ، وأرشح لهذه المهمة النبيلة الأمير الفذ ( الوليد بن طلال ) لرئاسة وقيادة هذه الحركة ويساعده بهذا الأمر الجليل والعظيم الشيخ الشجاع ( سعود ناصر الصباح ) فهؤلاء ( أي الإرهابيين وأنصاف الإرهابيين ) لا يردعهم ويوقفهم عند حدودهم الدنيا إلا الغضب والحنق الشديدين والحزم الذي لا يلين ولا حتى يستهين والذي قد يظهره لهم في يوم ( مفترج ) أحد ملوك الخليج العربي أو أحد أمرائهم الأبطال !!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المتأسلمون دائما !! وحقوق المرأة
- وارفعوا شعار ( شكرا !! ) للريس مبارك
- ألا يستوعب العقل العربي حقيقة النهايات السعيدة ؟
- بوش ( الوردة !! ) بحاجة لولاية ثالثة 00
- المؤامرة المشتركة ما بين ( أولادنا !! ) والأنظمة العربية
- احترموا أنفسكم قليلا وليس كثيرا !! فقط لا غير
- سرّ نجاح الشياطين على ضلالاتهم وأباطيلهم
- الأفضل أن تكفروا وتندّدوا بالديمقراطية والحرية حتى ( تفوزوا ...
- هل من حل عملي ومجدي لحل هذه الإشكالية المستعصية ؟
- عملية ( الرس ) السعودية مالها وما عليها !! نريد الحقيقة كامل ...


المزيد.....




- الجيش الأمريكي يأمر قواته في سوريا بنزع الشارات الكردية
- التحالف الدولي: مقتل قائد تنظيم الدولة بالفلوجة
- معركة الفلوجة.. أي تأثير للبعد الطائفي؟
- منظمة: 100 ألف سوري عالقون على الحدود التركية
- ناقوس الكوليرا يدق في ميسان
- كر وفر شمالي حلب.. ومقتل قيادي فرنسي في داعش
- بعد تجاوز عقبة المندوبين.. ترامب أقرب للبيت الأبيض
- اتفاق سلام على الأبواب في أفغانستان
- أوروبيون يقاتلون تنظيم الدولة بكركوك إلى جانب الأكراد
- الحشد الشعبي: سليماني مستشار كآلاف الأميركيين


المزيد.....

- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- مستقبل الثورة: قراءة فى ميزان القوى الراهن / محمد حسن خليل
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- السعودية في يومها الوطني ... تنمية مفقودة ومستقبل مجهول / حمزة قزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - ناصر المعروف - مطلوب حركة ( كفاية !! ) خليجية