أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زرواطي اليمين - الإفلات من العقاب وتصفية الحسابات وجهين لعملة الاغتيال السياسي بالجزائر














المزيد.....

الإفلات من العقاب وتصفية الحسابات وجهين لعملة الاغتيال السياسي بالجزائر


زرواطي اليمين

الحوار المتمدن-العدد: 4194 - 2013 / 8 / 24 - 12:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا يختلف اثنين على أن ملف الاغتيالات السياسية في الجزائر ثقيل والخوض فيه أثقل ليس على الجزائريين البسطاء والشرفاء فحسب، بل على كل من تورط في هذه الجرائم التي سجلها التاريخ الجزائري المعاصر، كوصمة عار في أعناقهم ورقاب كل المتواطئين فيها إما بالنسبة للقضايا التي كشف عنها واخترع لها مئات من الحجج الواهية، أو بالنسبةلقضايا أخرى عالقة لم تشفي المزاعم التي نشرت حولها لحد الآن غليل أقرباء الضحايا والضمير الجماعي للجزائريين.
دُشنت الاغتيالات السياسية في الجزائر منذ فجر الثورة التحريرية المباركة وقد اتخذت لها ذرائع مختلفة منها حماية الثورة ومنها تهم وصلت حتى تخوين قيادات تاريخية لا يمكن لأي كان المساس بسمعتها ووطنيتها وبالتأكيد حرمة حياتها تحت أي مسمى، حيث تمت تصفية مهندس الثورة ومؤتمر الصومام عبان رمضان بتاريخ 26 ديسمبر 1957 بعد مؤامرة من زعماء لجنة التنسيق والتنفيذ بقيادة عبد الحفيظ بوصوف، والحجة كانت وقف طموح عبان رمضان لقيادة الدفة وحماية الثورة!
وبعيدا عن الثورة وعن الصراع التحريري ضد فرنسا الاستعمارية التي دفع طغيانها وفقا لشهادات المجاهدين والشخصيات القادة التاريخيين إلى التصرف بحزم وصل إلى حد التصفية لكل معارضة ناشئة من الداخل، قُتل كريم بلقاسم بفندق كونتينونتال في فرانكفورت بألمانيا بتاريخ الـ 18 أكتوبر 1970، ليؤكد مصرعه أن الاغتيال السياسي لا يزال حلا لتصفية حسابات قد تكون وطنية أو شخصية حتى، وأن المعارضة والاختلاف في الرأي مع الآخر في الجزائر له ثمنه.
وحتى الرئيس الأسبق هواري بومدين والذي رحل في ظروف غامضة إثر إصابته بمرض "غريب" في حدود الساعة الثالثة والثلاثين من فجر يوم الـ 27 ديسمبر 1978، كان قد تعرض لمحاولة اغتيال فاشلة من طرف الرائد عمار ملاح إثر عملية الانقلاب العسكرية الفاشلة أيضا ضد نظام بوخروبة سنة 1967.
في 21 أوت 1993 تم تصفية "الرجل الأكثر اطلاعا في الجزائر" خالف عبد الله المعروف بقاصدي مرباح وهو رئيس الحكومة في عهد الرئيس الأسبق الشاذلي بن جديد، ومدير المخابرات الجزائرية في فترة هواري بومدين وحتى سنة 1979، رفقة ابنه وأخيه في ظروف غامضة لحد اليوم ومن قبل جهات لم يتم الكشف عنها من العدالة الجزائرية لحد الساعة، مرباح أسس حزب المجد المعارض، عرف أيضا بأنه الصندوق الأسود للنظام الجزائري.
ومن المعارضين في الجزائر، قتلت آلة الاغتيال السياسي فنانين، إعلاميين، سياسيين، قضايا لا تزال مثيرة للجدل ولم يتم الكشف عن ظروفها الحقيقية، حيث قتل الإعلامي اسماعيل يفصح يوم 14 أكتوبر 1993 في تأكيد واضح أن القتل في الجزائر سيطال الصحافيين ولن يستثني المفكرين، وتم تصفية المُغني القبائلي المشهور والمعارض للنظام معطوب الوناس بتاريخ 25 جوان 1998، وبعدها بسنة تم اغتيال عبد القادر حشاني أحد مؤسسي جبهة الإنقاذ المحلة يوم 22 نوفمبر 1999، رغم ما عرف عنه من حكمة ورزانة تجاه الأزمة الجزائرية.
ولعل مصرع السي الطيب الوطني أي الرئيس الأسبق محمد بوضياف في عنابة بتاريخ 29 جوان 1992، متأثرا بوابل من الرصاص اخترق جسده بعد أن ألقيت عليه قنبلة وهو يلفظ آخر كلماته "الإسلام" من بين أكثر قضايا الاغتيال السياسي إثارة للجدل واستفزازا لقلوب الجزائريين على اختلاف مشاربهم وتوجهاتهم، حيث تم تصفية بوضياف على المباشر في نقل تلفزي كان يتابعه الملايين ترقبا لما يحمله هذا الزعيم التاريخي من بشائر خير لبلد يواجه مصيرا غامضا في تلك الفترة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,603,769
- الجزائر.. أحزاب مقسمة وشخصيات في الظل ومرشحي الاحتياط لسد ال ...
- طاقم سفينة سلوفينية عالقة في ميناء بجاية يواجه خطر الموت جوع ...
- حواري مع الأديبة المصرية الفائزة بجائزة نازك الملائكة ميمي ق ...
- حوار مع الأديبة الجزائرية الصاعدة هدى درويش
- رجل الأعمال رشيد نكاز يلقي بالجنسية الفرنسية في وجه فرانسوا ...
- حرية التعبير في الجزائر.. إلى تراجع!
- شعب مُحال على التقاعد!
- الشيخ أحمد الأسير يقع أخيرا في مصيدة نصر الله!
- حاملي حطب حرب الجاهلية في سورية!
- من هجرة الأدمغة.. إلى هجرة الرؤساء!
- جزائرنا.. سنعود.. بعد.. قليل!
- أمسك قلمك، فالكلمات تقتل أيضا
- مجرد مباراة في الشطرنج.. والنرد مستقبل الإنسانية!
- حرب باردة جديدة ساخنة بالدماء.. العربية!
- فرانسوا هولاند، اليهودي المزيف
- يُعرون عن التاريخ صفحات، ويدفنون صُحف!
- خنتك مع الكلمة، فأنا وإن فكرت فيك فمنتهى أفكاري الكلمة
- شعوب ليلها كنهارها وشعوب كل أيامها وهج!
- لا تزال أزهار الربيع المتبقية.. تخجل في بلدي!
- بين الغربة في الوطن وفكرة الوطن البديل!


المزيد.....




- وزير خارجية إيران لولي عهد الكويت: نحن وأنتم باقون في المنطق ...
- مقتل 63 شخصا بانفجار انتحاري في كابل
- داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم حفل الزفاف بكابول
- السودان من حركة الاحتجاج الى توقيع الاتفاق حول الانتقال السي ...
- رغم الأمطار.. احتجاجات عارمة مناهضة للحكومة في هونغ كونغ للأ ...
- لماذا غضب الفلسطينيون من لقاء محمود عباس بحفيدة رابين؟
- بريكست: -فوضى وغلاء وشح في الطعام والدواء- حال خروج بريطانيا ...
- السودان من حركة الاحتجاج الى توقيع الاتفاق حول الانتقال السي ...
- دراسة تكشف سببا للعقم بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
- تحت المطر.. هونغ كونغ تتظاهر طلبا للديمقراطية


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زرواطي اليمين - الإفلات من العقاب وتصفية الحسابات وجهين لعملة الاغتيال السياسي بالجزائر