أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد عزيز الحبيب - المديح في شعر الجواهري














المزيد.....

المديح في شعر الجواهري


ماجد عزيز الحبيب

الحوار المتمدن-العدد: 4192 - 2013 / 8 / 22 - 22:14
المحور: الادب والفن
    


نجد ان شعر المديح احتل مكانه هامه في الشعر العربي في قديمه
وحديثه ولم ينجح الكثير من الشعراء من التحرر منه الا القله القليله
منهم. انا ارى ان المديح الشعري هو عاله على الشعر من جهه
ومن جهه اخرى اراه ابداع لغوي, ورغم هذا الابداع اللغوي الذي
تسطره قصائد الشعراء لكنني اعتقد كما يعتقد الكثير ان هؤلاء
الشعراء غير مقتنعيين بما يكتبونه من قصائد اطراء ومدح,
ولكن هناك اسباب كثيره وراء ذلك منها كسب المال والجاه والثراء
وحب التقرب من الملوك والسلاطين والرؤساء والامراء واصحاب القرار
ونستطيع القول بأن مديح هؤلاء الشعراء لهذه العينه من الناس اصبحت وظيفتهم
التي يعتاشوا من خلالها والتي يخافوا ان يفقدوها لانها كما ذكرت وظيفه كبيره ومربحه
وفيها من الامتيازات الكثير الكثير بالنسبه لهم.
منذ امرؤ القيس والى يومنا هذا تسعون بالمئه من الشعراء هم مداحين ولا تخلوا دواوينهم
الشعريه من قصائد المديح.. فأذا كان المديح في محله فلا عيب في ذلك ولكن اذا كان تملقاً
لشخص لا توجد فيه اي خصله جيده فهذا عيب كبير ونفاق واضح..
فكثير من الشعراء الكبار اصطنعوا المديح فكان باباً لتكسبهم ورزقهم.
ونحن اليوم بصدد الكتابه في هذا الموضوع ونخص به الشاعر الكبير
محمد مهدي الجواهري,, من منا لا يحب الجواهري وشعره الصغير قبل الكبير جميعهم
عشقوا شعره وتغنوا به لما له حلاوه وجمال لغوي وانسياب في الكلمات
ومويسقى شعريه جميله عزفت بأنامل شاعر مبدع عبقري ذو احساس مرهف
انه بحق شاعر العرب الكبير..
اجاد الجواهري كل انواع المديح فأجاد المديح الديني ومديح الملوك والرؤساء
ومديح الامراء والوزراء والوجهاء ومديح العلماء والادباء ومديح الاوطان والبلدان
يتصف اسلوب الجواهري بالصدق في التعبير والقوه في البيان واحساس رائع قلما
تجدها عند الاخرين من الشعراء.
من المفترض ان يكون اتجاه الجواهري وتوجهه يسارياً وخاصه عندما سمعه الناس يمدح
مؤسس الحزب الشيوعي العراقي يوسف سلمان ومن المفترض ان يكون على خط
معاكس لنوري سعيد الذي يعتبره جميع العراقيين عميلاً لبريطانيا,, ولكن نلاحظ ان الجواهري
وفي كثير من قصائده يمدح نوري سعيد باشا ويصفه بالشجاع ويثني على جهوده ورجولته وكيفيه
الهجوم على معارضيه ,, وظل الجواهري لوقت طويل يمدح نوري سعيد..
كذلك مدح الجواهري الملك فيصل الثاني يوم تتويجه ويوم بلوغه سن الرشد بقصيده القاها
في قصر الرحاب ومطلعها,,,
ته يا ربيع بزهرك العطر الندي وبضوئك الزاهي ربيع المولدِ
كذلك كان لعبد الاله الوصي على عرش العراق جزء من قصائد المدح
التي قالها الجواهري ومن هذه القصائد قصيده يقول قيها
حضن التاج بنيه فتعالى وتعالى حارس التاج جلالا
يا حفيظ امه لم تنحرف عن مدى الحق ولا زاغت ضلالا
فتصور ان عبد الاله هو حفيظ الامه العربيه والمدافع عنها!!!
في عام 1949 زارالعراق الرئيس بشار الخوري فكان ضيفاً
على عبد الاله فأقيم للضيف حفلا كبيراً شارك فيه الجواهري بقصيده طويله اشبع فيها
الخوري وعبد الاله بالمديح ..ونلاحظ ان هناك الكثير من القصائد للجواهري
في مدح الملوك والرؤساء ومن هذه القصائد ايضاً قصيدته في مدح
الملك الحسين بن ظلال والتي مطلعها يقول
يا سيدي اسعف فمي ليقولَ
في عيد مولدك الجميل جميلا
ثم ذهب الجواهري الى المغرب ومن هناك مدح ملكها الحسن الثاني
وكذلك كان لحسني مبارك حصه من مديح الجواهري,,
وحين كان الجواهري في سوريا مدح رئيسها حافظ الاسد
بقصيده يقول فيها
سلاماً ايها الاسدُ
سلمتَ ويسلمُ البلدُ
ونرجع الى العراق ونرى الجواهري يمجد لثوره 17 تموز
ورئيسا احمد حسن البكر حيث يقول
سلمه ثورهَ وبورك عيدُ
وتعالت جموعكم والحضودُ
الى اخر القصيده حيث يختمها بقوله
وسلاماً للقائد الاصيد البكر
ثم امتد مديح الجواهري الى ابناء الرؤساء فهو في قصيده غنتها
المطربه مياده الحناوي يمدح فيها باسل نجل الرئيس حافظ الاسد
وقصيده اخرى يمدح فيها محمد نجل الرئيس احمد حسن البكر
واغلبنا يعرف من هو محمد هذا الطالب الطائش والفاشل في دراسته الجامعيه
نلاحظ ان اغلب الذين مدحهم الجواهري هنا هم من الطغاه وقاتلين شعوبهم ومعذبيهم
ومن هنا جاءت علامات الاستفهام الكثير ..
ولكن يبقى هناك استفسار هل مدح الجواهري صدام حسين ويعلم
الجميع بأن الجواهري كانت تربطه صداقه قويه مع صدام حسين
اما ما اثير حول سحب الجنسيه العراقيه من الجواهري لهجائه صدام حسين فهذا
لا اساس له من الصحه فالجنسيه لم تسحب من الجواهري ولم يهجو الجواهري
صدام حسين وهذا ما قاله رواء الجصاني مدير مركز الجواهري في براغ
والاقرب منا الى الجواهري بحكم العلاقه العائليه الوثيقه التي تربط
الجصاني بالجواهري..
ورغم كل ذلك يظل الجواهري رمزاً شامخاً وعظيماً وشاعراً عبقرياً
يتربع على عرش الشعر العربي..

ماجد عزيز الحبيب
20130822
السويد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,637,258,947
- حرقوا جباههم قبل ان يحرقها الله لهم
- متى يظهر سيسي العراق؟
- الحزب الاشتراكي لتدمير العراق
- عاش العراق
- النضال الفاسد
- العراق... و كوخ العم توم
- الانقلابيون
- ابواب النار ..... والحكام العار
- الحكام الجهله
- الشعب الثائر
- هدرزه ليبيه في تركيا
- الشعب يريد اعدام الحمير
- طاهر ابن نجيبه
- غزاله الذهب- قصيده الى الشهيده اكرام عواد سعدون
- مات الشعب منكم يا حراميه
- خلود العشق
- قف ... امامك المناضلين الجدد
- هل كان الله شيوعياً
- الحكومه تفقد عذريتها ... وتصبح حكومه ملص
- للتذكير


المزيد.....




- السفير المصري يفتتح أيام الثقافة المصرية في موسكو...صور
- الأحرار يسخرون من ابن كيران: واش يقدر -غيتيريس- يدعو - رونار ...
- كيف يتجنب الصحفيون التمييز والكراهية؟ إصدار جديد لمعهد الجزي ...
- المنتج محمد حفظي يكشف سبب رفضه مشاركة فيلمه -ليلة رأس السنة- ...
- لماذا يجب أن نخاف من تحقق أفلام الخيال العلمي؟
- فنانة لبنانية تغني -طلع البدر علينا- داخل كنيسة...فيديو
- أمزازي : شجاعة من المغرب أن يشارك في التقييمات الدولية الخاص ...
- فنانة مصرية تعلن بناء مسجد باسم هيثم أحمد زكي
- دينيس روس لقناة ميدي 1 تيفي : الأنظمة الملكية تملك شرعية الح ...
- بيع موزة بـ120 ألف دولار (صورة)


المزيد.....

- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد عزيز الحبيب - المديح في شعر الجواهري