أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - عمر الصالح - الشاعر غزاي العلي.. بين التراث والحداثة حاوره : عمرالصالح















المزيد.....

الشاعر غزاي العلي.. بين التراث والحداثة حاوره : عمرالصالح


عمر الصالح

الحوار المتمدن-العدد: 4192 - 2013 / 8 / 22 - 19:47
المحور: مقابلات و حوارات
    



- من مواليد القيارة 1968
- خريج الكلية التربوية المفتوحة
- يعمل حاليا معلم جامعي
- عضو جمعية الشعراء الشعبيين
- رئيس منتدى القيارة الأدبي
- نشر له العديد من القصائد في الصحف المحلية: صوت الشباب ، الحدباء، صدى الموصل

* القيارة حافلة بالشعراء والأدباء المبدعين ولها مكانة أدبية عالية ؟حدثنا عن بداياتك الأولى انطلاقا من شعراء الديرة الغربية؟

--القيارة بحكم موقعها الجغرافي بين الحضر والشرقاط واربيل وصولا للموصل يلتقي بها عدد كبير من الناس وخاصة الأدباء والشعراء وكانت البداية من خلال المجالس والمناسبات التي تتحدث عن تراث المنطقة ومنطقة الغربية والجزيرة بصورة عامة.

* من استوقفك من الشعراء وكان أثرا في مسيرتك الأدبية الأولى؟
- لمنطقة الغربية طقوس خاصة في الإعراس والأعياد وختان الأطفال والمناسبات الأخرى هذه هي البداية الحقيقية بالاحتكاك مع الرواة والشعراء والاستماع إليهم واكثر من أفادني هو الشاعر ( احمد محمد الغضيب ) ورفيق الطفولة الشاعر ( محمد موسى القاضي ) ثم دراستي في إعدادية صناعة الشرقاط والاتصال باهالي المنطقة بصورة مباشرة

* من كان السبب في دخول الشاعر غزاي العلي عالم الشعر؟ أول بيت كتبته لمن كان؟

- الظروف هي السبب كنت احفظ كثير من قصص وابيات الشعر التي تتحدث عن الفروسية ووجدت الناس ينادونني بالشاعر خصوصا منتصف الثمانينات من خلال المشاركة في الاحتفالات والمناسبات الرسمية، ولاهالي قريتي الزاوية والحود عامة والاديب الكبير ابو يعرب الاثر في توجهي الشعري ، اول بيت كتبته كان من الشعر الفصيح ( ياغادة الحسن يابدراَ محياكِ على مَ ذا الدهر اضناني واضناكِ)

* بأي الأجواء تكتب القصيدة؟ هل لدى الشاعر غزاي العلي أجواء خاصة؟

- ابدا لكن هناك ابيات هي تكتب نفسها عندما يحضر وحي الشعر دون سابق انذار لرؤية موقف او صورة جميلة انما المساء اكثر الاوقات المناسبة للكتابة والسفر بالنسبة لي اجمل الاوقات للكتابة


* للمرأة مكانة خاصة في احضان الشاعر فهي القصيدة الاولى ؟ كيف تحتضن أحاسيس الشاعر غزاي العلي المرأة؟
-
الشاعر انسان ومشاعره تفوق مشاعر الاخرين من المؤكد ان تكون للمرأة مكانة خاصة في نفس الشاعر ملهمته الاولى وانا لا اختلف عن بقية الشعراء في ذلك فهي التي قال عنها الله تعالى (وجعل بينكم مودة ورحمة)

* كيف تقيم علاقة الشاعر بالريف؟ ما مدى علاقتك كشاعر بالريف؟

- الريف هو الاصل بالنسبة لشعراء الريف وحتى شعراء المدينة يلجأون إلى صور الريف الشعرية لتوظيف المعنى من ينسى حقول الزراعة والبساتين وخروج الفلاحين لمزارعهم وايام الحصاد وجني المحاصيل ،وانا لازلت متمسكا بالريف على اقل تقدير بالمحافظة على الزي الشعبي ( كوفيتي وعقالي ) واكثر مفرداتي لازالت ريفية

* الزهيري لون يختص به شعراء الديرة الغربية؟ ولكن له احتضان واسع من شعراء الجنوب؟ ماهي النكهة المميزه لهذا اللون

-- بالنسبة للزهيري لايختص به احد علما ان الشعر ملك للجميع لكن ابدع به شعراء الغربية من خلال توظيف المفردة الريفية وجعلها ناصعة مؤثرة على شكل لوحات معبرة تنطق بالحزن والشوق واللوعة والحرمان والزهيري معروف منذ زمن طويل ويطلق عليه في الجنوب الموال ، ويعود السبب لانتشار الزهيري في ريف الغربية الى بداية ومنتصف الثمانينات من القرن الماضي للسادة خلف الراوي ومحمد عجاج وحسن الجار ، لنشرهم كتب واشعار خاصة بالزهيري وخاصة بمنطقة الغربية وجنوب الموصل ،وفي جنوب العراق اشتهر الشيخ الحاج ( زاير ) بروائع الزهيري ويشتهر الان نوع من الزهيري يسمى ( الفتلاوي ) نسبة الى كاتبه الشيخ فلاح الفتلاوي ، حيث اضاف جناس ثامن بعد الجناس السابع يعود على الجناس الرابع ، ونكهة وحلاوة الزهيري تكمن في صورته الشعرية المميزة حيث يغني البيت الواحد عن قصيدة طويلة،.


انت ألان رئيس منتدى القيارة الأدبي بعد الراحل ملا سلطان الوسمي رحمه الله؟ حدثنا عن المنتدى بشكل واسع؟

- منتدى القيارة يظم عدد كبير من الشعراء والادباء تمكن المنتدى وبجهود اعضاءه باقامة عدة مهرجانات واماسي واصبوحات شعرية بتمويل ذاتي ، والحقيقة السادة المسؤولين في الناحية لا يهتمون للشعر ، لا يفوتني ان اذكر دور السيد مدير تربية الحضر في القيارة لجهوده المتميزة لمساندة الشعراء ، لازال المنتدى بدون مقر رسمي نجتمع عند السيد ( عادل الحريميس ) تحت سقيفة من(الجنكو) ونتذاكر ونقرر زار المنتدى رابطة شعراء الوحدة من قضاء المدائن ، وعدد كبير من شعراء مدينة الموصل يحضرون في منتدى القيارة لكن لا زلنا نحتاج الى دعم المسؤولين بتوفير بناية خاصة للمنتدى يلقي بها مثقفي وشباب القيارة ويزيدون اواصر المنطقة تكاتفا وتواصلا اجتماعيا وثقافيا ،كما كان للشعراء من خلال المنتدى الدور البارز في مقاومة الاحتلال وكتابة القصائد التي تدعو لطرد المحتل ومقاومته منذ ايام الاحتلال الاولى ،وشارك شعراء المنتدى في جميع المهرجانات التي تقام في المحافظة او في محافظات القطر الاخرى وكانت قصائدهم رائعة في ذلك ،


* لديك برنامج " المضيف" برنامج مهتم بأدب الديرة الغربية؟هل اخذ البرنامج المساحة الكافية لإيصال هذا الأدب العريق إلى الجهور؟

- لازال البرنامج فتيا لأن القناة فتية موروث الديرة الغربية كثير جدا ويحتاج الى زيارات ميدانية في بيوت ومضايف للوقوف على تراثها والاستماع الى شعرائها ومثقفيها ونامل من مدير القناة والمعد الاهتمام بهذا الموضوع على الرغم من جهودهم المباركة من خلال اتاحة الفرصة لعدد من شعراء وادباء الريف للتواجد في البرنامج



* أين الشعر الشعبي الآن مع وجود الاتحادات والمنتديات؟

_ وجود المنتديات والاتحادات حالة ايجابية وتمنح فرصة اكبر للشعراء للقاء بعضهم البعض ودعوة البعض الى المهرجانات والاماسي الشعرية 0 ما يسيء للمنتديات هو نقل الخلافات الشخصية او التنافس الشعري الى حلبة الشعر مما انعكس سلبا على ابداع البعض واسكت افواه البعض الاخر انما يبقى الاتحاد هو الاصل ويجب على الجميع الالتزام بما يقرره



* بعض الشعراء يرمي بالحداثة ويتعبرها سبباً لخروج الشعراء عن بيئته؟

_ الحداثة والتطور موجود في كل مجالات الحياة والشعر حاله حال اي علم اخر لكن بهذه المسميات اصبح البعض مقلدين وليسو بمحدثين يتكلمون بلهجة الغير ويتناسون لهجتهم الاصلية وهناك مفردات تتميز بها لهجة الديرة هجرها معظم الشعراء وسار خلف الحداثة رغم عدم تاثيرها على المعنى العام للقصيدة الشعبية


*للشاعر ملكة حسية من الاحاسيس ماذا تعني لك الكلمات الاتية: الحب، المنصة، الذكرى، الضياع ،الاشتياق،

-الحب: الكل يمتلكه لكن القليل من يعش لحظاته الحقيقية
-المنصة: من قدسيات الشعراء ومن لم يحترمها تنفيه خارج مملكة الشعر
الذكرى: فلم وثائقي فيه مايضحك وما يبكي
الضياع: لا اتمناه لاحد
الاشتياق :يعيش في كل صدر رغم وسائل الاتصال المتطورة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,343,423
- الشاعر غزاي العلي.. بين التراث والحداثة حاوره : عمر الصالح
- الشاعر احمد خلف أبو فرحة..شاعر يحتضن تراثه وآصالة ا لماضي ال ...
- الشاعر احمد خلف أبو فرحة..شاعر يحتضن تراثه وآصالة ا لماضي ال ...
- قصة الام الخالدة


المزيد.....




- هل تتسبب ألعاب الفيديو فعلاً في أعمال العنف في العالم الحقيق ...
- اليمن: التحالف يعلن بدء انسحاب الانفصاليين الجنوبيين من مواق ...
- طاقم إيراني لناقلة جبل طارق.. ومسؤول: تأخر إطلاق سراحها فرصة ...
- شاهد: مسيرة المثليين السنوية في النيبال
- اعتراف منفذ الاعتداء على مسجد النور في النرويج بجرائمه
- سكان: التحالف يلقي قنابل ضوئية على عدن
- الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا حقل ومصفاة الشيبة في السعودية ...
- صحف عربية: النظام السوري والمعارضة -وجهان لعملة واحدة-
- شاهد: مسيرة المثليين السنوية في النيبال
- اعتراف منفذ الاعتداء على مسجد النور في النرويج بجرائمه


المزيد.....

- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - عمر الصالح - الشاعر غزاي العلي.. بين التراث والحداثة حاوره : عمرالصالح