أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - صباح الرسام - بغداد فوق الانفاق ( الجرذان )














المزيد.....

بغداد فوق الانفاق ( الجرذان )


صباح الرسام

الحوار المتمدن-العدد: 4192 - 2013 / 8 / 22 - 11:41
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


بغداد اليوم تختلف عن بغداد العصور السابقة فهي ام العمران الهندسي واصبحت اليوم تندهش من هندسة الانقاق التي صُممت وتصمم بطريقة هندسية تحت بناياتها واهل بغداد يستغربون من هذه الهندسة العجيبة التي تحوي مئات الاف الجرذان تحت البنايات والدور السكنية لبغداد .
لا اطيل عليكم فان ظاهرة انتشار الجرذان ظاهرة خطيرة لما لها من تأثير صحي على المواطن فقد كثرت اعداد هذه الجرذان بصورة ملفتة للنظر ويصعب مكافحتها فكلما دفنوا مخرج يجدون مخرج آخر والجرذ يتنقل براحته وفي نفس البناية او البيت وتكون المهمة اصعب لدى الذين يمتلكون حدائق في البيوت لسهولة حفر الانفاق في الحدائق .
انتشرت الجرذان في عقد التسعينات لدرجة انها اصبحت حديث الشارع لاستغرابهم من كثرتها وحجمها وعدم مقاتلة القطط او الهررة لها لانها كبيرة الحجم ، واعتقد انها كانت ايضا حديث القطط واستغرابها من ظاهرة الجرذان بهذه الاعداد الهائلة وبهذه الاحجام التي تقارب حجم القطط وقد سمعنا اقاويل كثيرة فمنهم من يقول بان النظام الصدامي البائد له يد في انتشارها وكثر القول بان هناك سيارات تابعة للاجهزة الامنية هي التي وزعت الجرذان في المناطق المعينة ، وقد سمعت من احد الاصدقاء الذي سمع ايضا بان هناك من قتل جرذ لبيض اللون مختوم ، وهناك راءي اخر يقول ان جهات اجنبية لها تورط في انتشار هذه الجرذان ، وهناك من يقول السبب هو سرقة اغطية المنهولات كونها مصنوعة من الاهين فيتم سرقتها وتحويلها الى اشكال مختلفة وبيعها وهذه الظاهرة كانت بسبب الحصار ، نترك هذه الاراء جانبا المهم عندنا معالجة انتشارها والقضاء على الجرذان لانها اصبحت ظاهرة خطيرة فاصبحت تظهر في الليل والنهار .
وللجرذان قصص كثيرة لاتحصى فكثيرا مانسمع عن هجماتها على الاشخاص النائمين خصوصا الاطفال لانهم يكون هدف سهل للجرذان ووصل الحال الى اكل اذن طفل حديث الولادة وموت طفلة حديثة الولادة بسبب التهام الجرذ لرقبتها وغير هذه الحالة اكل امعاء طفل حديث الولادة ، وهناك بعض الجرذان تهاجم الكبار ايضا وعندما يفز من نومه يهرب الجرذ بعد نوم الشخص يعاود هجومه مرة اخرى ، وحتى الاسلاك الكهربائية للسيارات لم تسلم من الجرذان وذات مرة رأيت جاري يضع الخبز حول محرك السيارة قرب الاسلاك فاندهشت وسالته ماذا تفعل فقال هذا الخبز للخطار فهو كل يوم يأي ياكل الوايرات يقصد الاسلاك الكهربائية فانا اضع الخبز لياكله الجرذ ويذهب بدل ان يأكل وايرات السيارة ويحدث تماس كهربائي يحرق الاسلاك كلها او يحرق لي السيارة .
حالة وجود الجرذان بهذه الكثرة تحتاج حملة مستمرة للقضاء عليها واختفائها ، ونتمنى من وزارتي الصحة والبيئة وامانة بغداد وضع خطة سريعة واطلاق حملة للقضاء ونتمنى ان يطلق على هذه الحملة يوم يسمى ( يوم مكافحة الجرذان ) للقضاء على هذه الجرذان التي تهدد صحة المواطن لانها تتسبب بامراض كثيرة واهمها مرض الطاعون الخطير .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,638,834,039
- الربيع العربي جحيم يتحكم به الاخرون
- جيش وشرطة العراق الافضل في العالم
- العيد فرحة وفرصة وحجة
- اسرع طريقة لردع الارهاب واحلال السلام
- كلمن إيده أله قانون الغاب
- حوار مع رئيس المنظمة المتحدة لحقوق الانسان
- وقفة سريعة مع الأعلام العراقي
- المحيطون بانتظار ساعة الصفر
- قتل المصريين تضليل لتشويه شيعة العراق
- استهداف المكون التركماني يطرح عدة اسئلة
- القلم والضمير بين الاتحاد والفراق
- ظاهرة الاغتصابات لها اسباب تحتاج لحلول
- متنزه ابو نؤاس لوحة عراقية خالصة
- تظاهرات اربيل تدعم ارهاب اردوغان
- شارع الهادي الشهير قبلة النجارين
- شكرا شكرا لك يا بوش
- قطع الاعناق ولا قطع الارزاق ( منع المنفيست )
- مجدي يصبح شيخ ثم شاعر
- ورطة هارون مع الامام موسى الكاظم عليه السلام
- رسالة من عراقي بسيط الى اردوغان


المزيد.....




- مطلق النار السعودي في قاعدة أمريكية تهيأ بمشاهدة أشرطة مصورة ...
- مطلق النار السعودي في قاعدة أمريكية تهيأ بمشاهدة أشرطة مصورة ...
- -حتى لا يترك أحد خلف الركب-.. مؤتمر دولي بالدوحة يبحث سبل دم ...
- شوقي غريب يعلق على تكريم السيسي للمنتخب الأوليمبي
- مذبحة الخلاني.. هؤلاء هم القتلة
- العراق: استمرار المظاهرات رغم ليلة دامية في بغداد سقط فيها ع ...
- الجزائر.. إدارة حملة المرشح الرئاسي بن فليس تصدر بيانا حول - ...
- الأردن.. إحباط تهريب كمية كبيرة من المخدرات قادمة من سوريا
- اغتيال مسؤول عسكري من -الانتقالي الجنوبي- و-داعش- يتبنى
- كونتي: الأزمة السورية ما زالت بعيدة عن الحل ولجنة الدستور خط ...


المزيد.....

- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي
- أثر العوامل الاقتصادية و الاجتماعية للأسرة على تعاطي الشاب ل ... / محمد تهامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - صباح الرسام - بغداد فوق الانفاق ( الجرذان )