أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دارين هانسن - سقط الإله














المزيد.....

سقط الإله


دارين هانسن

الحوار المتمدن-العدد: 4192 - 2013 / 8 / 22 - 02:43
المحور: الادب والفن
    


كالعاصفة الهوجاء ارتمت تحدق فيما بقي من لوحات من بقايا كلمات لم تتركب
عن بقايا احرف جعلكتها اللغة فباتت عسرات تفضح ملابسنا المضحكة في حر الصيف
عن بقايا قطرميز مربى اكل نصفه دون ان يخبرها وفيما بعد روت له حكاية الذئب القادم من غابة ليلى كي ياكل الجدة ونست ان تسدل الستارة وتطفىء الاضواء وتنشغل طوال الليل بتجهيز الكفن فليلى تعيش بيننا والذئب يلاحقها
لم يبق للحناجر معنى للاصوات لا معنى لزقزقة اناملنا المزعجة فوق لوح الزجاج لا معنى وما بقي منا
اشلاء اجسام اشلاء بشر تحاول التستر بملابسها المتجعلكة المهترئة المتعفنة برائحة العرق البشري
وليلى وحدها تتعرى من معاطفها تحاول قتل الحر بعد قدوم الصيف
يا زينة ما معنى حفاة سالني معلم الرياضيات في الصف
واجابني معلم اللغة العربية بانهم من يركعون لله سجدا حفاة لا مرض يصيبهم ولا بؤس
وقال لي معلم الفيزياء بانهم هم من زادت شحنة الكهرباء في اجسادهم والمعالجة المناسبة لهم هم ان يصبحوا حفاة
ليس للحناجر معنى ليس للاصوات معني ليس لصراخك الزمهريري معنى
وقنديلي يحرق نفسه وموجة الدخان تصد علي النوافذ فاخاف واخبىء اولادي ولجهلي بحقارة الاسلحة لم افهم بذلك اني قتلتهم
اصرخ يا سامع الصوت تجيب تلك العربيدة التي اعشق من على الشباك المغلق بنوافذ من حديد
يا سامع الصوت هلا لاقيتني
مقعدة مبكية مرمية فوق الحصى
كسيرة فوق نفسي وتحت الشرفات اغني
بلابل الليل الماضي التي علمتني اللحن لم تصحى
فهلا بدات الصراخ معي
لم اسقيهم النبيذ ولا اي انواع الخمر
وصوتي عال يقدح الصخر فسكر النبات التي اعطتني اياه الحكومة لم ينته بعد
ذاب في فمي لوحده اربعة حبات منه وفي يدي ثلاثة
لم تذهب سدا حيث لعقت يدي في غرفة الانتظار
بعد ان ذابت السكاكر خوفا من قنابلهم
وكنت خائفة جدا انني اكلت يدي او
التهمت بعض اصابعي
امام غرفة نومهم حينما كنت في بداية اغنية الصباح
ولم يستيقظوا!! سمعت بانه ليس للحناجر معنى ليس للاصوات معنى ليس للصور في صفحات الانترنت معنى
وكل ما يحدث لعبة سياسية بنكهة عالمية شارك في طبخها افضل طغاة العالم ولا افهم
يا سامع الصوت ما المقصود من حديثهم السياسي ؟!تعرف ماذا
ليس مهم الان ان افهم المهم ان اصرخ كي اوقظهم ان اصرخ كي اوقظهم ان اصرخ يا سامع الصوت
اصرخ معي اصرخ
فصوت الليل يجلجل علَ الاله يبارك صاعقتنا
علَ ذاك الصغير يعرف من هم البشر مثلنا
عله يستيقظ مباركا فيصلي لالهه ان يحفظ رعاياه الضعيفة
في فمه شهقة الموت التي تتردد في الانصياع
في عيونه حيرة تبحث عنا تحاول فهمنا
تحاول ان تثير الشك فينا فيستيقظ وعد الاله له في عقولنا
نعم وعد الاله! الم تمسعي يا زينة من زقزقة حروفه المتعثلمة بان الاله وعده برغيف خبز ساخن
بعد وجبة حليب من صدر امه البشرية
نعم يا زينة وخرف الاله وقال له باننا بشر وباننا لا ناكل لحوم بعضنا ولا نغفو على الغلط ولا نضر بالبيئة ونعتني بالصغار
نعلمهم لفظ الاحرف في ساحات اللعب واحضان الامهات
نعم يا زينة نظر الينا يستغرب يستنجد بنا من ذاك الاله يخبرنا بكل تلك الاسرار التي رويت له
قال لي انت السكيرة العارية هذا ما رايته في جنان خلدهم
دعيني اروي لك سري مع ذاك الاله
قال بان الحكومة لخدمة الشعب وبان البشر الوان لكن روحهم واحدة
بينهم السيء والطيب لكنهم يجتمعون معا حين تنزل المصائب
قال لي يا زينة هل انقطاع الاكسجين في الهواء احدى تلك المصائب
وعيونه تبحث في الغرفة عن منقذ
عن رسالة اله عن احرف يفهمها عن لغة تعلمها عن ام تعطيه بعض الاكسجين في الحليب
رفعته فوق كتفي سقطت قنينة البيرة من يدي
رفعته الى الاعلى استنجد بالهه
اناديه عله يبعث ببعض الاكسجين كانت انامله الصغيرة تمسك بيدي
ناديت الهه الاف المرات وانا اركض الدرج كي اصل الى السطح
تراخت اصابعه في الدرجة الاخيرة
نظرت حولي لا تنهيدة له لا قصص عن الهه لا بيرة لي
لا ام اعطيها اياه
تفقدت صدره نظرت في عينيه غفا على وجهه ابتسامة
اكانت مزحة الهه هذه
لم اتصرف بقيت اغني له اغاني النوم وحين لم يستجب اخبرته بان ذاك الاله قد سقط
سقط يا زينة ذاك الاله اليوم من عرشه
سقط يا زينة ذاك الاله سقط
فلا حاجة لبيانات الامم المتحدة وتحليلات راكبي الثورة والمتعرشون على جبل الصحافة
عيناه اخبرتني بان ذاك الاله قد سقط
فلنقف عن التمثيل للحظة ونرسم عيناه
هذا ما تمناه
سقط الاله يا زينة اليوم
رأيته يعيني سقط الاله!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,684,905
- حيث بائع القهوة بانتظارهن
- كاسك يا أيقونتي الجريحة
- موعد مع الجنون
- مساماته ميتة الأن
- مشيت رغم ذلك
- خطر تفكك المجتمع السوري الأن
- وطن وأنثى وحلم مشترك
- حان الوقت لإنتفاضة المرأة العربية
- أنا هي وهي أنا
- لاجئات لا سبايا
- مجرد فيلم أوقظكم
- طوبى لياسمينك الطاهر
- مفردات يومية 1
- سيدهم البطة تهنئتنا لك باتت قريبة
- دمشق تضع النقط على الحروف
- ألم يحن الوقت عنان كي تستيقظ
- كلهم بديل
- لربما بداية ديمقراطية
- ليست فقط اسماء
- أليس وقت الجنون


المزيد.....




- الوسط الفني والإعلامي اللبناني يشارك في الاحتجاجات ويهتف ضد ...
- فنانون شاركوا في المظاهرات اللبنانية... ماذا قالوا
- أول تعليق للفنان محمد رمضان بعد واقعة سحب رخصة طيار بسببه
- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دارين هانسن - سقط الإله