أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمّار المطّلبي - العلمانويّون !!














المزيد.....

العلمانويّون !!


عمّار المطّلبي

الحوار المتمدن-العدد: 4191 - 2013 / 8 / 21 - 18:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لستُ في معرض تقييم حركة الإخوان المسلمين، و حكمها القصير المليء بالخطايا و الأخطاء.
و كم يبدو لي مضحكاً ذلك التهليل و التّصفيق من الكتّاب العلمانويّين، و هم يُعلنون جذلين فشل تجربة الإسلام السياسيّ، و موت الإسلاميّين، أو الاسلامويّين كما يحلو لهم القول !
وجه المسخرة أنّ الذي أنهى حكم الإخوان هم العسكر في مصر، لا الحشود الشعبيّة التي كان يُفترَض أن يكون التّغيير على يدَيها ، و أنّ الذي سارع إلى دعم الانقلاب هي الدّول الرّجعيّة في المنطقة كالسعوديّة و البحرين !!
و ليس هذا هو ما يعنيني، فالإخوان المسلمون قد أنهوا أنفسهم بأنفسهم يوم ألقوا بكلّ ثقلهم في حضن قطر، و تنازلوا حتّى أفرغوا حركتهم من كلّ مضمون، و اصطفّوا في معسكر الطّائفيّة البغيض، فبات همّهم الشّيعة الروافض، و مكافحة المدّ الشّيعي، و عقد مؤتمرات التحريض على الشيعة، و مهرجانات دعم الإرهابيّين في سوريا، بدل أن يكون همّهم مصر و شعبها الذي يعاني الفقر و المرض و الحرمان!!
لا أعرف كيف يوفّق العلمانويّون بين قيم العلمانيّة التي صدّعوا رؤوسنا بها، و بين مئات القتلى و آلاف الجرحى من المتظاهرين و المعتصمين في السّاحات ؟!!!
و لا أدري كيف تُمرِّر ضمائر العلمانويّين مشاهد الجثث التي ملأت ردهات المستشفيات و الشّوارع و السّاحات، بحجّة أنّ أولئكَ النّاس إرهابيّون، و يحملون السّلاح !!!!
يُظهر إعلام العسكر في قنوات التّلفاز الحكوميّة مشاهد لواحد أو اثنَين من المعتصمين الذين يُطلقون النّار، و يغضّ النّظر عن مئات المدرّعات، و حشود الجيش و الشرطة التي تقتل بلا رحمةٍ أو وازعٍ من ضمير !
تنقل وكالة رويترز للأنباء أنّ 38 سجيناً من المعتصمين قد ماتوا (اختناقاً !!!!!!!!)، جرّاء حشر أعداد كبيرة من النّاس في سيّارات الشّرطة التي كانت تنقلهم إلى سجن ( أبو زعبل ) السّيء الصّيت، فيردّ إعلام العسكر بأنّهم لم يقضوا اختناقاً، بل لاستنشاقهم الغاز المُسيل للدموع !!!
ثمّ يُفبرك قصّةً متهافتة عن محاولة السجناء الفرار من تلك السيّارات التي تُشبهُ أقفاص حدائق الحيوان !!
تُرى ما سيقول العلمانويّون عن ظهور مرشد الإخوان بالملابس الداخليّة( الفانيلا باللهجة العراقيّة)، و قد شدّها شرطيّ، و كأنّه لصّ أو تاجر مخدّرات، لا رئيس حركة سياسيّة كبيرة، كانت تحكم قبل أيّام، بغضّ النّظر عن موقفنا منه ؟!!
لا تنسَوا أنّ الرجل قد فقد ابنه الذي يبلغ من العمر 38 عاماً، حين قُتل في المظاهرات، تاركاً وراءهُ زوجةً و طفلَين !!!
ما الفرق بين هذه المشاهد و مشاهد التنكيل و التّحقير التي كان يقودها طغاة بني أميّة و بني العبّاس بحقّ المعارضين ؟!!
ألم يشاهد أحدٌ من الكتّاب العلمانويّين قناةً أميركيّةً، أو بريطانيّةً، أو فرنسيّةً؟! أما شاهدوا كيف يُعامَل المجرم السفّاح في المحاكم هناك؟!
أما شاهدوا كيف يظهر بكامل أناقته، جالساً بين محاميه، متمتّعاً بحقوقٍ معيّنةٍ، حتّى يصدر الحكم ..
يتمادى الحكم العسكريّ الذي يُطبِّل لهُ العلمانويّون في غيّه، فنقرأ أخباراً عن توجيه تهمة عجيبة للبرادعي، عنوانها: تهمة خيانة الأمانة الوطنيّة !!!
فالبرادعي بات خائناً، لأنّه قدّم استقالتهُ من الحكومة، و لم يرتض لنفسه أنْ يكون غطاءً للقتل!!!
لا يظنّن أحدٌ أنّ الإخوان براء من القتل و العنف، كيف و أنّ حركتهم قائمة على العنف، و مصادرة الحريّات، فهم كانوا ربّما وراء قتل الجنود في سيناء، و هم كانوا على نحوٍ ما، وراء سحل الشيخ حسن شحاتة و رفاقه ، و حرق كنائس الأقباط و حرق بيت الصحفيّ محمّد حسنين هيكل، و نهب و تحطيم متحفٍ للآثار، و تجيير الدستور لصالحهم، فليس في الأمر مقارنة. الحقّ أنّنا أمام وجهي عملةٍ واحدة ، لكنّي أردتُ الوصول بالقارئ إلى حقيقةٍ مرّةٍ، مفادها أنّ لا يُصدِّق دعاوى كثير من العلمانويّين في منطقتنا، فهم في نهاية الأمر علمانويّو عسكر، و علمانويّو عشائر، و علمانويّو علمانيّةٍ شرقيّة، لا يرفّ لها جفن أمام العذاب الإنسانيّ المروّع و مشهد آلاف الجثث من الجانبَين!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,208,803
- بئرُ يوسُف
- آدمُ العراقيّ
- كلابُ الأدلاّء !!
- أكل توت يا بيه !!!
- قرية حطلة .. عار الجيش ( الحرّ ) !!
- مشكلة اسمها: صوت المرأة !!
- نجاح الطائي أم أحمد صبحي منصور ؟!!
- الرّاقصة الشرقيّة و أحمد صبحي منصور !!
- أباطيل أحمد صبحي منصور (3)
- أباطيل أحمد صبحي منصور(2)
- أباطيل أحمد صبحي منصور
- أكل لحوم الأنبياء !!!
- ظِلال
- إرهابيّو سوريا ينتصرون على قبر !!
- ماوِنتْ سَيْناي*
- حين احتُلَّ وطني
- الكَفَن
- العفلقي*
- كارل ماركس
- بغداد عاصمة الثقافة العربيّة !!


المزيد.....




- ولي العهد السعودي يلتقي نائب رئيس المجلس العسكري السوداني في ...
- تيريزا ماي تستقيل من رئاسة الحكومة في بريطانيا في السابع من ...
- مسلسل العنف الأعمى في أفغانستان: قتيل و16 جريحا على الأقل في ...
- طالب بلا مأوى ... يحصل على منحة دراسية بقيمة 3 مليون دولار
- عُمان تسعى إلى احتواء التوتر بين الولايات المتحدة وإيران
- صور لرادار فنلندي تؤكد تسرب النفط من الناقلة التي -تعرضت للت ...
- تيريزا ماي تستقيل من رئاسة الحكومة في بريطانيا في السابع من ...
- مسلسل العنف الأعمى في أفغانستان: قتيل و16 جريحا على الأقل في ...
- طالب بلا مأوى ... يحصل على منحة دراسية بقيمة 3 مليون دولار
- عُمان تسعى إلى احتواء التوتر بين الولايات المتحدة وإيران


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمّار المطّلبي - العلمانويّون !!