أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود جابر - إلى شعب العراق العظيم ... نحن شعية الهوى ... حضاريو الطابع














المزيد.....

إلى شعب العراق العظيم ... نحن شعية الهوى ... حضاريو الطابع


محمود جابر

الحوار المتمدن-العدد: 4191 - 2013 / 8 / 21 - 01:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إلى شعب العراق العظيم ... نحن شعية الهوى ... حضاريو الطابع

حينما تسمع صوت حليم وهو يصدح...
" الهوى هوايا... ابنيلك قصر عالى// واخطف نجم الليالى // واشغلك عقد غالى// يضوى أحلى الصبايا // أنا الهوى هوايا // يبقى القمر قاربنا // والليل بحر مهاودنا // والنسمة اللى تاخدنا// ترجع شايله الحكاية// الهوى هوايا// ندخل كتب الحكاوى// واروى سنينك غناوى // واعمل طبيب مداوى// واشيل حبى دوايا// انا الهوى هوايا/ ارسم صورتك فى يدى// عالنسمة اللى تعدى// عالفجر ابو ضحكة وردى // ع العمر اللى ورايا // انا الهوى هوايا // لو الايام بعدونى// ولو نامت جفونى // يصحى فى ليلك غنايا // ...... فى عنييك يا حبيبتى // تتوه منى سفنتى// وكفاية انك انتى اللى فضلتى معايا // لكن وانا كل حيلة مش بملك يا أميرة // من احلامى الكتيرة غير ضحكى وبكايا ...
وهذه الاغنية اردت ان ادلل بها على معنى كلمة " هوى" لان معاجم اللغة وللاسف تثبت فى هذه الكلمة موارد شتى وربما المورد وعكسه، بيد ان شاعر العامية المصرى الخال عبد الرحمن الابنودى استطاع ان يقول يعنى ايه كلمة " هوى"...
فالشعب المصرى بافراده ابو صالح وابو حسين وابو على والست والسيدة وام الغلابة وام هاشم ... ترجم ماذا يعنى كلمة "شيعى الهوى"، وليس الهوى هنا المزاج ولكنه يعنى طريقة الحياة، نعم فإن طريقة حياة المصرى هى شيعية وحينما اقول شيعية لا اقصد معنى المذهب فى كتب التراث او فى دواوين الدرس فى الحوزات والمدارس الدينية .
ولكن معناه فى " قنديل ام هاشم" و" وحلاوة الست". معناه فى انى ساكن فى حى السيدة وحبيبى ساكن فى الحسين، تعنى "على يا على يا عترة يا فللى"، وهى سبوع المولود واربعينة المتوفى والندب عليه .
الشعب العراقى العظيم الذى ترك أرضه لاول مرة فى التاريخ الحديث حينما ضربت قوى الاستكبار الحصار على العراق فى عقد تسعينيات القرن الماضى ثم الحرب على العراق، خرج مئات الالاف من ابناء هذا الشعب العظيم فى كل بلاد الدنيا، ولا اعتقد بل اكاد اجزم أن المكان الوحيد الذى وجد فيه العراقى انه فى بيئة شبيهة ببلده الاول هى مصر ففى مصر مئات بل الالاف من مراقد آل البيت الذين يمكن ان يقصدها هذا العراقى بركة وحبا، لا يسأله احد من انت ولما جئت ماذا تفعل، وبغض النظر عن بعض التضيق الامنى الذى مرسته الاجهزة الامنية عليهم فى الحضور الى مصر بسبب دفع بعض دول الجوار فى حصار الشعب العراقى وخاصة فى مصر لاسباب ترتبط بحرب المذهبية فى المنطقة، الا انه فى العموم فإن العراقيين فى القاهرة وجدوا انفسهم فى بلد هو اشبه ما يكون بالعراق، ففى سور الازبكية ما يمكن ان يجعله يتذكر انه فى شارع الرشيد وعلى مقاهى النيل فى وسط البلد والجيزة والمعادى والمناطق القريبة من الحدائق وخاصة البرتقال ما يجعله يستشعر بانه يدخن الارجيلة فى بعقوبة وعلى نهر دجله هى جسور تشبه الجسور وجوه تشبه الوجوة .
ولهذا لم يكن غريبا ان يقيم السيد طالب الرفاعى عشرات السنوات فى القاهرة يتعامل مع المصريين وكانه بالعراق .
من كل هذا واكثر لم استغرب ان اكثر اصدقائى من غير المصريين قربا هم العراقيين ولا ابالغ ان قلت اننى فى اى سفرة حين اكون فى معيتهم اشعر بأنس مع بعده انس.
العراقيون رغم جراحهم التى لم يتوقف نزيفها جراء الاعمال الاجرامية الخسيسة، بيد أنهم يذكرونى دائما بالفنان العراقى المصرى نجيب الرحانى " ملك الكوميديا السوداء" يواسيك وهو احوج الناس الى الواساة ويضحكك وقلبه يعتصر ألما .
انطلق جموع العراقيين شعبا وحكومة فى تأييد ثورة مصر فى30 يونية غير عابئين بموقف جماعات الارهاب التى تجوب العراق ليل نهار والتى يمكن ان يغضبها موقف العراق ويمكن ان تنزل العقاب بشعب العراق على نحو مجرم من تفجير وتفخيخ، ولكن العراق العظيم فعلها ......
ولعل تجارب نضال العراق وكرمة وعروبته يمكن ان نكتب فيها مؤلفات من حصار العراق للطائرات الانجليزية ابان العدوان الثلاثى على مصر وفتوى مراجع التقليد بفتح باب التبرع المالى لدعم مصر الى موقف عبد الجبار شنشل رئيس اركان الجيش العراقى الذى دفع بسربين من الطائرات من اجل مساندة جيش مصر فى معارك اكتوبر واستصدر الاوامر العسكرية بان تتحرك القوات البرية الى دمشق مساندة لسورية ومصر فى حرب اكتوبر المجيدة .
وفى الختام اطالب الحكومة المصرية بفتح الابواب مشرعة امام العراقيين وان نرد لهم بعض من جميلهم وان تبادر مصر بالمساعدة الامنية من اجل اخراج العراق من دائرة الدم .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,645,265,708
- رسالة إلى سماحة السيد نصر الله : نحن شعب المقاومة
- الى السيد الخامنئى : نحن حلف المستضعفين
- درس اسمه - العراق-
- استقيموا يرحمكم الله
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى مبارك .......... الجزءالسابع ...
- -..... خد منه قالب -....
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى مبارك .......... الجزء الساد ...
- السلفية الشيعية
- لعنة مصر (2)
- لعنة مصر
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى مبارك .......... الجزء الخام ...
- حزب الله ...... سبع سنوات من كسر عدوان تموز
- مصر ... والاقليم بين محورين
- ... الشيخ حسن شحاته ... -دروس من رحم الأزمة- ...
- متى تعتذر إيران ولماذا ؟!!
- الوهابية فى مصر من محمد على إلى مبارك .......... الجزء الراب ...
- الوهابية تدق طبول الحرب الصهيونية المقدسة .. ضد الاسلام
- حتى لا نحترف البكاء ....
- شعب النهضة وسدها .... وقبقاب عم سعد
- ماذا يعنى حبكم للصحابة ..... وبغضكم للبشر ؟!!


المزيد.....




- قصص ستثير فضولك تقف وراء هذا الجبل الصخري في السعودية.. ما ع ...
- زعيمة بورما سو تشي تدافع عن بلادها أمام محكمة العدل في قضية ...
- مصادر: ضم غور الأردن لإسرائيل قد يجر ضباطا ورؤساء بلديات إسر ...
- البيان الختامي للقمة الخليجية: التحديات التي تمر بها المنطقة ...
- الملك سلمان: النظام الإيراني مستمر في أعماله العدائية لتقويض ...
- فاكهة تساهم في خفض الكوليسترول!
- لودريان: هدف اجتماع باريس حث السلطات اللبنانية على استيعاب خ ...
- الملك سلمان يستقبل أمير الكويت
- -واشنطن بوست-: المسؤولون الأمريكيون أصدروا بيانات وردية عن أ ...
- وثائق أمريكية تكشف المستور .. تقارير سلبية للحرب في أفغانستا ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود جابر - إلى شعب العراق العظيم ... نحن شعية الهوى ... حضاريو الطابع