أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فلورنس غزلان - مائدة الزعيم :














المزيد.....

مائدة الزعيم :


فلورنس غزلان

الحوار المتمدن-العدد: 4190 - 2013 / 8 / 20 - 01:04
المحور: الادب والفن
    


مائدة الزعيم :ــ
عامرة مأدبة الزعيم ابن الزعيم...فزعماء العرب ورثوا الكرم الحاتمي..خاصة عندما يكون من مال الشعب .....على مائدة المعلم ..القائد ...الخالد ...الأب ...القاتل، المجرم ...الديوس التقى كل الخصيان ...والجباة والسماسرة والمقامرين...حضر قطاع الطرق ، قاطعي الأعناق والأرزاق...وكتاب الأوراق الصفراء...من إذاعيين وإعلامين وأبواق مُسَّخرة...لإنقاذ وجه السيد الأصفر...دون حياة ...الشاحب دون ملامح من مقصلة التاريخ.....واقتعد العسكر طرفاً يحتمل رنين أوسمتهم ونياشينهم ...المعلقة فوق صدور ...خالية من القلوب الآدمية...وأكتاف منفوخة كطبول تقرع فوق فراغ رؤوس ...تهلل وتبجل ...للسيد ابن السيد... والتحقت بهم عمامات بيضاء وأخرى سوداء...الجميع يركع ...يبسمل ويحوقل..يُطري ويمدح ..يعد حبات سبحته ويمسد على لحيته...يغمض عيونه ..إمعاناً في الخشوع...والخنوع ...للسيد أو لأرباب السيد ..إنهم علماء العصر والخُسر...إنهم أتباع الله وجامعي مجد إسلامه من طرفيه الأعظمين المتناقضين...إنهم علماء السلاطين...حفاري القبور...يحملون النذور والبخور...لتعطير ما أفسده الحضور وتبرير كل الفجور وعظائم الأمور...عند السيد صاحب القصور ..." قصور الشعب" !! هكذا رنينها أكبر ووقعها على الأذن أعظم وأطرب ....اجتمع القوم ...ليتباحثوا ويتبادلوا الأنخاب ...احتفاء بما حققوه من نصرٍ وماجنوه من أرباح وألقاب في حربهم الضروس...ضد المندسين والمتآمرين من إمبريالية دولية وإرهاب ...كانت المائدة عامرة وطويلة ..فاخرة ومرصعة بلآليء نادرة وجميلة...صحون تروح وكؤوس تُملأ ...وأنخاب ترفع...وصيحات تطلق ...فالغلة وافرة ...والكَّرَم دَوار..مفخرة أهل الدار...إكرم يابن أبيك ..واقفل الباب على مواليك...كي لاتحسدهم العيون ولا تشكيهم البطون...فمن حولهم أقوام تجوع...بين غائب ومفجوع ...منحور ملدوغ ومفجوع...فلا ضير من إقفال الأبواب والاقتصار على الأصحاب والأحباب من زمرة السلطان ورهطه..المتآلف والمتجانس...في نوعه غريب الأطوار والأفعال...يدخل موسوعات الكون من باب الجرائم ضد الإنسانية...والفظائع بحق البشرية..
دارت الأواني وارتفعت الصواني...فهذا جسد طفل يرتعد من البرد...مثقوب العضد ...مجروح الفخذ والخد...بيده نصف رغيف...يرتدي بنطالاً غير نظيف......لكن هزاله يثير لعاب القواد والجلاد...دماءه الرقيقة ...تشبه الخمر الفرنسي في صفائه ونقائه ...اعصروه واهصروه ...فهو لكم حلالاً زلالاً...بمقياس نصر الله وحسون..لأنكم الأقرب لعائشة ..والأشد حرصاً على فاطمة وزينب... اشربوه وامسحوا بأكماكم ..ماابتلعته أشداقكم...كي تظل الرائحة بكم لصيقة...تُذَّكر الخلق بأعمالكم الصفيقة....هذه ظفيرة صبية...تتدلى كعنقود من سلة حصادكم الأخير في مدينة القصير....أما الأحداق والأعناق...من رقاب تحمل الأطواق والقلائد...وأسنان كالمشط بيضاء تلمع ...تضيء سواد أيامكم وترتسم...ابتساماتها في سهواتكم وكبواتكم...لاتغمد سكينك يابن الزناة...في جسد مازال ينبض بالحياة...لرضيع...فقد ثدي أمه...ومازال يتلمظ بحليبها... ادفن وجهك ...لأن التاريخ...يمر بأصابعه فوق مائدتك...ويسجل كل ماحفلت به...من أطايب الأجساد ...من أبناء بلدٍ...كان يوماً لك فيه ريح....سيدفنه الوطن مع وجهك القبيح حين يفيء لرشده ...ويهرع نحو أحفاده وجده...يستيقظ ..من كبوته وسباته...يسد أبوابه بوجهك ووجه المغامر والمقامر...بوجه الحالم والمطرود من الماضي إلى الحاضر المسدود...نحو آفاق الحرية..والحضارة الإنسانية... ويعيد لسوريا وجهها المليح...ونهجها الصريح...
ــ باريس 19/8/2013





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,706,323
- صحوة أهل الكهف!
- لغة التقديس والاحترام عند العرب
- مايدفعك لتصبح عنصرياً!
- الاستقرار والثبات السياسي!
- ستأخذوننا إلى أين؟
- للحلم شروطه، فهل تملكونها؟
- مَن المنتصر ومًن المهزوم؟
- رسالة مفتوحة للمجتمعين في إستنبول
- بين حاضر قبيح وماضٍ جميل
- سوريا من البارحة إلى اليوم:
- سوريا الأنثى تقرر مصيرها:
- مَن سيحرر جُزركم العقلية من الخراب؟
- هل أنجح وتنجحون في السير على شفرة الحب؟
- بلسان سجينة:
- إلى الغالية تغريد...الأسيرة بين يدي جلادي الأسد:
- مزقوا شرانق المنع، ولا تخجلوا من رؤية أنفسكم عراة في المرآة:
- خاطرة نسوية:
- خاطرة طفولية:
- حين نتطهر من تربية الاستبداد، نتمكن من بناء الوطن:
- انقذوا غزالتنا الدمشقية خاطرة 2 بعد عامين من الثورة:


المزيد.....




- الحجوي: مجلس الحكومة صادق خلال سنتين على 429 نصا قانونيا وتن ...
- في الممنوع - حلقة الكاتب والشاعر العراقي المقيم في إسبانيا م ...
- بوريطة : المغرب تفاعل مؤخرا مع بعض المتدخلين الدوليين في ملف ...
- قبل طرحه في دور السينما... تحذير عالمي من -مارفل- بشأن الجزء ...
- مجلس النواب يعلن عن تشكيل الفرق والمجموعة النيابية وينتخب أع ...
- القناة الأمازيغية تراهن على الدراما والبرامج لاجتماعية والدي ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بتحديد شروط منح وتج ...
- دين وسياسة وثقافة.. نوتردام تلخص ثمانية قرون من تاريخ فرنسا ...
- إقبال جنوني على -أحدب نوتردام- بعد حريق الكاتدرائية!
- الانتخابات الأوكرانية بنكهة مسرحية


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فلورنس غزلان - مائدة الزعيم :