أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أصيل القباطي - الطبقة العاملة .. جوهر الصراع الطبقي صوب قيادة البروليتاريا 3/2















المزيد.....

الطبقة العاملة .. جوهر الصراع الطبقي صوب قيادة البروليتاريا 3/2


أصيل القباطي
الحوار المتمدن-العدد: 4189 - 2013 / 8 / 19 - 21:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


البروليتاريا و الوعي الطبقي :

الپروليتاريا (Proletariat) , ككلمة فهي مشتقه من الكلمة اللاتينية ( proletarius ) و التي تعني : " مواطن الطبقة الاقل " كما يذكر كارل ماركس وفريدريك إنجلز في البيان الشيوعي الأول ، فكما يرى العديد من المنظرين الماركسيين الفرق بين الطبقة العاملة و البروليتاريا هو الوعي ، أي أن تعي طبقة العمال أنها باتت تصنف كطبقة وتعي واجباتها الثورية المقبلة سواءَ كانت تحت إطار الحزبِ الثوري * أو كمجموعات نقابية و تكون بالإغلب مرحلة النضال المقبلة تحت راية الحزب الثوري الذي ستنضوي تحت رايتهِ قطاعات نقبابية تهتم بالعمل النقابي ، فالنقابات ركيزة أساسية من ركائز النضال البروليتاري الذي يجب أن يكون ذو جبهةِ متحدة تواجه الجبهة البرجوازية التي ستشكل لا ريب ، حيث إن بدت البروليتاريا مفككة و مشتتة سيسهل على الجبهة البرجوازية القضاء على الطبقة العمالية لتكون في المستقبل بشكلِ أقوى يمكنها من البقاء فترة أطول ، كحالِ الثورة الكوبية التي إنخرطت بها أغلب طبقات الشعب الكوبي كجبهة بروليتارية شاركت بالكفاح المسلح أو بالنضال النقابي بما فيها عدد لا بأس به من البرجوازيين ـ الريفيين خصوصاً ـ الذين اشرأبوا الفكر الثوري من خلال حملات التوعية التي قام بها الثوار قبيل الثورة و تمثل من خلال النجاح الباهر للثورة الكوبية و حصر باتيستا في حصنِ السييرامايسترا الذي تمكن الثوار منه بسهولة بعد ، لذلك يعد إنتشار الوعي الطبقي الثوري في صفوف الكادحين يسهل عمل البروليتاريا عاملاً رئيسياً لنجاح الثورة .

تعريف تروتسكي الأنسب لطبقة الفلاحين ودُورَها في الثورة المقبلة :

يتحدث المفكر الشيوعي البارز ليون تروتسكي ـ (اسمه الحقيقي ليف دافيدوفيتش برونشتاين) (25 اكتوبر 1879م - 21 أغسطس 1940م) رفيق لينين الثوري و مؤسس الجيش الأحمر ـ عن الفلاحين بإهتمامِ بالغ بهذه الطبقة كونها ستشكل رديفاً بروليتارياً يمضي مع العمال صوب التغيير المجتمعي المؤدي الى شيوع المال .
حيث رد تروتسكي على رسالة في الكومترن قبيل الثورة الألمانية بإسبوعين 1924 تحذر من الفلاحين الألمان "الفلاحين بحكم انتمائهم للبرجوازية الصغيرة - أي الطبقة الوسطى- فسيعطون دعمهم لأحزاب البرجوازية الصغيرة -الأحزاب الوسطية- وستكون البروليتاريا عندها أقلية ثورية في مواجهة بحر من ملايين الفلاحين الذين يسيرون وراء قوى الثورة المضادة"** بأن هذا يدل على "سوء تقدير لإمكانيات الفلاحين الثورية تحت قيادة البروليتاريا’ ومبالغة في تقدير مدى استقلالهم السياسي، فالفلاحين المبعثرين جغرافيا والمفتتين اجتماعيا يمكن أن يكونوا جنوداً شجعاناً في جيش ثوري في ظل وجود قيادة ثورية حازمة تدمر جهاز الدولة وتسقط هيبة كبار الملاك المرتبطين بالسلطة البائدة . ولكن إذا ترك الحزب مهمة قيادة الفلاحين لأي حزب من الأحزاب الأخرى تحت أي دعوى أو تبرير أيديولوجي فإنه يكون قد اختار الهزيمة اختياراً واعياً"*** .

البروليتاريا رثة و درورها الثوري :

يتحدث البعض عن البروليتاريا رثة كما لو أنهم حثالة البرجوازية ليس لها أي قيمة ثورية و إنما هي مجرد قوة معادية للتغيير ، هذا التصنيف ظالم بعض الشيء .. دعنا أولاً نعرف البروليتاريا رثة ، وهي الطبقة التي تضم تلك الفئات كالتي تؤمن بالديمقراطية الرأسمالية و بوعود رؤوس المال بالتحسين الإقتصادي أو تنخرط في النقابات الرجعية و النشاطات السياسية للأحزابِ البرجوازية ، أي أنها بالمختصر فئة ما زالت تعتقد بإن هنالك أمل في أن يُغير النظام البرجوازي نفسه بنفسه أو يقدم شيئاً جديداً !
نعم البروليتاريا رثة مخطئة في هذا التصور ذو الأمل المفرط إلا أنها لا يمكن بأي شكل من الاشكال أن تكون بأكملها ضد الثورة المقبلة ، حيث يستلزم أولاً نشرُ الوعي الطبقي و الفكر الثوري بين هذهِ الفئة المهمشة من قبلِ البرجوازية و التي لا يجب أن تهمشها البروليتاريا الثورية و عدم الإستعجال في الحكم عليها ، و النظر الى عدم إمتلاكها رؤوس أموال حقيقية و لا هي إقطاعية تمتلك أراضِ زراعية ، هي صدقت فكرة الديمقراطية و الليبرالية التي تزايد بها البرجوازية ، حيثُ لا يجب خسارة هذه الفئة بوصفها مندمجة بالبرجوازية فقط لإنها خُدعت بشعارات البرجوازية البراقة و المخادعة و التي خدعت حتى بعض التنظيمات اليسارية كما جرى في إيطاليا في العقد الثالث من القرن العشرين ، بل من الواجب دمج هذهِ الفئة بالثورة من خلال تعميم الفكر الثوري و الوعي الطبقي عليها و إشراكها بالنضال من أجل مصالحها ، بهذا تشترك كل الطبقات المهمشة من البرجوازية بالثورة .

الأممية و الثورة :

القاسم المشترك بين كل الشعوب التي ستثور كما ذكر البيان الشيوعي الاول "إن التاريخ المكتوب لجميع المجتمعات هو تاريخ كفاح الطبقة العاملة" فبهذا المعنى يتوجب فهم المعنى الأعمق للأممية .
حيث ان الأممية تعد مبدأ أساسياً من مبادئ الإشتراكية و منبعاً أولياً من منابع "ياعمال العالم إتحـدوا" ، حيث تتكون الأممية من الطبقة العاملة التي تكونت بعد سيطرة المجتمع الرأسمالي و تحكمه بالعالم و تكتله في كتلة واضحة في النظام الغربي المتحكم في الثروات على حسابِ شعوب الأرض صاحبة الثروات بما فيها شعوب الغرب المضطهدة من قبل بضعة مجموعات صناعية ، فبالمرة لم تكن الأممية مجرد مبدأ نظري لدى الماركسيين بقدر ما كانت واقعاً يسعون دوماً لتطبيقه إلى أن نجحوا في عقد الاجتماع التأسيسي لرابطة الشغيلة الأممية في 1864 ، وقد ساعد في تكوين الأممية الأولى في هذه السنوات تصاعد النضال الاقتصادي للطبقات العاملة الأوربية، وكذلك اهتمام العمال المنظمين بالقضايا الدولية كتأييد الشمال في الحرب الأهلية الأمريكية، وقضية الاستقلال البولندي، ومسألة توحيد إيطاليا. وقد نمت الأممية الأولى مستفيدة من موجة الإضرابات التي تولدت من الأزمة الاقتصادية 1866 – 1867 ، وهكذا نمت الأممية في ظل مراحل نضالية ترسخ تجربتها ، كما انها تعرضت لإنتكاسات بتعرض تلك المراحل النضالية الى إنتكاسات إلا أنها كانت تعود كل مرة أقوى من سابقتها إلى أن خفت توهج الشعلة الأممية مع النكبة التي تعرضت لها الثورات في القرن العشرين .
مستقبل الأممية يتطلب من ثوار العالم التمسك بالمبادئ الثورية التي تضع الأممية كهدف إستراتيجي لشيوعيي العالم ، فعلى اليسار الإستمرار في النضال و نشر الوعي بين الطبقات العمالية و الفلاحين و الطبقات القابلة للثورة ، فنضالهم هذهِ المرة أصعب من المراتِ السابقة حيث تكمن الصعوبة في كيفية نشر الوعي الثوري بين الكادحين في ظل سياسات التجهيل ذات الصبغة الطبقية الواضحة ، إلا أنه سيسهل فيما بعد القيام بثورةِ تكون طليعتها هذهِ الطبقة الكادحة صوب حكم البروليتاريا و صوب الأممية الجديدة و التي ستغاير سياستها سياسة الأممية الثالثة التي تحولت من أداة عمالية لمجابهة الإمبريالية العالمية الى أداةِ تستعملها الطبقة الحاكمة المتشكلة لسياستها الخارجية ، فلنناضل من أجلها .. الأممية الحلم .
.
.
يتبع
.
.
هوامش ..
*راجع الجزء الأول من سلسلة "الطبقة العاملة .. جوهر الصراع الطبقي صوب قيادة البروليتاريا"
**( حول اللحظة الراهنة ) كامينيف وزينوفيف قبيل الثورة الألمانية 1924 بإسبوعين
***( دروس ثورة أكتوبر ) ليون تروتسكي

المراجع ..
1.( البيان الشيوعي الاول ) كارل ماركس و فريدريك إنجلز .
2. معجم الماركسية النقدية ( فلاديمير لينين )
3.ما سبق ذكره في الهوامش.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الطبقة العاملة .. جوهر الصراع الطبقي صوب قيادة البروليتاريا ...
- أما حَكتك حتى اليوم بطنُكَ الخاوية ؟!


المزيد.....




- واشنطن تحمل موسكو مسؤولية -كيميائي- سوريا
- مطالبات بوقف تصدير أسلحة ألمانية إلى تركيا بسبب عملية عفرين ...
- احتجاز اثنين من المشاركين في الهجوم على مدرسة في بورياتيا
- صورة نادرة لعامل نفط سعودي منذ 80 عاما
- رئيس وزراء اليابان يحسم موقفه من حضور أولمبياد بيونغ تشانغ
- مدير CIA: هذا هو هدف برنامج كوريا الشمالية النووي
- الشيوخ يوافق على تعيين باول رئيسا للاحتياطي الفدرالي
- رئيس البرلمان الليبي يعلن الحداد ثلاثة أيام
- روسيا تقترح إلزام الخبراء بزيارة مواقع الهجمات الكيميائية في ...
- التحالف الدولي يعلن مقتل 150 من عناصر داعش


المزيد.....

- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين
- المدرسة الثورية التي لم يعرفها الشرق / الحركة الاشتراكية التحررية
- اصل الحكايه / محمود الفرعوني
- حزب العدالة والتنمية من الدلولة الدينية دعويا الى الدلوة الم ... / وديع جعواني
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الصينية؟ / الصوت الشيوعي
- المسار - العدد 11 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أصيل القباطي - الطبقة العاملة .. جوهر الصراع الطبقي صوب قيادة البروليتاريا 3/2