أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - رؤيا المعنى .........








المزيد.....

رؤيا المعنى .........


منصور الريكان
الحوار المتمدن-العدد: 4189 - 2013 / 8 / 19 - 19:48
المحور: الادب والفن
    


(1)
تتمزق الذكرى وأوج نعاسها
ينساب خيطا مر يحسب تائها أنفاسها
وتحتسي الكأس الأخيرة قد تدك ترائب الذكرى تبوح بسر ليلْ
القمر انتهى
ومحاق ظل الوهم يحفر في الصميمْ
كلمت ذاتي واستترتْ
وأعيش منكفئا بصمتْ
وغزا ضياء الظل يلهث في الرميمْ
كلمت معناي المؤطر باحتواء الريح تنزفني مطرْ
قلت المودة أن تنام بفيئك الموشوم قالت إنتظرْ
وغزاني ضيمْ ............
بين الفجيعة والفجيعة راهنتنا الذكرياتْ
وتململ الوجع الدفين ينز صوتاً في الحياةْ
كنزت ظلي أن أقاوم حزنها
وأطوف مملوكا وقلبي صوتها
هي لم ترق للدفء كان الوجه صارخْ
وحلمت بالوطن المراوغ للدلالْ
وسئمت قلت أراني باذخْ
ومضى التدلل من خلالْ
ما معنى خابية بكتْ
ما نوع ذاكرة الجنونْ
قلبي يخونْ ...........
(2)
قادتني ذاكرتي لمعنى البحر كم نبكي عليكْ
فالليل متكئي ونزف أواصريْ
والريح تنفض غربة الأشواك يهزجها النحيبْ
قالت تستر وارمي بوحك يا غريبْ
وأنا أدندن غربتي وأراك طيبْ
لم أشتكيكْ ...........
بل كنت تبعث في مفارز ناطريْ
وتدفأ الولهان يغفو تحت همس الليل في برد الشتاءْ
وسما يلمك حاضريْ
يا وهج شمل الافتتانْ
عمق المكانْ
وأساير النجمات ما بين الطلولْ
وتفتق المستور من بوح العقولْ
لا الليل متكئي وسر مفازة الولهان من زمن الخرابْ
وطني كتابْ
نتصفح الأوراق ذابلة تعيش باغترابْ
(3)
تمضي السنون ويستريح محارب الكدمات في فوضاه منكفئاً صبورْ
للكل دورْ
دور النوازع والمناقب والحبورْ
لكن ترجمة الحواس مؤانسةْ
والظل يستر عريه المأهول يهوى نرجسةْ
وتدور في ذكراه صرخة عابر حط الرحال أمام قافلة النذورْ
الدنيا تدورْ
وتلملم الآهات من وطن صبورْ
غاليت بالراوين حد بداهتيْ
وزعت ذاكرة المحبة للعصورْ
وبقيت أهذي في مضارب صحونا المنسوف بالوهن المباحْ
وترنم الداعون بين نقاهتيْ
وسلام أهلاً والبكاءْ
يا ربة الشعراء أنت غوايتيْ
ومدى صداي وبوح خاتمة الدعاءْ
وأراك تحدو والطريق معبد ويطوف بين الذاكرةْ
هم وداءْ
ما من دواءْ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,912,987,788
- تمثال
- حكاية الوطن المخملي -35
- القلب العاشق
- وجع للبوح
- إعترف الليلة
- المشروخ
- حكاية الوطن المخملي - 34
- حكاية وطن المخملي - 33
- عطر الأقاحي
- صندوق جدتي
- حكاية الوطن المخملي - 32
- حرب التيوسْ
- الصرخة
- لمَ لا تحدثني
- تسييس
- نشيد أبي
- مرافيء الأحلام
- بوق العجب
- وإذا أراني .........
- ليل عقيم


المزيد.....




- بوريطة يؤكد بواشنطن الطابع -المثمر- و-الغني- للشراكة بين الم ...
- وفاة الفنان المصري جميل راتب عن عمر ناهز 92 عاما
- حفل توقيع كتابي «أبي كما لم يعرفه أحد»، للكاتب الصحفي خيري ح ...
- بوريطة يتباحث بواشنطن مع أعضاء بارزين في مجلس الشيوخ الأمريك ...
- وفاة الكاتب الأردني خيري منصور
- تفاصيل مثيرة... أول تسريبات من كتاب الممثلة الإباحية عن علاق ...
- مصر.. اختفاء مفاجئ لتمثال غربي الإسكندرية
- -الكتاب الأخضر- يتصدر -تورونتو- ويستعد لـ -الأوسكار- (صور+في ...
- وفاة الكاتب الأردني خيري منصور
- صدور الترجمة العربية لرواية «حكاية تالا»، للكاتب الفلسطيني - ...


المزيد.....

- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - رؤيا المعنى .........