أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - يزورهُ القديس كل ليلة














المزيد.....

يزورهُ القديس كل ليلة


نعيم عبد مهلهل

الحوار المتمدن-العدد: 4188 - 2013 / 8 / 18 - 21:22
المحور: الادب والفن
    


يزورهُ القديس كل ليلة
نعيم عبد مهلهل

يحتفي الليل ببهجة غامضة عندما تكون السماء صافية والنجوم تتزاحم بشهوة ضيائها على صدور غافيةٍ على أسرة أحلامها. القرى ساكنة ، والكلاب لاتحرك أجفانها وحقول القمح تدفع بخاصرة السنبلة الى ميلان خفيف تشد لهفته مناجل الصباح القادم بأماني موت الجوع في البطون لتمتلك نشوى رغيف الخبز قبل أن ينتهي فصل قبلات بين عاشقين ثم تتشارك الأفواه في قضمه .
خبز وقبلات وليل دهشة لمنظر هادئ في ليل من ليالي الصيف ، هناك في المكان الذي ينأى عن صخب العالم وعوادم السيارات وابتسامات مضيفات الطيران الباهتة ، يسكن بطل قصتنا الارق ، أرق قديم ، حيث عاد من جنديته ( سَرحوه ) لأن الحرب انتهت ، وعاد الفراغ اليه سوى تلك الكتب التي يؤمها بحثا عن شيء يعوض ما يشتعل فيه من رغبة غامضة الى مشاركة دافئة تجعله يشعر أنه مازال يحارب ويرمي ويتشاجر ولكن مع جسد آخر ، هذه المرة ليس عدوا بل حبيبا يشعر معه أن العالم عندما تنتهي حربه يبدأ غرامه.
في غرفة الطين ، وعلى السرير القديم ، الصور القليلة تختصر مواهب الشاب وغوايته وهوايته ( مارلين مورنو، ماركس ، موزارت، امه وابيه ، اخوه الذي نخر انفه السرطان ومات قبل اعوام ، صورة للامام القاسم ابن الحسن في عرسه الكربلائي ، فيروز ، الشاعر اليوناني كافافيس ، صورة جماعية لجنود الربيئة التي خدم فيها في مدينة سيدكان الجبلية ( نصفهم ماتوا ) والنصف الاخر لا يعرف أن يكتب الرسائل . وآخر صورة في الجدار وجه مفترض للنبي العزير.
هو كما العانس لايتغذى سوى على ظلال أمل سيأتي على جنح طائر ويخلصه من هذه الوحدة ، فقد هرب من الوظيفة لأن من شروطها أن يؤدي التحية للمسؤول ويرتدي بدلة خضراء ويقف خفيرا في بوابة قيادة الفرقة الحزبية ، وبقي يعتاش على رزق اربع جواميس اودعها لدى جار لهم في القرية يناصفه ريعها ، وكذلك قطعة الارض الزراعية التي أصر أن يرعاها هو ويزرع فيها شجيرات ورد لم تعمر طويلا وكان يتمنى أن يزرعَ اشجار جوز وخوخ وكستناء وتفاح ، لكن الجنوب بجفافه ورياحه السموم لايسمح سوى بزراعة النخل.
عاش حياته هنا ـ في المكان القصي من حضارة الطين ، سلوته في الحياة أن قديسا يزوره كل ليلة، يتحاور معه ، ويتعلم منه ، ويصحح له ما كان يكتبه من خواطر ومقطوعات يرتبها بحنو على الورق كما ترتب الشفتين قبلاتها على فم تشعل معه نار لقاء مؤجل.
يأتي القديس من مكان بعيد لايفصح عنه ، عيناه الزرق ووسامته البيضاء وثوبه الاسود القديم وعصا منقوش عليها تعاويذ من ازمنة موسى واخرى كتبت بخط كوفي تتحدث عن نبؤات الصوفيين وهم يرفعون اجفانهم الى السماء، وتعاويذ أخرى من توراة كُتبتْ في بابل وأنجيل لواحد من حواري العشاء الرباني الاخير.
ثقافات شتى يجلبها القديس لينعش فيها ليل القرية ويؤانس فيها عزلة الشاب ، فتحمل الحوارات لذة الهمس المتبادل فتصبح غرفة الطين كرة ارضية واطلس بشهوة غرام السفر.
لم يغادر قريته منذ نهاية الحرب ولكن العالم يأتي اليه على شكل الكلام رقيق وحكمة لها شكل أنثى مشتهية .
قصص تجعل نشوة الطيران في سياحة الروح والبدن ممكنة وجائزة لتكون جواز سفر لاتختمه دوائر الحدود.
في الفجر يسحبُ القديس نظراته وحنانه وكلماته. وعلى مدى النهار القادم وفي انتظار الليل يشعل النعاس رغبة النوم في اجفانه. الشمس تشرق وهو ينام...........!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,689,433,716
- قل لنار قلبي لاتنطفىء...!
- المنابر لم تُحسمها بعد ...؟
- موسيقى الدمعة في تفجيرات الناصرية
- في مديح الراحل شيركو بيكاس
- مُوسيقى المِفراس..!
- رثاء الى فلك الدين كاكائي...!
- عبد الستار ناصر ..من الطاطران الى موت في كندا ........!
- القصيدة والمدينة ( الناصرية كافافيس )
- أساطيرُ مسماية* ( الرزُ بالحنين ..مطبكْ سَمك ْ*)
- فرات الناصرية ، وراين دوسلدورف ...!
- الوردة المندائية عطر يحيى والملاك زيوا...!
- أوروك نشيد الطقس الأول ..!
- شارع كونيكس آليه شتراسه
- كافافيس ( العشق الأسكندراني )
- الجَسد بموسيقاه وخليقته ..!
- رومي شنايدر ... رواية وطن في عيون ممثلة سينمائية....!
- القرية التي أكتب الشعر فيها ..!
- حبيبان أفريقيان ......!
- محنتكم مع الله قادمة .........!
- نشوء فكرة الحرب....!


المزيد.....




- انطلاق مهرجان الشارقة للشعر النبطي
- مصر.. حكم قضائي بحبس الفنان عمرو واكد
- إليسا أول فنانة تهاجم الزعماء العرب بعد -صفقة القرن-.. فماذا ...
- إليسا أول فنانة تهاجم الزعماء العرب بعد -صفقة القرن-.. فماذا ...
- عرض للوحات الفنان الراحل الشهير بابلو بيكاسو
- غضب صيني من كاريكاتير دنماركي عن «كورونا»!
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأربعاء
- صدور رواية -رواية لم تكتمل-، للكاتبة فاطمة عبد الرحيم
- هذه هي النقاط الرئيسية في خطة ترامب للسلام بين الإسرائيليين ...
- الاصلاح الجامعي على طاولة المجلس الحكومي الخميس المقبل


المزيد.....

- حروف من الشرق / عدنان رضوان
- شبح الأمراض النادرة و إفلاس الأطباء / عدنان رضوان
- ديوان النفي المطلق / السعيد عبدالغني
- ديوان الحضرة / السعيد عبدالغني
- ديوان الحاوى المفقود / السعيد عبدالغني
- ديوان " كسارة الأنغام والمجازات " / السعيد عبدالغني
- أثر التداخل الثقافى على النسق الابداعى فى مسرح يوهان جوتة / سمااح خميس أبو الخير
- زمن الخراب (رواية) / محمود شاهين
- طقوس الذكرى / عبد الباقي يوسف
- مسرحية -كلمات القرد الأبيض الأخيرة- وجدلية العلاقة بين الشما ... / خالد سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - يزورهُ القديس كل ليلة