أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طاهر مرزوق - دموية الإخوان المسلمين














المزيد.....

دموية الإخوان المسلمين


طاهر مرزوق

الحوار المتمدن-العدد: 4187 - 2013 / 8 / 17 - 00:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ثورة 30 يونيو كشفت عن دموية جماعة الإخوان المسلمين وأنصارهم من الإرهابيين والمرتزقة الذين يشترونهم بالأموال التى سرقوها من الشعب المصرى، تلك الدموية التى التى تحتمى بشعارات الإسلام هو الحل وتطبيق الشريعة الإسلامية والحاكمية لله، وهى كلها شعارات صدقها المسلم البسيط ووقع فى فخها الكثير من المثقفين، دموية كانت تحاولة الإخوان المسلمين إخفاءها بتمسكها بالشرعية والديموقراطية وهى كلها كلمات حق يراد بها باطل سرعان ما أفتضح أمرهم وظهرت بشاعة مشاعرهم نحو بلادهم المصرية وشعبها، لان الإخوان المسلمين لا يعترفون بديموقراطية ولا بوطنية ولا بقومية ، فالهوية المصرية سفكوا دمها وحرقوا أعلامها ورفعوا أعلام القاعدة الإرهابية، ليرى كل مواطن أن دموية الجماعات التى تقول بأنها إسلامية هى معتقد وإيمان يسفكون فى سبيله كل إنسان يقف فى طريق تحقيقه.

عندما خرجت الشعب المصرى بالملايين ليؤكد رفضه للرئيس الفاشل المعزول وجماعته الدموية، كان يرسل رسالة سلمية صريحة لجماعة الإخوان المسلمين، لكنهم بغباء رفضوا إرادة الشعب وبدأوا فى حرق مصر وسفك دماء شعبها لأن هدفهم ليس الشعب لكنه السلطة والسيطرة على خزائن مصر والضحك على عقول وعواطف الشعب بالخطب والشعارات الدينية التى تثير الكراهية والبغض فى المجتمع، هذه الجماعة التى أستطاعت الضحك على عقول المثقفين وقالوا: لنجرب الإخوان لعلهم بتقواهم ينجحون فى حكم مصر، وتناسوا أن جماعات الإسلام هى جماعات إرهابية لا علاقة لها بالإسلام الدين الذى يؤمن به المسلمين، وكانت تلك أكبر كارثة وقع فيها التفكير الثقافى ومدى هزالته ومرضه وعدم قدرته على أستخدام المنطق فى حكمه على تاريخ جماعة أثبتت خلال تاريخها أنها جماعة دموية إرهابية تقول أنها دعوية وعندما يعارضها البعض تظهر أنيابها التى تنهش اليوم فى أجساد مجتمعنا المصرى.

الآن على الشعب المصرى الوقوف بكل قوته ليساند قوات الأمن والشرطة وقواتنا المسلحة، ليساند القيادات السياسة الإنتقالية وقيادات الجيش بقيادة السيسى الذى قال لا لقيادات أمريكا المنافقين الذين مازلوا بإصرار يساندون إرهاب الإخوان المسلمين، حتى تنهار مصر ويبقى الإرهاب الإسلامى بقيادة القاعدة وإخوانهم المسلمين والسلفيين، نقف بإحترام لشخص السيسى الرجل الذى رفض كل محاولات الإبتزاز الأجنبى وخاصة أوباما الذى فقد أحترامه فى كل مكان من أرض مصر، ولوث سمعته وأصبحت صورته أبشع من صورة مرسى الفاشل الذى تربى على السمع والطاعة العمياء.

دموية الجماعات الإسلامية هى دموية مرفوضة ويجب تجريمها والإقتصاص منها على جرائمها التى يجب فضحها ومحاسبتهم قانونياً، ونرفض كل نوع من أنواع المصالحة مع جماعة دموية تستغل الإسلام فى تشريع سفك دماء البشر، ليكون القاتل وسافك الدماء بريئاً من جريمته ويخدع الجميع بأنه ينفذ تعاليم إلهه، ويتناسى الجميع أنها تشريعات دموية يحققون بها أهدافهم الدكتاتورية العنصرية التى أثبتت فى كل مكان فى العالم من تجارب الحكم الإسلامى أنه حكم نازى يقوم به أفراد يدمرون مجتمعاتهم ويتراجون بهم إلى الخلف حيث عادات وتقاليد الأهل والعشيرة الإخوانية التى تصحرت عقولهم وتجمدت مشاعرهم حتى أصبحوا قادرين أن يسفكوا دماء أخوتهم فى الوطن بمشاعر باردة.

كل وطنى مصرى يتضامن ويساند الفريق السيسى الذى أعاد كرامة المصرى ووقف بشجاعة أمام أقزام أمريكا وأوربا ومحاولاتهم المساندة لإرهاب دموية عقيدة الإخوان المسلمين، بكل إحترام أقدم خالص تحياتى لقائد عسكرى أعاد لنا مصر من جديد بعد أن أختطفتها شعارات التكفير الإسلامية تلك الشعارات الإجرامية التى تنتزع إنسانية البشر بحكم التكفير الغير إنسانى.

شعب مصر الوطنى مع قياداته للقضاء على كل جماعة دموية تصنع العداء مع أبناء شعبها وأخوتها فى الوطن.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,558,831
- الإخوان جرائم فى المساجد
- خضوع الشعوب المسلمة
- كان يوم أسود يا شعب مصر
- أين الموبايل وكاميرا التصوير يا شعب مصر
- شيوخ الإسلام وإخفاء الحقيقة
- المسلمين الذين يريدهم الله
- أولاد مرشح الإخوان أمريكيين ويريد حكم المصريين
- السلفيين والإخوان المسلمين ودمار مصر
- نجوم وعلماء الإسلام الحديث
- دولة القبائل الإسلامية
- السرقة حلال فى الإسلام ( 2 )
- السرقة حلال فى الإسلام
- وما أرسلناك إلا رحمةً للمصلين فى سيدة النجاة
- القبض على الله أخيراً
- أدبيات الإسلام وتحقير الآخر
- عادل إمام المسلم المثالى
- مكتبة التمدن وقعت فى هاوية التأسلم
- عيد الحب يا أهل الحب الأسود
- العنصرية المصرية بين نجع حمادى وإيطاليا
- جرائم المسلمين ضد المسيحيين


المزيد.....




- هل بات مستقبل أردوغان في خطر؟
- فلسطينيون يحرقون صور ترامب في مظاهرات ضد "صفقة القرن&qu ...
- طرق غير تقليدية للاستمتاع بالرحلات السياحية
- أستراليا تقرر إعادة أبناء وأحفاد قتلى تنظيم داعش من سوريا
- فلسطينيون يحرقون صور ترامب في مظاهرات ضد "صفقة القرن&qu ...
- مسؤول إيراني يتحدث عن تفعيل خط ملاحي يربط بين بوشهر الإيراني ...
- التحالف الدولي يقتل إرهابيين على حدود العراق مع سوريا والأرد ...
- ظريف: ترامب على حق... والفريق -ب- متعطش للحرب ويحتقر الدبلوم ...
- العلماء يكتشفون خزانا ضخما للمياه العذبة تحت المحيط
- ترامب: كيم تمنى لي عيد ميلاد سعيدا! (فيديو)


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طاهر مرزوق - دموية الإخوان المسلمين