أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رشيد قويدر - شيركو بيكه س.. نسر الفكرة محلق..














المزيد.....

شيركو بيكه س.. نسر الفكرة محلق..


رشيد قويدر

الحوار المتمدن-العدد: 4184 - 2013 / 8 / 14 - 18:25
المحور: الادب والفن
    


"إلى شيركو بيكه س: يأتي المعزون للأحياء.. وها انا أتٍ إليك.. صداقة مديدة من طرف واحد.. وقد تعرفت عليك من "الثقافة الجديدة" الدورية الشهرية الثقافية الشيوعية.. أحببتك ومن خلال حضورك بها، منذ ثمانينيات القرن الماضي.. مواظباً باحثاً عنك بها حتى مغادرتها دمشق.."
أيها المحلق بعينيّ نسر..
تحدق من الأعالي..
شاربك ما زال بكامل عنفوانه..
وعلى وجهك سيماءونا..
يختلط الذاتي بالموضوعي..
بالتأمل والتحديق من علٍ
هذه صلاتك التي تخلو من الركوع والسجود..
فمن يمسح عنك الاحزان القديمة..
أنت فقدت أقرب الأصدقاء..
في الحرب..
كذلك آخيل..
وهوميروس..
ومحمود درويش..
حزن عميق..
وكبرياء..
حزن من تصطدم قدمه بحجر
وعميق.. حين تحترق فراشة..
بنور شمعة..
***
يا شيركو..
قمر الشمال الذي يعد نفسه..
لمواويل الليالي البيضاء..
والجبال البيضاء..
وصفاء الروح
ها أنت تقف بين زهرتيّ ثلج..
بين رحيقين..
وحزنين..
ونهرين ونخلتين وأبجديتين..
وضفيرتين.. تشردنا دهراً..
بين ربيّن..
الجمال.. والحق
بين رب الصبر.. ورب القدر اللعين
العدالة.. والتاريخ
بصيرتك الحادة..
علمتنا كيف نعمى..
ها هو ورد الجبل يومض بهالة النور..
لكن الطريق سيبدأ
من دورة ثانية..
وأنت ترسم موت الطغاة..
وتعيد رائحة الأزمنة الغضة..
***
على وجهك سيماءونا..
ونحن نقف بين زيتونتين..
وغيمتين.. وأرضين..
وقد بنيت في أرضنا..
وفلحت في وجدانها وقيمها..
ونرى أن الموت سفر
بلا تذكرة
"one way"
لحظة فاصلة بين الغيبي والمرئي..
رحلة إلى حيث اللا شيء..
إلى عالم لم يعُد منه أحد..
كنت تعلم يا شيركو
أنك مندرساً..
وأنك ستثير غبارك
في فيض الضياء الذي سيعود..
مع الشهب..
وقد نثرت..
كُل ما كتبته..
في تربة الإنسانية..
في الرماد الناري
سيصرخ صوتك..
في اللا مرئي..
ويعود مع دورات الطبيعة..
مع غيوم الجبال التي أحببت..
والتي أذهلتك..
وتبقى نسر الفكرة..
الذي يحلق..
في هذه الذُرى..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,608,165
- الثورة وثقافة التغيير.. مصر نموذجاً وقاطرة عربية
- المفاوضات الفلسطينية - -الإسرائيلية- ... وشراء الوقت
- مدن الصفيح .. الفقر والأرزاق
- الأنوثة المغلولة ..
- -خير الرجال ما قلّ ودلّ-
- -أمعاء خاوية؛ تتابع صيف وخريف وشتاء-
- أيها الكَرّام ... أعطنا نشرب
- إعادة بناء البراءة...
- الأردوغانية والأطلسي وما بينهما
- البوتينية .. روسيا الصاعدة إلى ربيعها
- الديمقراطية والنفاق الاميركي.. و-اليورانيوم المنضب-
- عار التدخل الخارجي ... والإملاءات الأمريكية
- نايف حواتمة وجدلية الإنسان ... الوطن والحرية
- احتفاءً بفرح الطفولة وتكريس الربيع
- من أجل -جبهة ثقافية ديمقراطية ...-
- في -مدنيّة الدولة ... علمانية الدولة-
- -السنونو- في حفلها السنوي الأول
- -السنونو- تختم عامها الدراسي الأول
- المفاهيم الحرّة ... و -المستبد المهزوم-
- فقه اللامعقول ... الاستبداد والصنمية


المزيد.....




- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-
- بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية أمام غرفتي البرلمان


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رشيد قويدر - شيركو بيكه س.. نسر الفكرة محلق..