أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ستار عباس - عاطلة بطالة ( س)














المزيد.....

عاطلة بطالة ( س)


ستار عباس

الحوار المتمدن-العدد: 4184 - 2013 / 8 / 14 - 16:42
المحور: كتابات ساخرة
    




في زمن العصملي أثناء الاحتلال العثماني للعراق و في ظل الفوضى العارمة وغياب القانون (وكلمن يجر من صفحة) كانت الجباية تدفع لدوائر الولاية وكانت تسمى انذاك (البلدية س) و(الكهرباء س) و(الماء س )و(المنظف س) الى الخ, كانت البطالة منتشرة و الأوضاع على أسوأ حال, اجتمع نفر من العطلة البطالة مستغلين غياب القانون والفوضى وتدهور الأوضاع(ابو طبل ما يدري بابوا نقاره) وقرروا أنشاء مؤسسة تسمى عاطلة بطالة (س) وهيئوا جميع مستلزمات العمل واستعانوا ببعض المجرمين (الأشقياء) لتوفير الحماية لهم وبدءوا يأخذون الجباية من أصحاب المحلات والبسطيات بحجة توفير الخدمات وسن قوانين تخدم الشعب واستمروا على هذا المنوال أربع سنوات تحولوا خلالها من (صياع) كما يقول الإخوة المصريين الى أصحاب أملاك وعقارات وحمايات و ناس متنفذين في ظل بيئة الهرج والمرج التي كانت سائدة في ظل الاحتلال الأمريكي عفواً اقصد العثماني(هو كله احتلال) لكن الأمر لم يدم طويلاً فقد كان أصحاب المحلات يسجلون ما يدفعون الى الولاية في دائرة الضريبة عبر الوصولات تقدم كلما اقتضت الحاجة او المراجعة, وفي احد الايام راجع احد التجار العراقيين المستقلين اقصد البسطاء الضريبة وبعد التدقيق سال الموظف الذي كان يسمى( البلشتي) عن وصولات (عطلة بطالة س) وعن هذه المؤسسة فأجاب التاجر البسيط (أستاذ جماعة كشخة مرتبين وبديهم اوراق وشالين جنط جلد عبالي من جماعة الوالي و أسدد لهم) ضحك البلشي وقال لهم( بابا مو كلمن أشوفه كشخة وشايل جنطة هو من جماعة الوالي هولاء نصابين واخذو فلوسك وهذه الوصولات نكعها واشرب ميها و لا تظل كمش) رجع التاجر يجر أذيال الخيبة وقص الأمر على أصحابه واقروا الخروج بتظاهرة مطالبين الوالي بتعويضهم وحمايتهم وإصلاح النظام لكن الوالي الذي ياخذ الاوامر من الاستانة والمستمع لنصائح زبانيته الذين أوهموه بان هولاء خرجوا بدوافع سياسية من قبل بعض الاحزاب وضربهم الوالي دون ان يستمع لهم وأصبح التجار المستقلين والبسطاء يحقدون على الوالي بعد ان كانوا يكنون له الحب والاحترام من جراء الأستانة والزبانية والعطلة والبطالة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,560,527
- انتخابات برلمانية ام انتخابات برجوازية
- الموازنة البرلمانية والدراجات الهوائية والتاء المربوطة
- قراءة في المؤتمر الصحفي لنائب الفتلاوي حول موازنة مجلس النوا ...
- فقراء البلد الغني
- زعل الشيطان على السياسي
- الاحداث في مصر :اعداء الامس وصداقة اليوم
- ثورة الرابع عشر من تموز في الذاكرة العراقية
- موائد المسئولين في رمضان ليست من المال العام
- رسالة الى المسؤولين
- ارحموا تقاعد البرلماني.
- عبد الوهاب الصفار:مبدعون لم تنصفهم الصحافة والأعلام
- قراءة في دعوة البرلمان
- صاحبة الجلالة في وكعة صحية
- عودة حليمة بعد الانتخابات
- المواطن رقم ام انسان في العملية الانتخابية
- أشكالية النشر و أنتقائية الموضوع
- الانتخابات ومواسم الارتزاق
- موازنة عام 2013بين المواطن و المسؤول
- رسالة الى الزعيم عبد الكريم قاسم
- البرلمان والحكومة في ذمة التاريخ


المزيد.....




- -أسرار رسمية- فيلم يروي قصة مخبرة حول -غزو العراق-
- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-
- تصريحات مزوار في مراكش تجلب عليه غضب الحكومة: ماقاله غير مسؤ ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ستار عباس - عاطلة بطالة ( س)