أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم مرزة الاسدي - بغداد تتحدى / تقولُ لعزّةِ الأيّامِ : كوني...!!














المزيد.....

بغداد تتحدى / تقولُ لعزّةِ الأيّامِ : كوني...!!


كريم مرزة الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 4184 - 2013 / 8 / 14 - 15:36
المحور: الادب والفن
    


بغداد تتحدى / تقولُ لعزّةِ الأيّامِ : كونـــي...!!

لإجل عيون بغداد والعراق هذه القصيدة الرائعة
بغداد تتحدى القتلة المجرمين أعداء الدنيا والدين


أيا بغدادُ يا حلمــــــاً صبورا
تفاخرُ كلِّ ذي حلم ٍ رزيـــــن
ويا بغدادُ يــــــــا أملاً كبيــراً
تقولُ لعزّةِ الأيّامِ : كونـــي
*****************
هبوني في هوى وطني ذميماً
وأني بعدهُ مســـــخ ُهبونـــــي
فإنْ جدَّ التطاولُ مــــــنْ لبيبٍ
أطاولُ كـــلَّ عمـلاق ٍ فطيـــن ِ



القصيدة من بحر الوافر

كريم مرزة الأسدي




أنيني يا عــراقُ من الحنيـــن ِ
فيا لهفي على مرِّ السـنيــن ِ


ويا عزّي إذا الأيّامُ جــارت
ويا أملي إذا خــــابتْ ظنوني ِ


خبأتكَ بعدَ لأيٍّ فـــــي فؤادي
وإنْ تاهتْ شمالي عــــنْ يميني


ألملمُ في ليالي الوجدِ شــــجواً
ألا للّـه ِ للوطـــــنِ الحـزيـــنِ


إذا فاضت شجونُكَ للأعـــــادي
فأين أصبُّ آهات ِ الشـــــجون


أعلـّلُ نفسي بالآمـــــالِ حتّى
حسبتُ النجمَ أقربَ منْ جفوني


تصابُ صبابةُ العشــاق ِ وهناً
وزدتَ العشقَ بعدَ الأربـعين


إذا ما الوصلُ أوشكَ في التداني
تماطلني ومنْ حيــن ٍ لحيـن ِ


متى يا موطني تهتزُّ لطفــــاً
وترفعُ جبهةَ الشرف ِ المصون ِ


فذكركَ في دمائي نوحُ بـاك ٍ
يهدُّ الحيلَ كالــداء ِ الدفيـــن ِ


أقول اليومَ أو مــــنْ بعد ِ يوم ٍ
ستفدي تُربكَ الغالي عيونــي


هبوني في هوى وطني ذميمــاً
وأني بعدهُ مســـــخ ُهبونـــي


فإنْ جدَّ التطاولُ مــــــنْ لبيبٍ
أطاولُ كـلَّ عمـلاق ٍ فطيـــن ِ


***********

تركتُكَ يا عراقُ الرفـــعَ شأناً
فما بال الروي كسراً لنــــــونِ


وصارَ جناحُكَ الدامي مهينـاً
فكيفَ رضيتَ للعليــا بــدونِ


سلاماً أيُّهــــا الغـــافي سلاماً
على ثديٍّ من البؤس ِالهتـــونِ


ألمْ تذكرْ شموخَكَ والرواـي
على التـاريخ ِ كالحقِّ المبينِ؟


تعانقُ دجلة ٌ بغدادَ لثمـــــــاً
وترويها الحياةَ مـــن المعينِ


تحدّثها حديثَ المجدِ لمّـــــا
تربّع عرشَها أسُدُ العريــن ِ


تشيّدها يدُ المنصورِ ِ حصنـــاً
ويملؤها الرشيدُ بحور ِعيــــنِ


وحجَّ لدار ِ حكمتِها البرايـــا
تنيرُ المشرقين ِ بلا قريـــنِ


تمدُّ يداً الـــى الآفاق ِ تفضي
بفكر ِ العقل ِ أو شتّى الفنـونِ


فقامتْ ترفد الدنيا عطـــــــاءً
وتجمعُ لذّةَ َ الدنيـــــــــا بدين ِ


ِفتشبعُ منْ معاصيها (نديـما )
لأرباب ِ الممالكِ والمجـــونِ ِ(1)


وتزهدُ في زواياها فقيهـــــاً
وتوردُ ماءَها(حرَّ السجونِ ) (2)


وتهزأُ ُ منْ جبابرةٍ تعــــــدّوا
فما كانوا سوى مــاء ٍ مهينِ


فهولاكو كتيمور ٍ ومـــــودٍ
لقدْ عبروا على زمن ٍمشينِ


وكمْ أنـّتْ وما ألفتْ سبـــاتا
فشقَّ ربيعُها رحمَ المنـــونِ


وينتفضُ الشموخُ بشاطئيـها
كبركان ٍتفجَّرَمــــــن سكونِ


فقصّتْ ألفَ ليلِتها الغوانـــي
وفاحَ بطيبِها عطرُ القـــرونِ


أيا بغدادُ يا حلمــــــاً صبورا
تفاخرُ كلِّ ذي حلم ٍ رزيـــن


ويا بغدادُ يــــــــا أملاً كبيــراً
تقولُ لعزّةِ الأيّامِ : كونـــي

**************

فلا لا تسألوا عنـّي وحالــــي
فعنْ ذكر ِ الأحبّةِ خبّرونــــي


عن الخلاّن هل جادوا بذكــر ٍ
وحنـّوا للفتى الزاكي الحنون؟


وعنْ دفءِ القلوبِ وحضنِ أمي
ووجهِ الطيبِ في عطف ٍولينِ


وعنْ أيّامِ مدرستي ولهــــوي
وأجوبتي على ريبِ الظنـــونِ


فأشدو بعدَ تدقيق ٍبزهــــــــــو ٍ
يقيناً ما أجبتُ ســـوى اليقــينِ


فهلْ أوراقـُها حفلتْ بفكــــــــر
كسيل ٍحط َّ منْ قلمي الأمــينِ ؟


فمنْ غسقٍ ٍلخيطِ الصبح ِتهواً
أسطـّرُ عسجداً فوقَ اللجيـــنِ


فمهلاً أيّها الشـــــــــادي بحدو
لقدْ فطـّرتَ قلبكَ بالحنيـــــــــنِ


ولو أجريتهُ طلقَ التـّـــــــحدي
لأدمعتَ السواجعَ في الغصونِ


على وطن ٍ يراقُ دماً ودمعـــاً
وعبَّ ثراهُ بالخير ِالثميــــــــنِ


سلاماً أيّها الغافي سلامــــــــاً
على ثدي ٍ منْ البؤس ِالهتونِ


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ-
1 -(نديما ) كناية عن أبي نؤاس لقوله "فإنّي قد شبعت من المعاصي " وقوله " إذن لاصطفاني دون كلّ نديم "
2-( حرّ السجون ) كناية عن أبي العلاء المعري لقوله المشهور " تراني في الثلاثة من سجوني " وقوله " وردنا ماء دجلة خير ماء "





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,839,331
- يا عيدُ ماذا تمنّي النّفسَ يا عيدُ
- 4 - الضرورات الشعرية ، دراسة ضرورية
- خسِئ الظلامُ فما عرفنا المجزعا
- 3 - هذا أبو نؤاس إنْ كنتَ قارئه ...!!
- 8 - دعبل الخزاعي الوجه الآخر للشعر العربي
- ولدي مهجة قلبي...!!
- 3 - الضرورات الشعرية دراسة ضرورية
- ماانفكَّ يا مصرُ، والأمجادُ تجديدُ
- 2 - هذا أبو نؤاس إنْ كنتَ قارئه ...!!
- هَدُّ الزّمانِ لجسمي لا يطوّعني...!!
- 1 - هذا أبو نؤاس إنْ كنتَ قارئه ...!!
- 2 - مسائل طارئة للضرورات الشعرية ، وأخرى سائرة
- وضعنا الشّمسَ مرتكزاً مدارا
- 26 - البديع من مسلم المصروع حتى ابن المعتز المخلوع
- الضرورات الشعرية والدراسة الضرورية ...!!
- الفرزدق بين يدي هشام ، يصرخ بالولاء ...!
- يا لعبةَ الأقدارِ: لا تتردّدي...!! (*)
- 7 - المأمون صنع من دعبل الوجه الآخر للشعر العربي
- حنانيكَ لي بينَ الفراتينِ أضلعُ (*)
- بشار بن برد :المجدد العباسي الأول


المزيد.....




- الحوار الاستراتيجي المغرب- الولايات المتحدة: واشنطن تشيد بري ...
- الولايات المتحدة تؤكد على مؤهلات المغرب كمنصة للشركات الأمري ...
- المالكي وبنشماش يمثلان جلالة الملك في حفل تنصيب الرئيس التون ...
- بومبيو: المغرب يعد شريكا ثابتا ومشيعا للأمن على المستوى الإق ...
- الولايات المتحدة والمغرب يؤكدان على -الخطر الذي تمثله إيران- ...
- بوريطة يتباحث مع كوشنير وإيفانكا ترامب
- فيلم صور خصيصا للسيسي لاطلاعه على عملاق صناعي روسي
- ماجدة الرومي تعلن موقفها من احتجاجات لبنان
- أفلام المهمشين.. أفضل 5 أعمال ناقشت قضايا الفقراء
- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم مرزة الاسدي - بغداد تتحدى / تقولُ لعزّةِ الأيّامِ : كوني...!!