أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الشربيني المهندس - رابعة بين مفتاح الببلاوي وقفل البرادعي














المزيد.....

رابعة بين مفتاح الببلاوي وقفل البرادعي


الشربيني المهندس

الحوار المتمدن-العدد: 4182 - 2013 / 8 / 12 - 13:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وأخيرا تم تفويض رئيس الوزراء الببلاوي بفض اعتصام رابعة ووعد بفض الاعتصامات دون تحديد الموعد ومع اعتراض البرادعي بدا الأمر متارجحا ..
مع ملاحظة أنهم قالوا عن قانون الطوارىء في عهد مبارك : أنه جريمة .. وفي عهد مرسي يقولون : انه مذكور في القرآن........ !!.
صفحة تاريخية جديدة في الحراك السياسي بمصر تجري سطورها الآن بين ميداني التحرير حيث يحتشد انصار تمرد ، ورابعة العدوية حيث يعسكر أنصار الرئيس الإخواني المعزول محمد مرسي ..
ثمة بارقة أمل بمصر الآن حيث أن الحملات السلمية للمقاومة المدنية (التي تشمل المظاهرات والإضرابات والمقاطعات التجارية) حققت نجاحات نسبية مرتفعة ، مقارنة بما حققته الحملات العنيفة .
ونظرا للمستويات الأعلى من مشاركة المواطنين في الشارع وعلي صفحات تويتر والفيس بوك ، فإن احتمال أن تقود الحركات السلمية إلى نتيجة ديمقراطية بصورة أفضل عن الحركات العنيفة ..
ربما تقتصر مساجلات تويتر والفيس بوك او التواصل الاجتماعي علي التعصب لوجهة النظر اكثر من محاولة الدراسة التحليلية .. أيضا الواقع للفضائيات الاعلامية بمصر والصحف يشهد بخليط من هذا التعصب المغلف بآراء تحليلية بينما يخبرنا التاريخ أن الثورة عادة ما تفجر ثورة مضادة: وهذا ما يحدث في مصر الآن
تحرك التاريخ للأمام في يناير 2011 بضغط جماهيري وتأثير الميديا الحديثة ، وتم ازاحة حكم جثم علي صدر مصر طويلا دون أمل في التغيير ، ودون تحسن ملموس في الأحوال المعيشية للغالبية .. وتوسد الحكم نظام جديد توشح بشرعية الصندوق وانفض حاملا الأمل الذي تبخر سريعا مع علامات النفاق من حنث بالوعد واعلان دستوري للفرعون الجديد .. هنا توهجت صفحات تويتر والفيس بوك حاملة الانذار بالتغيير وعاد الشباب ليثبت أنه أبن العصر.. في تطور ملموس لظاهرة جمع التوكيلات التي جرت أيام الزعيم سعد زغلول وفي ظل الاحتلال البريطاني ظهرت حركة الاحتجاج الشعبية المعروفة باسم «تمرد» ..
كانت تمثل الطلب الشعبي لازاحة رئيس حنث بالوعد وخالف التفويض الشعبي بحكم مصر وسلم المفتاح لمكتب الارشاد .. وهو ما يشبه المؤامرة .. ومع الثورة المضادة التي حركت حزب الكنبة المصري ضد حكم الاخوان الذي يحاول أخونة الدولة بما يشبه الامتيازات للعشيرة حشدت تمرد حوالي 20 مليون مصري في ربيع هذا العام للتوقيع على التماس يطالب بسحب الثقة من الرئيس المصري محمد مرسي . ويزيد هذا العدد بنحو الثلثين عن عدد من صوتوا لمرسي في المقام الأول رغم دعم العشيرة والتيارات الاسلامية الأخري وحالة الخوف من فوز ممثل النظام المباركي المخلوع .
توكيلات تمرد كانت في الفضاء المفتوح وبحرية فردية وليست صادرة من المطابع الأميرية التي شابها شئ من التلاعب في الانتخابات الأولي .. إن جذور حركة تمرد متأصلة في حركة المظاهرات السلمية المعروفة باسم «كفاية»، التي تشكلت في عام 2004، والتي بدأت التعبئة الوطنية التي أدت في نهاية المطاف للإطاحة بالرئيس حسني مبارك.
حركة رابعة العدوية المضادة لنجاح تمرد نجحت أيضا في الحشد الإعلامي والصمود الزمني حاملة صور مرسي ربما لتأكيد موقف ما ، وربما للذكري .. لكن التركيز علي عودة عقارب الساعة وعودة الرئيس الفاشل يمثل نقطة ضعف كبيرة في الحركة ..
ربما التلويح بوجوه جديدة لها قبول شعبي كان الأفضل ، ثم التمسك بعودة دستور شكل رئيس الوزراء السابق لجنة خبراء لتعديله ووعد الرئيس السابق مرسي بالتعديل يمثل سقطة كبري لمشهد عاش الجمهور تفاصيله من سلق للدستور ونسبة تصويت منخفضة بل والشك في تزوير النسبة الضيئلة التي حصل عليها بفضل نظام المرحتلين وراجع نتائج المرحلة الأولي .. الواضح أنه بدون المميزات التي منحها الدستور للجماعة فلن يستطيعوا النجاح في الانتخابات القادمة ..
لم تشهد مصر من قبل قط حملة احتجاج شعبي سلمية مثل «تمرد»، وقد أمدت بركيزة دعم شعبي للجنرالات الذين أسقطوا مرسي. وهذا لا يبرر أساليب الجنرالات، لكنه يذكرنا بأن الحركة المدنية المتنوعة العامة التي مثلتها «تمرد» والتي تمثل خطوة للأمام وتتناغم مع الواقع والتاريخ ربما تمهد الطريق لديمقراطية حقيقية فاعلة بطريقة لا يمكن أن تفعلها حركة الإخوان المسلمين التي تتمسك بالعنف وحركات ازعاج الناس باسلوب الاستفزاز ونحن هنا دون ان تطرح جديد علي الساحة السلمية .. حركة تعودت السرية المتآمرة . هل نعطي فرصة الرهان الزمني وقفل البرادعي الذي ينبذ العنف حتي مع الاخوان أم يتحرك مفتاح الببلاوي في ضربات متلاحقة لفوضي الاعتصامات .. قد يكون في كل تأخيرة خيرة وقد يكون نجاح القوة المفرطة فرحة للقلوب التي أكلها الغيظ لكن قلب مصر سيكون له شأن آخر ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,604,037,699
- الابداع والنشر في مرآة النقد
- عباس يطبخ ومشعل يطفئ شعلة الربيع
- عرائس اوباما تفتتح المسرح
- قلعة بديع وسنة اولي سياسة
- اعتذر نتينياهو فهل يعتذر مرسي
- هل يقابل مرسي اوباما في تل أبيب
- السادات يضحك أخيرا
- معني الصندوق بين المالكي ومرسي
- هل تنمو مصر ليلا
- الفرصة الضائعة في مصر ..إسقاط مبارك فرصة لم تستغلها مصر
- مصر العبثية ومجتمع يفقد وعيه
- الدكتور السعيد الورقي يكتب عن سرديات الصور التشكيلية المتلاح ...
- دكتور عبدالحميد والقيصر والممتنع السهل
- الباسيج الإخواني
- الأدب وجدلية تكرار التاريخ
- رسالة شمسية من الميدان
- أنا والحريري وصدفه
- الإخوان بين وارنر والربيع العربي
- معجزة سلطة تحتضر بين رام الله والقاهرة
- الرئيس بين القصرين الاتحادية والبيت الأبيض


المزيد.....




- مقتل اثنين وإصابة 16 على الأقل في انفجار قنبلة وسط بغداد
- ترامب سيشارك في قمة الحلف الأطلسي بداية ديسمبر بلندن
- الخطابات السياسية الحالية تذكر البابا ب"خطابات هتلر&qu ...
- الراب .. صوت -سياسي- للمهمشين الغاضبين في المغرب
- الولايات المتحدة تطالب حفتر بوقف الهجمات على طرابلس
- مظاهرات العراق: انفجار قرب ساحة التحرير وسط بغداد وسقوط قتلى ...
- مقتل اثنين وإصابة 16 على الأقل في انفجار قنبلة وسط بغداد
- ترامب سيشارك في قمة الحلف الأطلسي بداية ديسمبر بلندن
- الخطابات السياسية الحالية تذكر البابا ب"خطابات هتلر&qu ...
- 9 فوائد للمغنيسيوم من شأنها إنقاذ حياتك


المزيد.....

- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الشربيني المهندس - رابعة بين مفتاح الببلاوي وقفل البرادعي