أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - علي مسلم - معبر وعابر وعبور














المزيد.....

معبر وعابر وعبور


علي مسلم

الحوار المتمدن-العدد: 4177 - 2013 / 8 / 7 - 12:43
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


معبر وعابر وعبور هي نقطة من وطن ، نقطة من الانتماء الذي عبث الزمان به تقع بجوار القلب بين الوريد والوريد ، تحولت بفعل القوة من وطن إلى أوطان التقينا ثلاثة كنا كرؤوس المثلث كل رأس بزاوية مختلفة إحداها حادة تستمد وهم قوتها من إرث أتاتورك وبطش السلاجقة والثانية منفرجة تلتحف عباءة العباسيين المنقوشة ببصمات هولاكو والثالثة قائمة كقامة الأيوبي صلاح الدين والذي بقي يظل بظله على الثعالب التي اقتدت بالأسود فعلا وسلوكا فسقطت، كنا نحمل نفس الهم والتي تحولت وانشطرت إلى هموم وفق جدلية الانقسام والتكاثر بالقوة ليختزل بذلك بيادر الحق في كومة قش صغيرة تتقاذفها رياح الشمال وموجات رمال الجنوب الحارة ،جمعتنا الصدفة وباعدتنا الأمنيات ،اللغة هي التي بقيت ما لدينا من رابط فالوطن بات أوطاناً وأحلامنا سارت في اتجاهات مختلفة ، نحو الجبال تارة ونحو مستنقعات الوهم تارة أخرى ،كنا كالأخوة وتحاورنا كالأجانب نجر بعضنا نحو لحاف أولياء الأمر منا ، ننتظر لنعبر من الوطن إلى الوطن نحو فضاء الهوية المسروقة والانتماء الأعرج في عقر الديار لننتصب كالثعابين على ذيولنا علنا نكتشف مكامن الخطر ، أو نبحث عن مكان آمن نضع بيوضنا فيه ، إنها قدرنا لنعلن ولاءنا المربوط للآخرين بلغات ثلاث غير لغتنا ،ولنحلم كما يبتغون ولنفكر كما يشاء الطغاة ، يحاولون عبثاً تحويلنا إلى ريبوتات صغيرة أو قوانين حسابية لنضيع بين المعلوم والمجهول منها ، سرقوا منا الماضي وجعلوا حاضرنا بلا عنوان وبدون هوية حتى القناديل التي كانت تبث الضوء نحو هامات الجبال خطفوها دون رحمة ، وبتنا كالفراشات نحوم حول تخوم النور المتدفق من جبال برزان وسهول حمرين لنضيء شوارعنا وعقولنا حتى لا نضيع في وهم التعالي ...................! علي مسلم – كاتب كردي – معبر إبراهيم الخليل في 5/8/2013





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,164,018,911
- الثورة السورية – استراحة بدون راحة
- الثورة السورية - المنعطف والمسار
- الإمبراطور عارياً
- الحركة الكردية خلفاً سر- مساهمة في فهم الثورة
- جنيف 2 - هل يمكن دفن الخلافات السورية - السورية ؟
- بدلاً من البيانات عوضاً عن التصريح
- نحو جمهورية سورية الاتحادية... وجهة نظر كردية


المزيد.....




- الجيْش: جهاز قمع طبقي
- عن سلامه كيله، المناضل والمثقف العضوي
- ارتفاع حصيلة قتلى احتجاجات السودان والحكومة تتهم اليسار بالت ...
- مشرُوع قانون التجنيد الإجباري: عقابُ طلائع النّضالْ
- فيديو: الشيوعيون في روسيا يحيون الذكرى الـ95 لرحيل لينين
- إعتصام مفتوح بمقر وزارة التربية للجامعة العامة للتعليم
- إذن، فكلُّ الشعب السوداني شيوعيون
- فى بيان جماهيرى المكتب السياسي للحزب الشيوعى
- اليسار العربي يطالب بإطلاق سراح قيادات الحركة الاحتجاجية في ...
- اليسار العربي يطالب بإطلاق سراح قيادات الحركة الاحتجاجية في ...


المزيد.....

- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - علي مسلم - معبر وعابر وعبور