أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - عبد الستار ناصر ..من الطاطران الى موت في كندا ........!














المزيد.....

عبد الستار ناصر ..من الطاطران الى موت في كندا ........!


نعيم عبد مهلهل

الحوار المتمدن-العدد: 4173 - 2013 / 8 / 3 - 23:09
المحور: الادب والفن
    


مات عبد الستار ناصر في المكان الذي لم يتمنى أن يموت فيه ، تلك الغربة المرتدية لمعطف الثلج والنأي والتي لايهدأ منها سوى دخان السيكارة وثمالة ليل وكتابة قصة والقهوة التي تعدها بحنان رفيقة عمره ( هدية ).
مات عبد الستار ناصر المرتهن بالجرأة والعبث الوجداني الموسوم بمتغيرات حياته ، في ذلك الوصف الحياتي لكل ماقدم وأنتج في اختصار غريب وصف فيه حياته في لقاء تلفزيوني قديم ( تها بها ) وهي عبارة متداولة في الحكي المجتمعي لايعرف أصولها وتعني استخفافا بشيء ولاهذا ولا ذاك ....
تلك حياته هذا السارد الغريب لرؤى القص والرواية والمثقف النهم في القراءة والمتابعة والكتابة النقدية ، لكن روعته كمنت في غزارة ما كان ينتج وبالرصانة والانتشار ليؤسس لمجده صورة واعية عن الثقافة العراقية في جانبها السردي وليكون عبد الستار ناصر الصورة الاكثر قرباً للادب العراقي في تحولات أمكنته وأنشاره وقدرته على التواصل مع البيئة من الطاطران المحلة التي ولد فيها الى امسيات صباحات الجمعة والدومينو في طاولات مقهى حسن عجمي مرورا بالهروب من الأخطاء الحياتية ومواقفها وانتهاءً بغربة عمان وعوزها والازمات المرضية وأنتهاءً بالمنفى المتأخر قبل عامين عندما حمل حقائبه ونوارسه ورفيقة عمره ليحط الرحال في كندا.
آخر مرة رأيته هو والروائية ( هدية حسين ) قبل 5 اعوام في مقهى الروضة ، وانتقلنا لامكنة من المؤانسة والسمر انا وهو والشاعر محمد مظلوم في نادي نقابة الصحفيين في دمشق وكانت ليلة جميلة اشبعنا فيها عبد الناصر بحكاياته ومؤانسته وصراحته وغروره ، ليعود الى عمان ويكتب مقدمته الرائعة لروايتي ( حمام نساء في أور ) والصادرة عن دار فضاءات ، وأعترف أن مقدمة الفقيد لروايتي منحتها وضوحا آخرا ونافذة تقرب مسافة الفهم والمودة بينها وبين قارئها.
اليوم عدت ثانية الى قراءة المقدمة مع دمعة تجمع اغتراب موت المثقف العراقي في هذا الشتات المتباعد ، هو وهدية حسين وكريم الزيدي وهادي ياسين وعيسى حسن الياسري ومحمد النصار وسعد جاسم في كندا وأنا ونجم والي وعباس خضر وفاضل العزاوي وخالد الراوي وكريم الاسدي وحامد حميد غريب وأيمان محمد في المانيا ، وغيرنا المئات في شتات تتناوله اختام الجوزات والخرائط وبطاقات اللجوء والجنسية المزدوجة.تلك قدرية المنفى العراقي وهجراته التي لاتشابه ابدا هجرات البط الصيني أو السنونو القادم من ثلج مدن البلطيق الى دفء اهوار الجنوب العراقي .
موت بحجم الدمعة ، بحجم قصة يكتبها الراحل عبد الستار ناصر في غرائبية جنونه ولغته الشاعرة المتدفقة حبكة وحرفة وجنونا ، ولكنه رحل الآن ليبقيَّ لنا تراثا من التميز في تناول الحكاية بطريقة مبتكرة بتفاصيل تجارب الحلم والعبث والثمالة والحب والتسكع والفاكهة.هذا الموت الخرافي انتهى بصمت ودون ضجيج مع مبدع آخر يرحل بعيدا عن الطاطران واقداح الشاي في حسن عجمي ، وطاولات نادي اتحاد الادباء في ساحة الاندلس.
ذهب بعيدا وهو يحمل اوجاع نوبات القلب والدماغ وسعال السكائر وحرقة كؤوس الحلم التي كان يقول عنها انها وحدها من تقلل الم الغربة وتجعل العراق قريب اليَّ.
مات عبد الستار ناصر...السارد الواعي لحبكة القصة ، والمثير دوما في اغراء عناوينه ليترك لنا في لمعان عينيه ووسامته اثرا جميلا من حكايات تشبه الف ليلة وليلة في عولمة هذا العالم منذ ستينات القرن الماضي وحتى لحظة اغماضته الاخيرة.والآن وقد صارت الحكاية العراقية بدون عبد الستار ناصر ، يحق لنا أن ندونَ على اجفان المحبة القصائد التي حروفها دمعة اخر لقاء معه لنسجل العرفان والحنان والذكرى والحب لهذا السارد الجميل ونتمنى له نعشا يليق به تتكرم فيه الدولة العراقية ممثلة بمجلس الوزراء لتنقله من موت المنفى والمهجر الى موت الوطن ، فحتما في قدرية الانسان الاخيرة ليس هناك موتٌ اجمل من موت الوطن ..والآن مات عبد الستار ناصر وعلى العراق ومحلة الطاطران أن ينحبان......!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,530,821
- القصيدة والمدينة ( الناصرية كافافيس )
- أساطيرُ مسماية* ( الرزُ بالحنين ..مطبكْ سَمك ْ*)
- فرات الناصرية ، وراين دوسلدورف ...!
- الوردة المندائية عطر يحيى والملاك زيوا...!
- أوروك نشيد الطقس الأول ..!
- شارع كونيكس آليه شتراسه
- كافافيس ( العشق الأسكندراني )
- الجَسد بموسيقاه وخليقته ..!
- رومي شنايدر ... رواية وطن في عيون ممثلة سينمائية....!
- القرية التي أكتب الشعر فيها ..!
- حبيبان أفريقيان ......!
- محنتكم مع الله قادمة .........!
- نشوء فكرة الحرب....!
- سفرطاس الزعيم ...........!
- كافافيس يبكي على مصر الآن..!
- بورخيس والثقافة المسكينة...!
- شيء عن الأشباح في عالمنا
- رُوحكَ التي تَراكَ ولا تَراها..!
- بورخيس ودموع مدينة النجف الاشرف ..........!
- مريم ..طفولة العراق الدامي ........!


المزيد.....




- نحن والجزائر: فاشهدوا..فاشهدوا..فاشهدوا !
- الرميد يقدم أول تقرير حول حقوق الانسان بالمملكة بعد دستور 20 ...
- فنانون عرب يؤازرون المنتخب الجزائري قبل النهائي القاري
- خبير دولي يخلق دينامية جديدية في حزب الحمامة باقليم القنيطرة ...
- هذه هي التوجهات الجديدة لمشروع قانون المسطرة الجنائية
- زيلينسكي يعلن استعداد كييف لتبادل الصحفي فيشينسكي بالمخرج سي ...
- شاب بهيئة رونالدو يتحدى الشرطة الفرنسية بموسيقى جزائرية! (في ...
- فيلم -الحقيقة- يفتتح مهرجان البندقية
- شاهد: فنان إيطالي يرسم "بورتريه" أرمسترونغ بالجرار ...
- جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي.. ترجمان الآفاق للغة ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - عبد الستار ناصر ..من الطاطران الى موت في كندا ........!