أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - مصطفى القلعي - كلمة أخيرة لابدّ منها لرفاقي في الجبهة الشعبيّة














المزيد.....

كلمة أخيرة لابدّ منها لرفاقي في الجبهة الشعبيّة


مصطفى القلعي

الحوار المتمدن-العدد: 4173 - 2013 / 8 / 3 - 22:47
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


في خضمّ هذا المدّ الاحتجاجيّالذي تعيشه تونس عقب الاغتيال المجرم الجبان لعشرة من خيرة رجال تونس ومناضليها خلال خمسة أيّام من 25 جويلية إلى 29 جويلية/ يوليو 2013: الشهيد القائد محمد البراهمي (الجبهة الشعبيّة) الشهيد محمد المفتي (الجبهة الشعبيّة بقفصة) الشهداء الثمانية من جنودنا البواسل في جبل الشعانبي، لابدّ أن أقول كلمة بصفتي مواطنا يمارس التفكير والبحث لا بصفتي ناشطا سياسيّا يساريّا في الجبهة الشعبيّة. ما أريد أن أقوله هو التالي: لقد تحالفنا (ونون الجمع تعني اليساريّين) مع الإسلاميّين لإسقاط نظام بن علي النوفمبريّ الاستبداديّ العميل التابع، مع اختلافنا معهم في كلّ شيء تقريبا؛ في المرجعيّات، في الرؤية الاجتماعيّة والاقتصاديّة، في الخيارات السياسيّة، في طبيعة النضال فنحن كنّا نناضل من أجل الحريّة فيما كانوا يصارعون من أجل السلطة. واليوم، بعد الثورة، وبعد الانتخابات، نجد أنفسنا نتحالف مع الاتّحاد من أجل تونس ومع القوّة الفاعلة فيه أساسا وهي حركة نداء تونس، من أجل إسقاط المشروع الإسلاميّ الاستبداديّ الذي تقوده حركة النهضة، مع أنّنا نختلف مع نداء تونس في كلّ شيء تقريبا أيضا عدا المشترك الكونيّ كمنظومة الحقوق الكونيّة والاتفاقيّات الدوليّة.
أنا، بصفتي الفكريّة لم أكن مع خيار التحالف مع حركة نداء تونس لأسباب كثيرة شرحتها في مقالي الوارد ضمن العدد التاسع الأخير من مجلّة الفكريّة ماي/ جوان 2013 الموجود في الآن في المكتبات لأنّي حرّ من التبعيّة وحريّتي تلك تتيح لي أن أرى بوضوح أكبر. ومع ذلك، انضبطّ سياسيّا للخيار المركزيّ وساهمت في تفعيله وإنجاحه في مستوى جبهة الإنقاذ الوطنيّ لاسيما على المستوى الجهويّ.
ويبقى أن أشير إلى أنّني لا أرتاح إلى هذه المكانة التي تجبرنا دائما على التحالف مع خصم الأمس متى خرج من السلطة. ولا أرتاح أيضا إلى اضطرارنا إلى هذا التحالف في كلّ مرّة. ولا أطمئنّ إلى طبيعة الحليف ولا آمن أخلاقه. وأكره أن نكون العصا التي يضرب بها الآخرون فنتأذّى نحن فقط ولا يتأذّى الضارب ولا المضروب.
عذرا رفاقي، لن أعود إلى هذا..
المجد والخلود لشهدائنا..
تحيا تونس.. تحيا الجبهة الشعبيّة.. تحيا نضالات شعبنا من أجل الحريّة والتقدّم
مصطفى القلعي: الجبهة الشعبيّة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,968,155
- الكلب الذّكر والكلبة الأنثى
- الإسلاميّ أبو يعرب المرزوقي يستقيل من الحكومة المسقيلة ومن ا ...
- التربية والتعليم: الدمّلة والوجع
- انتكاسة المسار الثوريّ في تونس
- اتفاقيّة الأسد والأرنب
- انتفاضة سليانة تكشف مثقّفي السلطة.. يلعن أبوها استلبت أصدقائ ...
- يَلاَّ.. خسارة مع الرفاق خلاعة
- لا إفطار إلاّ على ظهور المرسيدسات
- ثقافة الإسلام لا تقف عند العبادات بل تطال الحبّ والجسد
- رفيقي السلفيّ: الرسالة (24) كنتَ نجمًا في غزوة كليّتي التي أ ...
- التفكير بالمطرقة في الكتابة الفقهيّة العربيّة الحداثويّة كتا ...
- شعر الحبّ والدّين خطابان يتصارعان
- سِجن الكائن.. سَجن العالَم
- الحرب من فعل وجود إلى صمم كونيّ
- رسالة جديدة إلى رفيقي السلفيّ
- رسالة تفكيكيّة إلى رفيقي السلفيّ
- طقوس العيد سطوة البداوة وتبدّد المشهد المدينيّ
- حركة -نداء تونس- وأهداف الثورة التونسيّة
- معا من أجل الخلافة السّادسة بإذن الله
- نقد الجبهة الشعبيّة- اليساريّة التونسيّة الجديدة


المزيد.....




- عصابة تهاجم المحتجين في مترو أنفاق هونغ كونغ
- سقوط 7 قتلى وعدة جرحى بينهم أطفال نتيجة استهداف الفصائل المس ...
- ألزهايمر يبدأ في مرحلة الطفولة!
- وكالة الطاقة الدولية: نراقب التطورات في مضيق هرمز ومستعدون ل ...
- شاهد: طائرة حربية ليبية تهبط اضطراريا على الطريق في بلدة جنو ...
- أخطاء في مشرحة مصرية
- هل تنقذ هذه القطط الصغيرة فصيلتها من الانقراض؟
- صور باهر: إسرائيل تبدأ في هدم منازل في بلدة بضواحي القدس
- وكالة الطاقة الدولية: نراقب التطورات في مضيق هرمز ومستعدون ل ...
- شاهد: طائرة حربية ليبية تهبط اضطراريا على الطريق في بلدة جنو ...


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - مصطفى القلعي - كلمة أخيرة لابدّ منها لرفاقي في الجبهة الشعبيّة