أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - -البرادعى- .. أخطر عميل أمريكانى فى مصر !!!















المزيد.....

-البرادعى- .. أخطر عميل أمريكانى فى مصر !!!


مجدى نجيب وهبة

الحوار المتمدن-العدد: 4173 - 2013 / 8 / 3 - 13:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


** لا أتعجب من تصريحات "محمد البرادعى" لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية .. ولكننى تعجبت بعد قيام الشعب المصرى بثورة عظيمة أطاحت بأحلام أمريكا والإتحاد الأوربى وتركيا وإسرائيل وقطر وألمانيا وفرنسا .. أن لا يمضى بضعة ساعات على قيام هذه الثورة العظيمة ، ونفاجئ بتعيين محمد البرادعى وهو أكبر عميل للمخابرات الأمريكية ، نائبا لرئيس الجمهورية للعلاقات الخارجية .. وهذا يعنى أنه تم تعيينه فى منصب يسهل له عمله الدبلوماسى وإفشاء أسرار الدوله وإجهاض أى طريق للإصلاح ، وتحريض كل أعداء مصر للإنقلاب على الوطن .. وذلك لأنه أخطر عميل للمخابرات الأمريكية والموساد الإسرائيلى ..

** أتذكر عندما سعى البرداعى لترشيح نفسه لمنصب رئيس الجمهورية .. خرج عليه الشعب رافضا وجوده ليس رئيسا لمصر فقط .. بل فى أى منصب سياسى .. وقد نال علقة ساخنة فى إحدى جولاته الميدانية بالمقطم ، ولولا هروبه بالسيارة لكان الشعب فتك به ..

** الشعب المصرى يعلم جيدا أن البرادعى ليس عميل أمريكانى فقط ، ولكنه جاسوس ومحرض .. فقد ساعد التقرير المضلل والمزور الذى قدمه للإدارة الأمريكية فى بداية الأزمة العراقية إلى شحن كل الدول ضد العراق ، حتى أسقطت بالكامل ..

** كان البرادعى مبعوثا من قبل أمريكا والإتحاد الأوربى وحلف الناتو ، لوضع تقرير حول أسلحة الدمار الشامل فى العراق ، ومع ذلك عاد هذا الخسيس إلى أمريكا وقدم لها تقرير يفيد بوجود أسلحة دمار شامل ، رغم أنه لم يوجد أى أسلحة دمار شامل فى العراق .. وقد كانت هى الذريعة القذرة للهجوم على العراق ، وتدميرها .. وبعدها حصل محمد البرادعى على مكافأته بحصوله على جائزة نوبل للسلام .. وهى الجائزة التى لطختها أمريكا بالدم ، وتحولت إلى مكافأة للتعاون مع الإدارة الأمريكية والصهيونية العالمية فى تدمير الشعوب والأنظمة .. وتتذكروا جيدا أنها نفس الجائزة التى منحتها أمريكا للعميلة اليمنية "توكل كرمان" بعد أن ساعدت أمريكا فى إسقاط اليمن !!..

** صحى الشعب المصرى من نومه بعد خروج الملايين لإسقاط الإرهابى العميل محمد مرسى وجماعته .. لنجد أنفسنا وقعنا فى براثن عميل أشد حقارة وقذارة من محمد مرسى العياط .. فمن هو المسئول عن تعيين هذا البرادعى .. هل المستشار عدلى منصور ، الرئيس المؤقت للدولة المصرية !!...

** هل المسئول عن تعيينه رئيس الوزراء "حازم الببلاوى" .. هل تم ممارسة ضغوط أمريكية لإقحام البرادعى فى المطبخ السياسى لإسقاط ثورة 30 يونيو ؟ .. هل حركة تمرد والتى أيدت وباركت منصب البرادعى هى جزء من المخطط البديل لإسقاط مصر بعد سقوط الإخوان ؟ .. هل تعيين أحمد المسلمانى المتحدث الإعلامى بإسم رئيس الدولة ، والذى سهل لقاء المستشار عدلى منصور برموز من الحركات الثورية المعروف إنتماءها السياسى لأمريكا .. وعلى رأسهم منسق حركة 6 إبريل "أحمد ماهر" ، وهم الذين دعموا وصول البرادعى والزج به داخل القصر الرئاسى للمشاركة فى العمل السياسى ، وهو جزء من مخططات أمريكية مدفوعة الأجر لإسقاط ثورة 30 يونيو ، وعودة الإخوان للمشهد السياسى مرة أخرى .. لإستكمال تنفيذ مؤامرة إسقاط الشرق الأوسط مرة أخرى ؟!!..

** هناك مليون علامة إستفهام تجرى داخل القصر الرئاسى ، ولم يكن للشعب المصرى صاحب القرار ، أى رأى فيها .. ومنها على سبيل المثال ، إعادة تعيين المستشار "حاتم بجاتو" ، المتهم بتزويره للإنتخابات الرئاسية الأخيرة ، رئيس المحكمة الدستورية العليا ، وقد صدر القرار من المستشار رئيس الدولة عدلى منصور شخصيا ، ويبدو أن المستشار عدلى منصور تناسى أن المستشار حاتم بجاتو ، كان ضمن فريق العمل داخل قصر الرئاسة ، فى زمن الإرهابى مرسى العياط ، وعين وزير الشئون النيابية ، وظل سعيدا بمنصبه يدافع عن الإرهابى مرسى العياط ، وجماعته .. إلى أن شعر مستر بوجى "بجاتو" بأن مركب مرسى العياط غرقت .. فقام بعمل نمرة ولقطة أمريكانى ، وقفز من المركب قبل غرقها ، وأعلن عن توبته .. فهل إعادته للمحكمة الدستورية العليا مرة أخرى هو مخطط أخر للإلتفاف حول الثورة وإجهاضها ، وهل يمكن أن يوافق الشعب المصرى على إعادة حاتم بجاتو إلى منصة القضاء بعد العمل المخزى ، والقذر مع عصابة الإخوان المسلمين ، وهو الذى شارك فى طبخ الدستور ، وتزوير الإنتخابات لصالح "إبن سنية" مرسى العياط ، فكيف تعود العجلة إلى الوراء متجاهلا ثورة شعبية من 40 مليون مواطن مصرى شريف .. هل هناك صفقة أمريكية وضغوط مورست .. وياترى على من وما هو الثمن .. فأمريكا تفعل أى شئ وتجد الإجابة السريعة فهى تقدم ملايين الدولارات لعملائها وللخونة لإسقاط مصر بأى ثمن ..

** لقد أسقط الشعب المصرى هذا المخطط الشيطانى .. فأصاب أوباما الجنون ، ولم يعد يدرى ماذا يفعل ؟ .. حرض الإخوان المجرمين وميليشياتهم على أحداث فوضى فى البلاد .. ولكن إتضح فشل هذا المخطط ، وخرج الشعب المصرى للتصدى لكلاب الإخوان الضالة ، وظلوا يطاردونهم من حارة إلى شارع إلى ميدان .. وإنكشفت جرائمهم وعرف الشعب المصرى من هم القتلة ، ومن هو الطرف الثالث ، ومن الذى حرق الأقسام وإقتحم السجون ، ومن الذى قتل الضباط والجنود ، ومن الذى قتل شباب ومشجعى النادى الأهلى فى ستاد بورسعيد ، ومن الذى قتل شباب بورسعيد عندما تظاهروا إعتراضا على حكم محكمة إستئناف بورسعيد ، ومن الذى قتل الشباب أثناء تشييع مراسم جنازة الشهداء ، ومن الذى قتل الأقباط فى ماسبيرو ، ومن الذى قتل الشباب فى محمد محمود ، ومجلس الوزراء ، وأمام أسوار الإتحادية ، وفى المقطم ، ومسرح البالون ، ومن الذى فعل جرائم القطارات وضرب خطوط السكك الحديدية ، وقطع الطرق ، وحرض على كل أعمال الفوضى .. إن من فعل كل هذا هم جماعة الإخوان المسلمين ، وجماعة مرسى الجاسوس وعصابته ..

** ومع ذلك .. عادت أمريكا للمشهد بإستخدام العميل رقم 13 فى مصر ، وهو محمد البرداعى الذى ظلت أمه تصرخ فى الإعلام وتتوسل الشعب فى إختيار البرادعى وتعيينه رئيسا لمصر ..

** وبعد كل هذا السرد .. يخرج علينا البرادعى بتصريحات نارية على طريقة ضرب كرسى فى الكلوب .. فى حوار أجراه مع صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية تحت عنوان "البرادعى : أدعو إلى صفقة كبرى لحل الأزمة" ..

** يقول العميل "محمد البرادعى" .. أعرب عن أملى فى إسقاط الإتهامات الموجهة للرئيس المعزول محمد مرسى .. إذا لم تكن جرائم خطيرة .. وقال "أريد أن أى عفوا محتملا فى إطار صفقة كبيرة لأن مصير البلد أهم بكثير ..

** وللرد على البرادعى .. أى عفو ياننوس عين أمه .. لإسقاط الإتهامات الموجهة للإرهابى محمد مرسى .. هل التخابر مع جهات أجنبية ليست قضية هامة .. هل التفريط فى الأعراض المصرية وتغيير الحدود ليست قضية خطيرة .. هل التحريض ضد الشعب المصرى وقتله ليست قضية خطيرة .. هل تقسيم الشعب المصرى ومحاصرة المحاكم ، ومحاصرة الإعلام ، وإغلاق الصحف ، وتعرض الأمن الوطنى للخطر ، والتفريط فى سيناء ليست خطيرة .. وإذا كان كل ذلك لا يمثل خطورة للأخ الرقيق محمد البرادعى .. فما هو الخطير إذن ؟ .. وأى صفقة تتحدث عنها ياكتكوت حبيب مامته ..

** يقول العميل محمد البرادعى أن الفريق أول عبد الفتاح السيسى ، لا يفكر فى أن يرشح نفسه رئيسا لمصر .. وقال "ترون صور السيسى فى كل مكان .. وأنه لأمر جيد عدم تفكيره فى الترشح للرئاسة المقبلة ، لأنه لا يريد للجيش أن يديأن يدير الدولة إلا أن الناس فى أوقات الطوارئ تتطلع إلى القوة والقوة فى يد الجيش الأن " ..

** وللرد عليه .. ما دخلك أنت فى قرار السيسى للترشح للرئاسة .. ما هو القلق الذى أصابك أنت والمحروسة مامتك .. فقرار السيسى هو إرادة شعبية جارفة ، والشعب يا أزعر ياعميل إتفق على ترشيح الفريق أول عبد الفتاح السيسى رئيسا لمصر .. ولا تأمل أن يتم إنتخابك حتى ولو بواب لعمارة فى عزبة القرود .. وهذا الكلام موجه لك ولكل أعضاء جبهه الخراب .. وكل واحد فيه يأمل أن الساحة الأن خالية ليكون رئيسا لمصر .. فهذه نكتة سخيفة .. إصحى يابردعة فلن يحدث أن يحكم مصر هلفوت أو عميل أو رئيس حزب أيا كان ..

** وينتقل البرادعى .. بأنه يحذر من فض الإعتصام بإستخدام القوة .. فسيضطر أسفا لتقديم إستقالته فورا ، وللأسف هذه اللغة إستخدمها رئيس الوزراء أيضا .. وأنا أقول للإثنين مع ألف سلامة والقلب داعيلكم ..

** هناك ملحوظة غريبة وعجيبة للأخ البرادعى .. كان يهل علينا يوميا من خلال جبهة الخراب وهم يعلنون بيان هام وعاجل للتصدى للإرهاب ، وإقالة محمد مرسى العياط .. والظاهر أن البرادعى العميل ليس هو البرادعى الممثل فهو فى حواره يدعو إلى نبذ العنف ووقف المظاهرات للبدء فى بناء البلد ..

** ويتابع العميل 13 محمد البرادعى حواره ، ويقول الإخوان فى حاجة لأن يتعاونوا ولكنهم فى حاجة بالطبع لأن يشعروا بالأمن والحصانة ، وألا يكونوا مستبعدين ، وهى أمور نحن على إستعداد لتوفيرها .. مشيرا إلى أنه يجب أن يستمر الإخوان فى المشاركة بالعملية السياسية ، ويساهموا فى إعادة كتابة الدستور ، وتقديم مرشحين إلى الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية ..

** وهنا أتوقف قليلا .. فلا أجد أى رد يمكن توجيهه للبرادعى العميل إلا دعوة الشعب المصرى الحر الأصيل لمحاصرة فيلا البرادعى وإخراجه عنوة ومحاكمته محاكمة شعبية وعاجلة فى ميدان التحرير ، ليكون عبرة لكل من يسخر من هذا الشعب ويتآمر على مصر .. فالبرادعى يريد عودة الإخوان فى الدستور والبرلمان والرئاسة .. ويبدو أن هذا البسكوتة نسى أنه أول من طالب بتطبيق قانون العزل على مبارك وكل من عمل فى الحزب الوطنى ، يبدو أن البرادعى لم يفقد عقله فقط ، بل فقد عينيه .. فقد أصابه العمى والحول .. ولا حول ولا قوة إلا بالله ..

** وأتساءل .. هل بعد هذه التصريحات الصحفية للبرادعى سيظل فى منصبه ، بل سنجد من يدافع عنه .. والشعب يتساءل إنت ملتك إيه بالضبط .. وما هى الجريمة فى نظرك ..

** أخيرا .. كلمتنا للإعلام .. وبالذات القناة المصرية الفضائية .. كفاية كدة .. إحترموا نفسكم .. البلد تحترق وأنتم تنتقون ضيوف على طريقة البرادعى ، ضيوف تستاء من فض الإعتصامات .. إذا كنتم غير مؤهلين للعمل السياسى .. وهذا أيضا للقنوات الفضائية الخاصة ، والبرامج السياسية .. كفاكم خراب فى مصر .. كفاكم مؤامرات .. كفاكم خيانة للوطن .. فلا يمكن أن تفتح ابواب برامجكم لمجموعة من الأطفال للحديث حول مستقبل مصر السياسى .. لا يمكن أن تظلوا تضخموا من حركة تمرد وهى سبق أن أوضحنا أنها مجرد فكرة وشكرا .. أما أن نظل فى الإعلام العار نقول "صرحت حركة تمرد " ، وقالت حركة تمرد ، وحذرت حركة تمرد ..

** أقول لكل هؤلاء إحترموا نفسكم أو إرحلوا .. وأمامكم شارع الهرم .. يحتاج لمواهبكم القذرة فيجب ألا يخرج علينا ضيف يتحدث عن مستقبل مصر لمجرد إنه إعتصام فى التحرير أو تعرض لأى موقف أو صاحب فكرة فيتحول إلى بطل يتحدث بإسم مصر ..

** مصر لا يتحدث عنها إلا شعبها ، ووكل الفريق أول عبد الفتاح السيسى للحديث بإسمه ولا يثق فى أى شئ أخر ..

** وفى النهاية .. إرحل يابرادعى فقد سقطت عنك الأقنعة حتى ورقة التوت التى تستر عورتك لم تعد لها وجود ..

** أخيرا يا أخ برادعى ياعميل .. إن ما حدث أمس هى قمة البلطجة وكلهم مجموعة متسولة ومأجورة .. ففى الألف مسكن دفع لبعض البلطجة المعروفين بعين شمس مبلغ 5 ألاف جنيه لكل بلطجى ، وهم معروفون بالإسم .. هل هؤلاء من يدعو العميل البرادعى للحوار معهم .. إتق الله ياخائن ياعميل فى مصر .. ومن الأن خلى عندك دم وإرحل .. بدلا من أن يتم إجبارك على الرحيل ومحاكمتك محاكمة عسكرية .. مش كدة ولا إيه !!..

** إن تصريحات العميل رقم 13 لأمريكا .. تدعونا إلى التساؤل عن الجماعة التى أطلقت على نفسها جبهة الإنقاذ .. لأنه أحد أعضاء هذه الجبهة ، وتدعونا أكثر للسؤال عن العبث الذى تظل حركة 6 إبريل ، تمارسه فى الوقت الذى سمح لمؤسس الحركة "أحمد ماهر" بالدخول إلى قصر الرئاسة ، ومقابلة الرئيس المؤقت ، والمشاركة فى إتخاذ القرار .. فمن كل هؤلاء ؟!! ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,518,858
- الزعيم -جمال عبد الناصر- .. والعصر الإسود للإخوان !!
- هل الإخوان المسلمين .. مصريون الجنسية ؟!!!
- خدعة إسمها البرادعى !!!
- نداء هام وعاجل إلى كل شعب مصر
- إنذار للفريق أول -عبد الفتاح السيسى- !!!
- -مبارك شعبى مصر- .. أدخلوها بسلام آمنين !!
- مصر توجه صفعة قوية لأوباما والإرهاب !!!
- كارثة .. نهاية مصر يكتبها -منصور- و-البرادعى- و-المسلمانى- ! ...
- كلاكيت للمرة الثانية .. من ينقذ مصر ؟!!!
- إلحقينى يازلابية .. فتحية مخطوفة يارجالة !!!
- من فهمى هويدى إلى محمود خليل .. ياقلبى لا تحزن !!!
- الأيادى المرتعشة لن تصنع دولة !!!
- المصالحة الوطنية .. الوجه الأخر للجلسات العرفية !!
- -مرسى- يطلق كلابه المسعورة فى شوارع القاهرة !!
- ليلة سقوط أمريكا .. وحديث العقول المغيبة !!!
- أحمد ماهر فاشل .. لا يمثل مصر ولا 30 يونيو !!
- (الرئيس- الجنرال – المارشال) فى -تخاريف رمضانية- !!!
- أعوان الإرهابى -أوباما- .. فى مواجهة -الجيش المصرى- !!
- -الإعدام- يقترب من مرسى وعصابته !!
- الله عليكى يامصر .. حقا أم الدنيا !!!


المزيد.....




- ماي ترقص على أنغام أغاني -آبا-
- واشنطن تريد بحث إمكانية عقد اتفاق ثلاثي بشأن الأسلحة النووية ...
- إيطاليا... ضبط صاروخ وأسلحة في مداهمات -النازيين الجدد-
- قيادي بتحالف المعارضة بالسودان: -الحرية والتغيير- فرغت من در ...
- أعاصير كبدت أميركا 600 مليار دولار
- ترامب يرشح مارك إسبر لمنصب وزير الدفاع
- من هو مارك إسبر المرشح لتولي وزارة الدفاع؟
- ما قصة -الزواج الأبيض- المثير للجدل في إيران؟
- الاتحاد الأوروبي: خروقات إيران للاتفاق النووي ليست خطيرة حتى ...
- بريطانيا تحصي البجع الملكي


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - -البرادعى- .. أخطر عميل أمريكانى فى مصر !!!