أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - صليبا جبرا طويل - الرجال الحقيقيون














المزيد.....

الرجال الحقيقيون


صليبا جبرا طويل

الحوار المتمدن-العدد: 4167 - 2013 / 7 / 28 - 15:33
المحور: حقوق الانسان
    


أقدم هذه الخاطرة عسى أن نضع إصبعنا في الجرح العربي المتنامي،
الأخذ في الاتساع بزمن تمنينا أن يحمل حصاده تقدم ورخاء وازدهار
على كافة الأصعدة. وتغير في أسلوب الحياة وعصرنتها وتقدمها.



كثيرا ما نتساءل :" من هو الإنسان الصادق المخلص؟" .

نقول ونسترسل....

إن إباءنا الأوائل لم يكونوا جبناء.
كما أنهم لم يندفعوا في مخططاتهم كي يكونوا أبطالا.
اكتفوا بكونهم رجال حقيقيون.
في نجاحهم لم يصبهم الغرور.
في فشلهم لم يتملكهم الحزن والأسى.
كانوا أقوياء أسوياء بالروح والجسد.
حطموا الصخور ولم يصبهم تعب.
ساروا تحت المطر ولم يبتلوا.
فلحوا أرضهم ولم تحرقهم الشمس.
ناموا كالأطفال ودعين.
واستفاقوا بدون قلق.
غذاؤهم وملبسهم كان بسيطا.
كانوا يتنفسون بعمق.
ويشتمون رائحة الأرض الزكية.
مساكنهم وقلوبهم متواضعة.
حياتهم بسيطة.
لم يتوانوا عن طرح حججهم.
كانوا كالسيل الجارف إمام الطغاة.
حذروا من : "فرق تسد".
وأوصوا:" بوحدة تسد".
وان وجدت ينابيع الحب والعاطفة ألما.
كانت نوا فير السماء تجف.
لم يعرفوا شهوة للحياة.
ولم يرهبهم الموت.
وبدون مقاومة أمنوا...
بان ما يأتي بسهولة يذهب بسهولة.
ناضلوا بطريقتهم في الحياة.
ناضلوا الحياة كما هي بسرور.
تقبلوا الموت كما هو وبدون قلق.
قدسوا الفضيلة...
ولم يتحايلوا على الأمور.
عقولهم حرة ، وأفكارهم مبدعة.
جباههم مشرقة، وجوههم صافية.
قدسوا العلاقات الإنسانية.
لم يوجهوا العين بالعين، ولا السن بالسن .
ولا الإساءة بالإساءة.
لم يكرهوا المسيئين إليهم.
رسموا هامشا على صفحة علاقاتهم. بدل قطعها.
لاعتقادهم أن المسيء والمساء إليه
لا بد أن يلتقيا في ظرف وزمن جيدين.
لم يديروا ظهورهم لمستجير..
علمونا بان من يفلح ويزرع ارض غيره
ينتقص قدره ، ويلاحقه العار.
وتصيبه الخيبة، ويعتريه الندم.
كانوا عمالقة المفاهيم الإنسانية.
فهموا لغة واحدة وهي الحب.
لم يحتاجوا إلى دروس في الأدب.
ولا في فن التعامل.
كانوا جزءا من الطبيعة..
الطبيعة التي زينها الخالق .
لم يتغنوا بالديمقراطية .
كانوا أحرارا بلا قيود .
لم تكبلهم تعقيدات الحياة .
بالرغم من فقرهم كانوا كرماء .
سباقين لعمل الخير .
يعطون دون أن يطلب منهم.
ضمائرهم حية، نقية، شريفة.
لم تصبهم المصالح الذاتية بالكذب والرياء والنميمة.
لم يتملقوا بعضهم بغضا.
كانوا قساة ولينين.
كانوا رحماء وعادلين .
قلوبهم انصع من الثلج .
أعمالهم واضحة كالشمس .
أفكارهم دافئة ..
لم تخدعهم المظاهر .
كانوا أسياد أنفسهم .
يقولون الحقيقة ، ويرضون بمرارتها.
يمضغون ، ولا يبتلعون بعضهم بعضا .
نفوسهم عالية شامخة.
لم يستصغروا أحدا .
وقفتهم وقفت رجل على قلب واحد.
يمتلكون حرية الفكر والتعبير.
يحلون مشاكلهم بأنفسهم .
يأخذون قراراتهم باستقلالية.
دون تدخل خارجي.
كانوا يعملون بنفس ويد واحدة لهدف واحد.
سموا الإنسان ورفعته.
ورقي الإنسان وانسانية .







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,652,000,009
- تعددت آلهة الربيع العربي
- العرب في ربيع
- حسناوات في الربيع العربي
- أديان اليوم مع ماركس ونتشه
- ربيع الثورة عورة
- القيامة مع الربيع العربي
- مسيحيون على صليب الثورات العربية
- الانسانية منطق وعقل
- المرأة وكيف نريدها؟
- توافق او شرق اوسط جديد


المزيد.....




- رشا حلوة: عن رئيسة وزراء فنلندا.. والأمومة والعائلة المثلية ...
- حماس في ذكرى انطلاقتها: سنضل عنوانًا للوحدة والأسرى والمقاوم ...
- الأمم المتحدة تمدد بأغلبية ساحقة مهمة عمل “الأونروا”
- الأمم المتحدة تحذر من انهيار اتفاق الرياض
- خُردة بالف دولار واعتقالات“حُرّاس الدين”و”تحرير الشام-
- قلق أممي واحتجاجات بالعاصمة.. الهند تحرم المهاجرين المسلمين ...
- اللاجئون في اليونان.. أوضاع -مزرية- و-إهمال قاتل-
- رئيس وزراء ماليزيا: العقوبات الأميركية على إيران تنتهك ميثاق ...
- الأمم المتحدة تجدد تفويض الأونروا وتقر مجموعة قرارات لصالح ا ...
- ترحيب فلسطيني.. الأمم المتحدة تمدد مهمة أونروا رغم معارضة وا ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - صليبا جبرا طويل - الرجال الحقيقيون