أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاتف بشبوش - في ساحة ِلينينِ القديمة

















المزيد.....

في ساحة ِلينينِ القديمة


هاتف بشبوش
الحوار المتمدن-العدد: 4167 - 2013 / 7 / 28 - 00:00
المحور: الادب والفن
    


تحتَ مئويةِ الحرارة ِالثلاثين
وعلى مسطبة ِالساحةِ
في سنترِ يريفان , حيثُ كنتُ منتبذاً
تفاجئني سوزي جالسةً , مِن على يميني
وتقولُ , بلغةٍ إنكليزيةٍ ركيكةٍ:
آي , آم , سَكس كيرلْ , فور موني
I am a sex girl for money
أوكي......أوكي
............
............
إذنْ , هي الرأسماليةُ عاهرة تتجلّى
حتى وإنْ ترقى السلالم َالحضارية َ
فهناكَ مَنْ لايعرفُ الحبّ , الاّ بمنعطفٍ وسبيلٍ مجهولِ
هناك مَنْ يحملُ مسدساً , صوبَ الفتياتَ الجميلات
هناك مَنْ لايستطيع , أنْ يوسقَ عربتهُ حطباً
فعلامَ الاسماءُ البشرية ِالرعناءِ
تساقطتْ , على جانبي طاقيةِ غورباتشوف؟
وعلامَ النابحونَ وراءَ الكواليسِ وأعماق ِالحضيضِ
شدّوا الرحال بأحذية ِالمخنثين
وصاروا إضحوكةُّ , لدعايات ِالتجميلِ السياسي الجديد .
**
لكننا نتذكر ُأيتها الساحة الهاربة
كالهرةِ البيضاءِ
نتذكرُ
كيفَ كانت سلسلةُ ُالقوقازِ حمراءُ
عند الغسقِ السرمدي
حيث كان لينينُ هنا , منتصفُ الساحةِ شاخصاً
وكيف كانت أجراسُ الحياةِ لاتدقُ عن ألمٍ
وعن معاناة
والفتياتُ , يعشقنَ بزهرةٍ
أو , وردةُّ تكفي فوق ياقاتهنّ
ولامكانَ للتافهين , ولا غجرُّ يتسولون
والشمسُ تعانقُ البيوتَ من الشروقِ
حتى آخرَ السراج المطلّ , على دمى الصغار
والليلُ لايجوعُ
الصباحاتُ متخمةُّ بالربيع
النساءُ يرضعنَ مدراراً
وفي مآقي العجائزِ , يرزخُ النشيدُ , وتصعدُ الاغاني
..............
.............
في غفلةٍ شاردةٍ مني
قالَ صاحبي الرأسمالي ُالجشعُ
قالَ لسوزي
لايهمني كم درهمٍ
فهيّا بنا , نلعبُ السياسة َالسريرية َ
كي نصلّي , صلاة الخليعِ , الدنيئ ِ , البَـطِرِ


هــاتف بشبــوش/أرمينيا/ يريفان/2013/6/18





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الطريقُ الى يريفان
- هارلم شيك
- معوَلُّ ينبشُ التأريخ
- الصيّاد ....وجهاد النكاح
- أقراطُّ حبشيّة
- فهد
- هكذا تكلّم جثمانُ شافيز
- نساء.......
- أحمدُ القبنجي
- شكري بلعيد
- الرشقُ بالاحذية
- عودة ماركس***
- إستفسارُّ شفهي
- لولا داسيلفا
- تلفاز
- الحاجّة عيشة...........
- أغنيةُ سرديّةُّ لأسياد الرجعية
- الدكتورة انعام العاشمي وعبد الرزاق عبد الواحد , شبيه الشئ من ...
- الشعرُ في سطور..........
- غزالة جاويد**


المزيد.....




- العنصر: الحكومة المقبلة ستواصل عملية تنزيل مقتضيات الدستور
- الاتحاد الاشتراكي يراهن على الزيادة في معدل الدخل الفردي بنس ...
- المغنية ليدي غاغا تغرد لضحايا الحرب بسوريا
- مهرجان تطوان للمسرح يقرب بين ثقافات المتوسط
- أضخم فيلم تركي يفترض نجاح -الانقلاب الموازي-
- عامل عمالة سلا ووكيل الملك بابتدائية المدينة يلتقيان وكلاء ا ...
- انتخابات سابع أكتوبر.. مهن موسمية توفر مناصب شغل وتنعش حركية ...
- الأسواق الاسبوعية بجهة طنجة تطوان الحسيمة قبلة غالبية المرشح ...
- اصدار جديد باللغة الإنكليزية للشاعر عدنان الصائغ
- قطار المستوطنات.. المقاومة بالسينما


المزيد.....

- رواية جســـد وجســــد / عبد الباقي يوسف
- الفلسفة التربوية و صراع الحداثة و التخلف / حسن عجمي
- دقات منتصف الليل / طارق الخولي
- الأعمال الشعرية الكاملة للشاعر الكردستاني ريبر هبون , صرخات ... / ريبر هبون
- محاولة للاقتراب من أدب الطفل الإسباني / خالد سالم
- سفر سيزيف / عبد الحكيم الوائلي
- من هو السيد أراجون؟ / بشير السباعي
- هولير سدرة العشـــق / عبد الباقي يوسف
- ديوان شعر 17 حكايات الوطن المخملي ج 2 / منصور الريكان
- (ديوان الشاعر عماد المطاريحي (المئذنة والبحر الاخضر / عماد المطاريحي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاتف بشبوش - في ساحة ِلينينِ القديمة