أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حامد حمودي عباس - منظمات المجتمع المدني في العراق .. والدائرة المغلقه














المزيد.....

منظمات المجتمع المدني في العراق .. والدائرة المغلقه


حامد حمودي عباس

الحوار المتمدن-العدد: 4166 - 2013 / 7 / 27 - 14:41
المحور: المجتمع المدني
    


تحاول البعض من الاوساط الثقافية المحلية ، ومن خلال سعيها لخلق تحاور ترعاه العديد من وسائل الاعلام ، الربط بين مؤثرات التنمية الاجتماعية ، وما تقوم به بعض منظمات المجتمع المدني من خدمات للمواطن .. ويبدو بأن هذا المنحى من التوجه ، يجعل من الخدمات الخيرية المعروضة على شرائح لا تتعدى النسب الضئيلة من الفقراء ، كبديل عن سياسة التنمية الاقتصادية الشاملة .
ان الاعداد المتزايدة مما يسمى بمنظمات المجتمع المدني في بلادنا ، والتي غالبا ما تسعى لإشغال فراغات أحدثتها السياسات التنموية الفاشلة للحكومات المتعاقبة ، لم تتمكن من ايجاد الحلول البديلة عن تلك التي تخلقها مسارات التنمية الحقيقية ، والمرتكزة على أسس البناء الاقتصادي المتطور والرصين والذي يشمل كافة الجوانب الحياتية للمواطن .. وغالبا ما تكون تلك المنظمات المدنية هي انعكاس حي ومباشر لأحزاب أو جهات سياسية تسعى مخلصة أحيانا ، وعن خبث في أحيان أخرى ، لا يكسب الفرد المعدم من نتائج نشاطاتها غير القليل والمؤقت .
لقد سعت العديد من وسائل الاعلام المرئي ، وللأسف الشديد ، الى تسليط ابشع الاهانات بحق المواطن المعوز ، حين عرضته واسرته وابنائه ضمن برامج دعائية يومية ، وخاصة في شهر رمضان ، ومن خلال مسار ينم عن الفضيحة الاجتماعية ، مقابل ان يحظى بمبلغ مالي بخس وعدة قطع من الأثاث .
الأمر الذي يجعل من الضروري جدا ، التوجه الى وضع عقد اعلامي تتفق عليه جميع وسائل الاعلام وبكافة توجهاتها ، يتم بموجبه الاحجام عن عرض حالات أسرية لعراقيين ليس لهم ان يتلقوا هكذا حالات مهينة ، بالتأكيد سوف لن تحدث ، لو تم وضع صيغ جديدة وشاملة ، وجذرية ، تساهم في إرساء تنمية شاملة في البلاد .
لقد دعوت ، وآخرين ، وفي أكثر من مقال ، الى خلق جبهة موحدة أطرافها كافة القوى الوطنية المؤمنة بالقوانين المدنية ، حيث سيكون هذا وبالضرورة مدعاة لتوحد هذا العدد الكبير من منظمات المجتمع المدني ( المؤمنة بالمسار الديمقراطي وحقوق الانسان ) وعدم بقائها مشتتة في مواقع تجعلها ضعيفة الحضور والأداء ..
ليس من باب الاجتهاد الشخصي ، القول ، بأن الأمر يتعدى كونه أخلاقيا أكثر من كونه إلزاما تحدده ملامح الضرر الذي أصاب شرائح واسعة من الشعب العراقي ، جراء السياسات الاقتصادية الخاطئة والناقصة ، والتي تهدف فقط الى إثراء المتنفذين في السلطة وكبار التجار والمقاولين ، وزيادة اخضاع عموم الشعب تحت ضغط الفقر وتفشي الأمية ، والجهل بسبل المطالبة بحقوق المواطنة . . فالتحرك صوب انقاذ عائلة فقدت معيلها ودار سكناها ، وسارت بها الظروف المعاشية القاسية الى أن تسكن القبور مثلا ، لا يكمن في منحها هدية عابرة من جهة ميسورة الحال ، على أن يتم توظيف هذا الاجراء اعلاميا ، لتلبية متطلبات كسب سياسي أو دعائي ضيق الحدود .. وانما يجري ذلك بوضع الحلول الشاملة للمعضلة الاقتصادية والاجتماعية لعموم الشعب ..
وهذا بالضبط هو الحيز الذي يحكم عمل منظمات المجتمع المدني لو أرادت أن تظهر بمظهر المنحاز تماما الى صفوف الفقراء .
عليها أن تساهم وبشكل فعال في عملية التحريض الجماهيري للمطالبة بالحقوق بعد وضع السبل الكفيلة بالتعرف على هذه الحقوق ، ولا بأس حينها من أن تقوم بأداء مهمات خيرية جزئية لدعم الحالات الطارئة والشديدة الوقع والتأثير على أسر بعينها ، حين ترى أن ذلك ضروري للإنقاذ ودرء الخطر .
على منظمات المجتمع المدني ، أن تسعى جاهدة الى توظيف كامل طاقاتها ، لفضح جوانب التجني على حقوق الجماهير الفقيرة ، وأن لا تحيلها شروط الانتماء السياسي الى مجرد مراكز للدعاية الانتخابية المؤقتة ، ضمن دائرة مغلقة لا تبيح لها فرصة اكتساب ملامح العمل الجماهيري الخلاق .
عليها أن تدعو كافة الطاقات العلمية المعنية بالاقتصاد أن تضع الدراسات وعقد الندوات الدورية لمحاربة الفساد بكافة اشكاله ، وعليها ايضا أن تبرز ، وعبر وسائل الاعلام المرئية والمسموعة ومن خلال الصحف ، صيغ العمل الكفيلة بالضغط على صناع القرار لسن القوانين المنحازة الى جانب الطبقة المحتاجة من ابناء شعبنا ، وازاحة كافة التشريعات التي من شأنها تركيز الثروة بأيدي الفاسدين والاثرياء الجدد ..





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,317,732
- الأستاذ برهان غليون .. انه النبأ اليقين
- حقوق المرأة في اقليم كرستان .. الى أين ؟
- الحرب الطائفية في سورية .. وكذبة الأمة الواحدة
- حقيقة التدخل الدولي في سورية ( مداخلة مع الاستاذ سلامة كيلة ...
- فراشاتي الثلاثه
- هجرة الارياف الى المدن ، واحدة من الاسباب المهمة لظاهرة البط ...
- بذور عباد الشمس
- رمية في بحيرة الربيع العربي .
- كنت في القاهره ( تجربة في طيات مخيلة ممنوعة من السفر )
- داء الوعي
- أوراق صفراء
- اللعبة القذره ..
- قوافي مبعثره ..
- تردي الوضع البيئي في العراق .. من المسؤول ؟ ..
- هل من دور للحركات الاجتماعية والتقدمية في العالم العربي ؟
- لم يتبقى لقوى اليسار الآن غير أن تتوحد
- نغم .. والغول .
- حياة ميت
- عيون وخيال ..
- عند نهاية حافات الرأفه


المزيد.....




- الأمم المتحدة: إصابات خطيرة بين مهاجرين بمركز احتجاز جنوبي ط ...
- بري يؤكّد استعداد لبنان لتثبيت الحدود البحرية اللبنانية بإشر ...
- اعتقال مسؤولين سابقين في السودان
- خارطة طريق اقتصادية للإغاثة الإنسانية في اليمن
- الأمم المتحدة: عدد كبار السن في العالم تجاوز عدد الأطفال
- مقابلة: "حملة الاعتقالات والتحقيقات في الجزائر تجسد مبد ...
- مقابلة: "حملة الاعتقالات والتحقيقات في الجزائر تجسد مبد ...
- رئيس المجلس العسكري السوداني لـ-سبوتنيك-: النيابة تولت أمر ا ...
- السعودية: إعدام 37 فيما يتصل بجرائم الإرهاب
- السعودية: إعدام 37 فيما يتصل بجرائم الإرهاب


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - حامد حمودي عباس - منظمات المجتمع المدني في العراق .. والدائرة المغلقه